Tags Posts tagged with "ادارة"

ادارة

أطعمة معلبة
أطعمة معلبة. Photo credit: pexels.com
shareEmail this to someonePin on PinterestShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on Facebook

كتبت مروى جمال:

 

الأكل الصحي والابتعاد عن الأطعمة المصنعة رغبة تلح علينا كل يوم وحلم يراودني ويراود الكثيرين، وحتى وقت قريب، كانت هذه الأطعمة الأربع من السلع الأساسية على كل قائمة تسوق لكثير منا، ولكن على مدى الأشهر القليلة الماضية، اكتشفت أنها جميعا لا لزوم لها.

 

  1. الحساء  الجاهز

قائمة من المكونات المجهولة للمشتري تحتوي على الكثير من  الملح، والدهون، والمواد المضافة، أو القليل من الكائنات المعدلة وراثيا لمجرد إشعارنا بالمتعة ولإكساب طعم لا يقاوم، في الواقع قد يكون من الأسهل إعداد الحساء الجاهز في البيت ولكن دعنا نفتح الثلاجة وجوجل ونبحث عن وصفة تتضمن المكونات الموجودة لدينا في المنزل.

 

  1. مكعبات المرق  

معظم أنواع  الحساء التي تصنع في البيت تحتاج لإضافة مرق الدجاج / اللحم ،  قد يكون من الصعب التخلي عن فكرة عدم إضافة مذاق المرق لأنواع الطعام المختلفة، لكن دعنا نفكر في بدائل أخرى من خلال الاستفادة من ماء سلق اللحوم او الخضار والاحتفاظ به في الفريزر في أوعية أو أكياس وإعادة استخدامها عند الحاجة.

(طريقة إعداد مكعبات مرق الدجاج بالمنزل)

  1. الفول والفاصوليا المعلبة

المواد الحافظة التي تمتلئ بها علب الحبوب تجعلك تفكر باختيار طريقة أفضل للحصول على وجبة أكثر صحية، لن يحتاج منك الأمر سوى شراء الفاصوليا الجافة أو الفول ونقعه لمدة ليلة ثم سلقه في نهار اليوم التالي، كما يمكن توزيع الكمية في حال سلق كمية كبيرة على أكياس وحفظها في الفريزر لحين الاستعمال.

 

  1. الحمص

واحدة من الأشياء التي نستخدمها بشكل كبير حبوب الحمص ، طريقة إعداده تشبه إعداد الفول من نقع وسلق ثم يتم إضافته في محضر الطعام مع القليل من الثوم والليمون ولبن الزبادي لإعداد طبق مفيد وصحي.

 

ممارسة الرياضة بالمنزل
ممارسة الرياضة بالمنزل
shareEmail this to someonePin on PinterestShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on Facebook

ممارسة الرياضة أمر مهم في حياتي، لذلك منذ فترة وأنا أبحث عن مكان قريب من المنزل بسعر معقول وجودة معقولة أشترك فيه لممارسة الرياضة حتى يساعدني على الالتزام، ولكني لم أعثر على المكان الذي يجمع بين هذه المواصفات، كما أن ظروفي كأم لم تتيح لي الخروج بسهولة. لذلك قررت ممارسة الرياضة بالمنزل ولكن لدي مشكلتان مع ذلك: أولا الملل، وثانيا عدم الاستمرارية، فقد أنشغل أو أكون مرهقة أو تكون حالتي المزاجية غير مواتية للعب. لم أيأس رغم فترات الإحباط والانقطاع عن الرياضة التي مررت بها، ظللت أبحث عن وسائل تحل لي هاتين المشكلتين، وأنا هنا أشارككم بعض ما توصلت إليه وأعانني على الاستمتاع بممارسة الرياضة بالمنزل والمواظبة عليها إلى حد كبير.

  1. قمت بالبحث على يوتيوب عن فيديوهات متعددة للتمرينات الرياضية، وبدأت أشغل الفيديو وأقلد الحركات، أكرر نفس الفيديو عدة أيام حتى أتقن الحركات ثم أنتقل إلى آخر وأكرره حتى أتقنه، ثم أتنقل بينها بحرية بعد أن أتقنتها دفعا للملل. الشاهد: مارسي ما تستمتعين به، حينئذ تصبح الأخطاء فرصا للتعلم والصعوبات تحديات. لقد اكتشفت أن الاستمتاع والترفق بنفسي ساعداني كثيرا على الاستمرارية والتطلع إلى الوقت الذي ألعب فيه الرياضة ولكن احذري فبعض الفيديوهات علي اليوتيوب قد تحتوي علي الموسيقي أو عورات يحرم الاطلاع عليها فاحرصي علي تجنب مثل هذه الفيديوهات وانتقاء المناسب لك.
  2. حملت على هاتفي بعض التطبيقات الرياضية التي يقدم بعضها تمارين قد لا تتجاوز مدتها أحيانًا السبع دقائق، مع توضيح للتمارين بالصور والفيديو. ويرجع قصر المدة إلى أن التمارين مكثفة، وفعلًا عندما مارست ذات مرة تمارين مع أحد هذه التطبيقات لمدة سبع دقائق فقط شعرت أنني لعبت لمدة أطول من ذلك بكثير! يمكنكِ تجربة تطبيق لتمرين سبع دقائق والذي لا يحتاج الي أي أجهزة أو معدات رياضية .
  3. بدأت أمرن نفسي على التوقف عن الشعور بالذنب عندما أنقطع يوما أو أكثر عن الرياضة، لأن الشعور بالذنب لا يدفعني إلا إلى الوراء، فقط أذكر نفسي أن الرياصة مهمة وأنني أستمتع بها فهي تستحق أن أقتطع لها وقتا من يومي.
  4. ابحثي عن معتقداتك وطريقة تفكيرك التي تعوقك عن ممارسة الرياضة: هل هي معتقدات سلبية عن نفسك كإتهام نفسك بالكسل وعدم الالتزام؟ هل تنزعجين مما يصاحب أداء التمارين من عرق وعدم راحة ونهجان؟ هل تقارنين نفسك بالآخرين؟ هل تكرهين شكل جسمك؟ (نصيحة على الهامش: تقبلي جسمك وشكلك ولا تجعلي كل تركيزك على فقدان الوزن)
  5. لم أعد ألقي بالا كبيرا لطول الوقت الذي أمارس فيه الرياضة، المهم الاستمرارية، حيث أنني في بعض الأيام قد أكون مرهقة أو مشغولة أو أشعر بالتعب سريعا فلا أجبر نفسي على الاستمرار في هذه الحالة. إن أمرًا مهمًا بالنسبة إلي أن أجعل خبرة ممارسة الرياضة ممتعة حتى أستمر.
  6. تقبلت فكرة أن هناك بعض الحركات التي لا أتقنها أو لا أتمكن من أدائها أصلا، إن من يقدمون هذه الفيديوهات مدربون محترفون، وليس هدفي المشاركة في بطولات أو تحقيق مراكز عالمية -ولا حتى محلية- مثلا!
  7. أصبحت أكثر مرونة فلا يجب أن أمارس الرياضة في وقت ثابت كل يوم، بل في الوقت المناسب لي بغض النظر عن كونه صباحا أو مساء أو في أي وقت.

وأخيرًا فإن كلمات السر التي تلخص كل ما سبق هي: الاستمتاع، الرفق بالنفس، المرونة.

 

هدي الرافعي

 

مواضيع أخري اخترناها لك:

تجربتي في إنقاص وزني 20 كيلو في أربعة أشهر!

ممارسة الرياضة … أفهمها صح!

 

Photo credit: Bigstock

 

 

0 6000
بيت مرتب أم أسرة سعيدة
بيت مرتب أم أسرة سعيدة?
shareEmail this to someonePin on PinterestShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on Facebook

ينظر إليّ نظرة خبيثة “من تحت لتحت” ليتأكد أني لا ألحظ ما يقوم به، ثم يضع يده الصغيرة في كوب الماء، ويأخذ بعضًا منه، ويضعه على الطاولة، ويحرك يديه المبلَّلة على الطاولة في سعادة.. ثم ينظر إليّ مرة أخرى ليتأكد أني لم ألحظ ما يقوم به ليستمر فيه.. فيدرك أنني أراه.. فيبدأ في التشبُّث بالكوب والنظر لي في تحدٍ.. وأهم أنا أن آخُذ منه الكوب.

هنا بدأت أتساءل.. لماذا سآخذه منه؟ لكي تظل الطاولة نظيفة؟ ولماذا أريد للطاولة أن تظل نظيفة؟ لكي أكون سعيدة ومرتاحة؟ وهل سأكون سعيدة وطفلي يبكي في حرقة حين آخُذ منه الكوب؟ حسنًا، هل سيكون هو سعيد بالطاولة النظيفة، أو بالبيت النظيف المرتب، إذا كانت تلك النظافة سببًا في حرمانه من تجربة أشياء جديدة، ومن اللعب على حريته؟

 

في الحقيقة إن الطاولة ككل المنزل.. موجودة لكي نستعملها، فتتسخ، فننظّفها، ثم نستعملها، فتتسخ، فننظّفها.. وهكذا إلى ما لا نهاية! لا يمكن أن يظل المنزل نظيفًا ومرتبًا طوال الوقت! لو حاولنا أن نحافظ عليه نظيفًا فهذا معناه أننا لن نمارس حياتنا بشكلٍ طبيعي! هذه ليس دعوة للإهمال في نظافة بيوتنا وترتيبها، ولكن دعوة للتفكير بواقعية، والتوقف عن تعريض أسرنا لضغطٍ عصبي بهدف الحفاظ الدائم على نظافة البيت.

فلنسأل أنفسنا.. لماذا نريد بيوتنا مرتبة ونظيفة؟ الإجابة الحقيقية لهذا السؤال هي أننا نريد بيوتنا مرتبة ونظيفة كي نعيش في سعادة، ولكن للأسف مع التعب والعمل المستمر لتنظيف البيت وترتيبه ننسى الإجابة الحقيقية لهذا السؤال.. وينقلب الهدف! بعد أن كان الهدف هو العيش بسعادةٍ وراحة، يصبح الهدف هو الحفاظ على نظام البيت ونظافته! وبدلًا من أن تكون نظافة البيت ونظامه مبعثًا على السعادة والراحة لساكنيه، تتحول إلى سببٍ في تقييد حريتهم وتحجيم تحركاتهم!

 

وللأسف يصبح الحفاظ على نظام البيت سببًا للصراخ والخلافات بين ربة المنزل التي تتعب كثيرًا في تنظيفه وبين أبناءها وزوجها الذين تراهم غير مقدّرين لمجهودها، وترى في تصرفاتهم وإهمالهم –من وجهة نظرها- سببًا في ضياع ما أنجزته طوال اليوم! هنا يجب أن نراجع أفكارنا وسلوكنا بصدد هذا الموضع، ويجب أن نعيد برمجة أنفسنا على التالي.. من العادي أن يكون البيت غير مرتب أحيانًا.. هذا شئ طبيعي وصحي.

اللعب المتناثرة تقول أن هناك أطفالًا سعداء في هذا المنزل. الأطباق في حوض المطبخ تقول أن هناك أسرة سعيدة تأكل طعامها. الملابس والأحذية تقول أننا نخرج وندخل، ونعود إلى منزلنا لنرتاح. غرفة الجلوس جُعِلَت لنجلس فيها، ونأكل فيها على راحتنا، ويلعب فيها أطفالنا.. فمن الطبيعي جدًّا أن تكون أكثر غرف المنزل تعرضًا للكركبة المستمرة. من الطبيعي أن نعود من الخارج منهكين فنترك ملابسنا على السرير مؤقتًا حتى نرتاح ونعيدها إلى مكانها. هذه الأشياء لا يجب بأي حال من الأحوال أن تسبب لنا ضيقًا أو عصبية. فهي أشياء تحدث، وستحدث بشكلٍ مستمر. ليس الحل أبدًا أن نحاول أن نمنع هذه الأشياء من الحدوث، ولكن الأجدى أن نتفق سويًّا أن كل فرد سيقوم بالترتيب وراءه بعد الانتهاء مما يفعل.

اسمحي لأطفالكِ أن يأكلوا على راحتهم، ويستخدموا أيديهم، ولا تقيّدي حريتهم خوفًا من الفوضى. اسمحي لهم أن يلعبوا كما يريدون، وأينما يريدون، ولا تتأفَّفي من لعبهم المبعثرة. تقبَّلي أن يترك زوجكِ ملابسه وحذائه بلا ترتيب لبعض الوقت ليرتاح. اسمحي لنفسكِ أن ترتاحي قليلًا بدون تأنيب ضمير قبل أن تنظّفي الأطباق. اسمحي لنفسكِ ولأسرتكِ بفعل ما تريدون، ولكن علّميهم أيضًا أن نظافة وترتيب المنزل هو مسؤولية مشتركة لكل من يعيش في المنزل من أصغر فرد حتى أكبر فرد.

 

كلنا سنأكل ونشرب سويًّا كما نريد، ثم سيحمل كل منّا طبقه وكوبه إلى المطبخ، وسنقسم المهام لننظّف مكاننا. سنلعب كما نريد، ونبعثر ألعابنا حولنا أثناء اللعب، ولكن حين ننتهي سنتعاون سويًّا لنضع كل شئ في مكانه. سنضع ملابس الخروج على السرير أو الكرسي لبعض الوقت، ثم بعد أن نرتاح قليلًا ونغسل أيدينا ونشرب كوبًا من الماء، سنضعها في مكانها. وهكذا، مرة تلو الأخرى سيعتاد كل فرد من أفراد الأسرة هذا السلوك، وسنقوم بكل مهامنا بدون ضغط عصبي واستعجال غير مبرَّر.

 

أما إذا كنّا نظن أننا بالسلوك الصارم الشديد نعوِّد أبناءنا على النظافة والنظام .. فنحن في الحقيقة نفعل العكس تمامًا! فحينما يرى الطفل أن النظافة والنظام هما عبارة عن قيدٍ لحرية حركته ولعبه وأكله وشربه في البيت، ويرى أنهما سببًا للكثير من الصراخ والمشاكل بينه وبين والدته.. فسيكرههما! حتى وإن التزم بهما لبعض الوقت تجنُّبًا للمشاكل، ولكنه عند أول فرصة سيتركهما تمامًا، وسيفضِّل الفوضى وعدم النظام، وسيرى فيهما التحرر من ذلك القيد الذي ملّ منه.

 

حين يصبح النظام والنظافة سببًا لراحة أسرتكِ فعلًا، وحين يكونان مسؤولية مشتركة للأسرة بأكملها، وحين نصل إليهما بالتعاون والحب.. حينها سيحب أبناءنا النظافة وسيعتادونها بكل سلاسة.

***

 

أما عن صغيري الذي أخذ ينظر إليّ في ترقُّب لرد فعلي –الذي تأخر كثيرًا- على ما يفعله.. فقد ضحك في سعادة حين رأي ابتسامتي الواسعة المشجعة له، وأخذ يكمل لعبه بالماء.. وحين انتهى، أعطيته منشفة صغيرة ليجفِّف بها الطاولة، ثم غسل يديه.. وانتهى الأمر.

 

ياسمين نعمان

 

photo credit: Bigstock

 

مواضيع أخري اخترناها لك:

ست بيت وأفتخر

أسطورة المرأة الخارقة

كيف تكونين ست بيت شاطرة؟

 

 

 

0 7831
كيف تكونين ست بيت شاطرة
كيف تكونين ست بيت شاطرة
shareEmail this to someonePin on PinterestShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on Facebook

“كيف أكون ست بيت شاطرة؟ ولماذا أشعر أن كل شئ في المنزل خرج من تحت سيطرتي؟”.. كان هذا السؤال يجول في خاطري بعد مرور أكثر من 8 أعوام على زواجي! ثم جلست أفكر، ما هي المشكلة؟ ووجدتها أخيرًا.. إنه الروتين والعادات التي “لم” أضعها لنفسي! متي تقومين بعمل تنظيف عميق للمنزل وآخر خفيف سريع؟ كم مرة في الأسبوع تقومين بعمل دورة غسيل؟ وهل تقومين بهذا يوميًّا؟ ومتى تقومين بدورة الخل لتنظيف الغسالة؟ ومتى تقومين بتنظيف الثلّاجة؟ مرة كل شهر مثلًا أم كل أسبوعين؟ وهكذا وجدت العديد من الأسئلة التي ليس لها إجابة محددة، وهكذا وضعت يدي على أول المشكلة.

والحقيقة أن أول مشكلة كانت تؤرّقني هي السؤال الذي سيصيب النساء بالجنون: “ماذا أعد لطعام الغداء؟”. وتزداد الأمور تعقيدًا إذا كان لديكِ أطفال ليس من السهل إرضائهم. كما أن الأمر بالنسبة لي كان كابوسًا، لأني إذا لم أكن على علم بما سأطبخُه في خلال هذا الأسبوع مثلًا، فهذا يعني بالنسبة لي أني سأضطر النزول يوميًّا لشراء الطلبات لإعداد الطعام. واستغرق الأمر ساعة أو أكثر قليلًا، فقررت أولًا وضع بعض الاعتبارات قبل تجميع جدول لوجبات (غداء) الشهر:

  • سأحرص على تنويع الأطعمة خصوصًا الخضروات بغض النظر عن ماذا أفضل أنا شخصيًّا، فهذا التنويع هو الأفضل لي ولأولادي.
  • سأحاول أن أحترم اختيارات أولادي، ولكن ليس بشكلٍ دائم، أيضًا فسيكون هناك بالتأكيد في بعض الأيام أطعمة لا تعجبهم ولا يفضلونها، ولكن سأتناقش معهم في الحلول فمثلًا إذا قالت لي ابنتي إنها لا تحب كفتة داوود باشا لأنها بالصلصة، فمن الممكن أن أترك لها بعض قطع الكفتة بدون صلصة، بينما يستطيع بقية أفراد الأسرة تناول الكفتة بالصلصة بالطريقة التقليدية.
  • سأحاول أن أختار وصفات سهلة بالنسبة لي نوعًا ما.
  • سأحاول أن أقدم لهم طبق سلطة يوميًّا بشكلٍ ثابت بقدر الإمكان، ولهذا لن أحتاج أن أكتبه في جدول وجبات الشهر.
  • استعنت ببعض المواقع التي أفضلها مثل “فتافيت” كما يحب الكثيرون موقع “شهية“.”
  • قررت أيضًا أني لن أقوم بطهي أي طعام يوم الجمعة.

وكان هذا الجدول للغداء (جدول وصفات الشهر بالأسبوع)  هو نتيجة بحثي في عالم الوصفات:

تورلي باللحمة وأرز بالشعرية شاورما أو فاهيتا وبطاطس محمرة بسلة بالجرز وأرز وكباب حلة أرز بالخلطة وفراخ في الفرن الأحد
مسقَّعة باللحمة المفرومة مع الأرز لازانيا بالجبنة أو اللحمة المفرومة سمك مشوي – مقلي وأرز سمك أرز بالخضار وكفتة داوود باشا الإثنين
رز بالفراخ بالخضار مكرونة بشاميل وفراخ بانيه\فرن مكرونة اسباجيتي باللحمة المفرومة وفراخ بانيه كوسة بالبشاميل وفراخ بانيه الثلاثاء
رز بالجمبري بطاطس بيوريه وستيك بصوص الفلفل أرز أصفر بالجزر والبسلة وبوفتيك محشي فلفل – أو مشكل – ورق عنب وكفتة أو بوفتيك الأربعاء
بطاطس وبرجر بالشوفان فتة دجاج فتة لحمة سبانخ باللحمة المفرومة وكباب حلة الخميس
الجمعة
ملوخية وأرز وفراخ في الفرن مكرونة بالفلفل الألوان وكفتة أو كبيبة طاجن لسان عصفور باللحمة وكبدة جُلّاش باللحمة المفرومة ودجاج في الفرن السبت

 

والحقيقة أن هذا الجدول قد أزال الكثير من على عاتقي، ولكن الطهي ليس كل شئ! فهناك أيضًا التنظيف والتنظيم. وإذا كان البيت منظمًا نوعًا ما فإن هذا بالطبع سيسهل عليكِ ويساعدكِ أن تحافظي على نظافة البيت بسهولة، لأن أغلب الوقت يذهب غالبًا في إعادة الأشياء إلى أماكنها أو البحث عن مكان لها من الأساس ولهذا قررت البدء في التنظيم!

  • أول شئ اتصلت بجمعية المصباح المضيء، وهي جميعة تأتي لمنزلِك مرتين في الشهر في يوم محدد لجمع كل ما لا تحتاجين من الكراكيب وتستخدمه في إعادة التصنيع. كل الأجهزة، والألعاب، والأسلاك، والبلاستيكات، وحتى الأوراق التي لا تحتاجينها لا تتركيها في منزلِك أبدًا.. فقط أحضري كيسًا أو كرتونة، واجمعي فيها على مدار الأسبوعين كل شئ يقابلكِ في المنزل ولا تحتاجينه، أو يُعَد من قبيل الكراكيب واحتفظي بالكيس في البلكونة، أو في ركن في غرفتِك حتى لا تمتد إليه يد أطفالكِ.

 

  • ثانيًا.. اتصلت أيضًا بجمعية الدواء للجميع لتأتي وتأخذ كل هذه الأدوية المتراكمة التي لا أحتاج إليها!

 

  • ثالثًا.. بدأت بالبحث عن مصدر الفوضى في بيتي فوجدت الآتي:

 

  • الألعاب: وانتشار الألعاب حول المنزل يعني أن لدى أبنائكِ ألعاب أكثر مما يحتاجون، والحل هو أن يكون لكل طفل منهم صندوق خاص به يضع فيه الألعاب التي يريدها، وما زاد عن هذا فـ”المصباح المضيء” أولى به.
  • الملابس: هل لديكِ مكان مخصص للملابس التي ستذهب للمكوجي؟ إذن حددي لها مكانًا. أما عن الملابس بشكلٍ عام فلا تتركي الملابس النظيفة مركونة كثيرًا. عوِّدي نفسكِ أن تقومي بطيِّها، ووضعها في أماكنها بعد أن تجمعيها من على الحبل مباشرةً، وكذلك تفقَّدي ما لا تحتاجين من الملابس لتخرجيه للفقراء فهذا سيساعدكِ في التخلص من الملابس التي لا تستخدميها، ولكنها تملأ دولابكِ. يمكنكِ الاطلاع على فكرتي البسيطة في كيف تخلصت من الملابس الزائدة بلا قلق أو توتر، فالملابس القديمة المتهالكة ليست الوحيدة التي يجب أن تذهب إلى الفقراء بل أي ملابس مركونة بلا استخدام.
  • الأحذية: لو كان في إمكانِك فقومي بشراء جَزّامة للأحذية، أما إذا لم يكن فيكفي أن تخصصي مكانًا لوضع الأحذية، وعلِّمي أولادكِ وعوِّديهم على هذا.

 

أنتِ أيضًا قومي بالبحث عن أسباب الفوضي والكراكيب في منزلِك وخططي للتخلص منها. وعوِّدي نفسكِ أن تعيدي الأشياء إلى أماكنها أثناء حركتكِ بالمنزل. فلا تذهبي خصيصًا إلى غرفة نومكِ كي تعيدي فرشاة الشعر أو إلى المطبخ لتعيدي الأكواب، بل كلما هممتِ بالذهاب إلى غرفة من غرف المنزل انظري حولكِ سريعًا.. إذا كان هناك شيئًا ما يحتاج أن يعود إلى مكانه في الغرفة التي ستتوجهين إليها.

 

والآن لم يتبق إلّا مشكلة التنظيف.. كيف أجعل بيتي يبدوا نظيفًا نوعًا ما؟ فهذا أقصى أمنياتي في ظل وجود أطفال صغار. قالت لي والدة إحدى صديقاتي نصيحة في بداية زواجي: “هتنضَّفي يعني هتنضَّفي”. فحتى لو لديكِ خادمة لا بد أن هناك أوقاتًا ستحتاجين أن تقومي فيها بنفسِك بالتنظيف، وهذا يعني أيضًا ألّا تؤجلي كل مهام التنظيف حتى تأتي الخادمة. خُذي قرارات، وحددي جدولًا خفيفًا بسيطًا.. وإليكِ بعض النصائح البسيطة من “فلاي ليدي”:

  • ضعي لنفسِك روتينًا بسيطًا يوميًّا فليس من المهم أن تقومي بكل المهام يوميًّا!
  • المواظبة والحفاظ على الروتين هو سر نظافة منزلكِ.
  • حاولي أن تستمتعي بما تقومين به، ولا تضغطي على نفسِك للقيام بمجهود فوق طاقتكِ، فأنتِ تريدين منزلكِ نظيفًا لراحتكِ النفسية في الأساس.

وببساطة.. أعدّي لنفسِك هذه الجداول:

  • المهام التي يجب القيام بها في نهاية اليوم (قبل أن تنامي).
  • المهام التي يجب أن تقومي بها في الصباح (أثناء النهار).
  • المهام التي تحتاجين أن تقومي بها أسبوعيًّا (مثل جمع الملابس للمكوجي، أو تخصيص يوم للكيّ إذا كنتِ ستقومين بهذا بنفسِك، ومثل شراء طلبات المنزل أيضًا).
  • المهام التي تحتاجين إلى القيام بها مرة شهريًّا مثل؛ عمل دورة خل لتنظيف غسالة الملابس, تنظيم دولاب الملابس, وهكذا..

 

فريق عمل مج لاتيه

 

مواضيع أخري اخترناها لك:

بدائل البيض – أربع بدائل للبيض في وصفاتك

تعرفي علي أنواع البلاستيك الآمنة والضارة

 

photo credit: Bigstock

 

اسس كيفية اختيار الحضانة المناسبة للطفل
كيفية اختيار الحضانة المناسبة للطفل
shareEmail this to someonePin on PinterestShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on Facebook

 

أول مرة تلحقي طفلك بالحضانة؟.. إليك الخطوات والاحتياطات لاختيار الحضانة المناسبة لطفلك بناءً على تجربتي

 

أول خطوة في هذا الطريق هو تحديد حضانات معينة، ثم بعد ذلك التحري عنها لتعرفي إذا كانت إحداها مناسبة لك أو لا. أفضل طريقة هى الاستفسار من أصدقائك وأقاربك الذين تثقين بهم. حددي مجموعة من الحضانات، ثم ابدأي في وضع نقاط مُعَيَّنة تهمُّكي مثل:

  • مواعيد الحضانة،
  • عدد الأطفال والمُدَرِّسات في الفصل،
  • الوَجَبات المُقَدَّمة،
  • والنظام التعليمي المُتَّبَعْ،
  • و بالطبع المصروفات.

 

ابدأي بجمع المعلومات بالتليفون، ويجب أن تعلمي أن التليفون ليس أفضل وسيلة، فكل من يجيبكي سيفعل ذلك في عَجَلَة، فكوني مُحَدَّدة و سريعة.

  • مكان الحضانة: يجب أن تكون الحضانة قريبة من محل إقامكِ أو مكان عملكِ. ليس من المُفَضَّل أن تختاري حضانة لطفلكِ بعيدة عن مكان تواجدكِ، فقد يحدث أي شىء طارىء يتوجَّب حضوركِ لمقر الحضانة في الحال، وأيضًا وجود طفلكِ في مكان قريب لكِ سوف يعطيكي فرصة أكبر للاطمئنان عليه في مُنْتَصَف اليوم إن شِئتي.

 

  • مواعيد العمل: يجب أن تكون مواعيد عمل الحضانة مناسبة لكِ، واعلمي أن كثير من الحضانات اليوم يقولون أنهم يعملون للساعة السادسة أو السابعة، لكنكِ قد تجدين طفلكِ متروك مع مُرَبّية في الحديقة مع غيره من الأطفال من الساعة الثالثة ظُهْرًا بدون أي رعاية، وأيضًا سوف تجدين كثيرًا من الحضانات ترغمكي على دفع مبلغ إضافي لكل ساعة بدءًا من الثالثة أو الرابعة ظُهْرًا على حسب نظام الحضانة.

 

  • عدد الأطفال في كل فصل: عدد الأطفال في كل فصل هام جدًّا، وعليكِ التدقيق في الأمر. سوف تجدين بعض الحضانات تقول لكِ أنه لا يوجد حَدّ أقصى، وأن نظام الحضانة هو أن كل خمس أو سِتّ أطفال يكوِّنون مجموعة ويكون لهم مدرسة، ومربية، وجدول خاص. وتجدين حضانات أُخرى تخبركي بأن الحَدّ الأقصى للأطفال في الفصل -وبناءًا على تجربتي- الشائع هو من 16-22 طفل في الفصل الواحد. فإذا فَضَّلتي حضانة من النوع الثاني، يجب أن يكون هناك على الأقل ثلاث مدرسات، وثلاث مربيات تابعات لكل فصل.

 

  • عدد المدرسات وعدد المربيات: سوف تجدين نسبة المدرِسات والمربيات في أغلب الحضانات المتخصصة تتراوح بين مدرسة واحدة، ومربية إلى كل 5-8 أطفال، فإذا وجدتي أن عدد الأطفال يتعَدّى الثمانية لكل مدرسة أو مربية، فتَجَنَّبي هذه الحضانة.

 

  • ما هى الوجبات المُقَدَّمة وعددها؟: بعض الحضانات تقَدِّم وجبتين، لكن معظم الحضانات تقَدِّم ثلاث وجبات هم؛ وجبة الإفطار، ووجبة الغداء، وسناك في وسط اليوم. ويوجد أيضًا من يقَدِّم أربع وجبات، لكنهم قليلون جدًّا. نصيحتي لكِ ألّا تبالي بعدد الوجبات، ولكن دَقِّقي في المكوِّنات، فسوف تجدين أن من تقَدِّم أربع وجبات مثلًا فإن مكوِّنات إحدى هذه الوجبات هي بسكوتة، وعصير، والوجبة الرابعة هي عبارة عمّا يتبَقّى من وجبة الغداء! ما يجب أن يهمكِ هو أن يكون هناك وجبتين أساسيّتين متوازنتين وهم؛ الإفطار والغداء، وأن يأكل الطفل حتى يشبع.

 

  • ما هو منهج التعليم المُتَّبَع؟: هناك ثلاث مناهج شائعة؛
    • الأوَّل هو المنتوسوري. وأحب أن أوضِّح لكِ أنه ليست كل حضانة تَدَّعي أنها تعمل بهذا النظام صادقةً. بعد التَحَرّي والتدقيق اكتشفت أنه في منطقة سكني بالتجمع الخامس يوجد الكثير من الحضانات يَدَّعون أنهم يعملون بنظام المنتسوري، ولكن اثنين فقط من وسط كل هذا الكَمّ من الحضانات هما من يعملان فعليًّا بهذا النظام. كيف تكتشفين هذا؟ الطريقة بسيطة جدًّا.. نظام المنتسوري للتعليم هو طريقة تَتَّبِعْها الحضانة بكل الوسائل في الفصل، في الحديقة، وعند التعامُل مع الآخرين. المنتسوري هو نظام تعليمي متكامل أساسه أن يعتمد الطفل اعتمادًا كُلّيًّا على نفسه، المنتسوري ليس حصة تعليمية فقط أو فقرة في اليوم. ولا بُدّ من أن يكون على الأقل مُدَرِّسة واحدة في كل فصل، حاصلة على شهادة المنتسوري للتعليم. فإذا ذهبتي لحضانة ورأيتي غرفة واحدة اسمها (غرفة المنتسوري) يجب أن تعلمي أن هذه الحضانة لا تطبِّقه كما يجب، فهي فقط تقوم بأخذ الأطفال لمُدّة نصف ساعة (حِصّة فى اليوم) إلى هذه الغرفة لعمل بعض الألعاب والتدريبات، وهذا ليس الهدف من نظام المنتسوري. هذه الحضانة تَدَّعي هذا فقط من أجل الدعاية.

 

  • النظام الثاني هو نظام الذكاءات المتعددة، وهو الأفضل. فهذا النظام باختصار يعتمد على أن يعطي الطفل المعلومة بخمس طرق تعليميّة؛ الطريقة الحسية، والكتابية، والسمعية، والرياضية، والنظرية. فلتعليم الطفل معلومة جديدة مثل؛ “الجزرة لونها برتقالي”، يقوم الطفل بسماع الجملة، ورؤية الجَزَرة فى شكلها الحقيقي، ورَسْمها وتلوينها باللون البرتقالي، وعمل تدريب عملي مثل؛ توصيل الجَزَرة باللون المناسب. فيتعَلَّم الطفل المعلومة بكل الأساليب بسهولة وسعادة.

 

 

  • النظام الثالث هو النظام المُتَّبَعْ في أغلب الحضانات، وهو وجود حرف جديد وموضوع جديد لكل شهر مثل؛ حرف الأسبوع هو الألف، وموضوع الشهر هو التعَرُّف على عائلتي أو الحيوانات المختلفة.

 

  • المصروفات: مصروفات الحضانات الآن تتراوح بين 1200- 3300، وهذا على حسب مستوى الحضانة ومكانها فيجب أن تُحَدِّدي ما هو المبلغ التقديري الذى يناسبك.

 

بعد التَحَرّي بالتليفون قومي بشَطْب الحضانات الذين لا يناسبون شروطكِ. ثم يبدأ الجزء الثاني من رحلة البحث، وهي زيارة الحضانات المُتَبَقّية. يجب عليكِ أن تكوني حَذِرة جدًّا، ومُرَتَّبة، ودقيقة، وتحَدِّدي الأسئلة الهامة، واعلمي أن نسبة كبيرة مِمّا سوف تسمعينه لن يحدث حتى في أفضل الحضنات وأغلاهم.

عند تواجدكِ بالحضانة عليكي أوّلًا مراقبة الأطفال؛ هل تبدو السعادة على وجوههم أو الخوف؟ فالطفل لا يستطيع أن يخفي مشاعره. أيضًا حاولي أن تلاحظي؛ هل هناك أطفال مريضة؟ عليكي تَفَقُّد الحَمّامات، المطبخ، والفصل، والتأكُّد من أن كل الحضانة نظيفة ومُعَقَّمة. تحَدَّثي مع مُدَرِّسة الفصل والمُرّبّية، واسأليهما كيف يتعاملون مع الأطفال؟ دَقِّقي في المكان جيّدًا، وتأكّدي أنه آمِن على الأطفال، ولا يوجد كهرباء قريبة منهم أو منطقة بلا سور. قومي بالذهاب إلى حديقة الألعاب، والتأكُّد من أنها مُسَلّية لطفلكِ، لأنها أوَّل شىء سوف يشُدّ اهتمامه ويحَبِّبه في الذهاب إلى الحضانة. اسألي على الشهادة ( التقرير – Report) اليوميّة، ومن يقوم بمتبعاتها ومِلْئِها لكِ؟.

اقرأي جدول الأسبوع جيّدًا، واسألي عن كل حِصّة بالتفصيل. تحَدَّثي مع مُدَرِّسة الفصل وتأكَّدي من أن إمكانيّاتها اللغويّة جيّدة مثل طريقة نُطْقها للأحَرُف.

أهم شىء أن تتأكَّدي من أنه لا يوجد أبدًا فرصة للاختلاء بالطفل وحيدًا مع المُرَبّية (الدادة) بالحَمّام. يجب أن تكون أبواب الحَمّامات مفتوحة دائمًا، أو أفضل أن تكون مُغْلَقة بستارة خفيفة بدلًا من الباب.

أيضًا تأكَّدي من حضور طبيب إلى الحضانة على الأقل 3 مرات في الأسبوع لتَفَقُّد حالة الأطفال الصحية، والتأكُّد من نموّهم بشكلٍ سليم.

بعد هذا التدقيق يمكنكِ الآن اختيار الحضانة المناسبة لكِ، و لكن اعلمي الآتي:

  • من الممكن بعد كل هذا المجهود أن تجدي طفلكِ لا يحب هذه الحضانة. يجب أن تعطي فرصة شهرين له وإذا لاحظتي أنه ليس سعيد، فعليكِ تغيير الحضانة.
  • من الأفضل أن تلحقي طفلكِ بالحضانة لأوِّل مَرّة في فصل الصيف. فلقد صادفت فشل رهيب، لأني ألحقتُ ابنتي في بداية موسم الشتاء. فالطفل فى البداية تكون مناعته مُنْخَفِضة، وفرصة التقاطه للعدوى من أطفال آخرين كبيرة. وبما أن موسم الشتاء هو موسم الإنفلوانزا، فسوف تجدي معظم الأطفال بالحضانة ينقلون العدوى لبعضهم، وللأسف الكثير من الأُمّهات لا تبالي وتضع أطفالهن بالحضانة حتى إذا كانوا مرضى، فهن لا يردن أن تضيع أجازاتهن بينما هن جالسات مع الطفل في البيت. فابنتي في أقل من شهر مرضت ثلاث مَرّات.
  • بالنسبة للتدريب على الحَمّام.. معظم الحضانات سوف تقَدِّم لكِ المساعدة، لكن لا تتخَيَّلي أنهم سوف يقومون بالدور على أكمل وجه. فمهما كان مستوى الحضانة سوف يكون هناك العديد من الأطفال يدَرَّبون في نفس الوقت على دخول الحَمّام، ومُرَبّية واحدة أو حتى اثنتين لن يقدرن على متابعتهم المتابعة المطلوبة، فالطفل في أوِّل تدريبه يجب إدخاله الحَمّام كل نصف ساعة. نصيحتي لكِ أن تلحقيه بالحضانة وهو مُدَرَّب نسبيًّا على دخول الحَمّام، وإذا كنتي تعملين حاولي أن تاخذي أجازة ولو قصيرة وتبدأي أنتِ في تدريبه.
  • عليكِ أيضًا اختيار اللغة التي سوف يقوم بدراستها في المدرسة، فإذا كنتي تودّين إلحاقه بمدرسة إنجليزيّة، فرنسيّة، أو ألمانيّة فمن المُسْتَحَب إلحاقه بحضانة تدَرِّس هذه اللغة ليصبح جاهز لمقابلة المدرسة.

 

في نهاية الأمر لن تجدي أبدًا حضانة متكاملة، ولكن اجتهدي قدر المُسْتَطاع في اختيار الأفضل. ليست كل الحضانات المشهورة مثاليّة، فمن الممكن أن تجدي حضانة صغيرة أفضل لطفلكِ من الحضانات الكبيرة والمشهورة. و اعلمي أن مستوى الحضانة ينخفض كُلَّما كَثُر عدد الأطفال بها، فبعد فترة سوف تحتاجين لنقله لحضانة أُخرى بالتأكيد.

 

ريهام شريف

بكالوريوس إعلام ودراسات في علم النفس

الجامعة الأمريكيّة

 

 

مواضيع أخري اخترناها لك:

أخطاء تقع فيها الأم عند ارسال ابنها للحضانة

كيف تختارين حضانة لابنك؟

بنتي شعرها خشن!

تجربتي مع ابنتي في التدريب علي الحمام

 

الصورة: Bigstock

 

0 1448
ست بيت صغيرة شاطرة ربة منزل الناجحة
shareEmail this to someonePin on PinterestShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on Facebook

يضع الناس ربة المنزل في قالب معين، وتختلف نظرة كل شخص للمرأة التي لا تعمل حسب ثقافته وتربيته ، و الحقيقة انه هناك العديد منالأفكار الخاطئة التي تنتشر عن المرأة التي فضلت الاكتفاء بدورها المنزلي مثل:

 

  1. يرى البعض أن ربة المنزل تعاني من أوقات الفراغ أو أنها تستمتع بوقت فراغ كبير ، في حين أن هذه الفكرة ليست صحيحة دائما ، فقد يتوفر بالفعل بعض الوقت لدى ربة المنزل لكن الأعمال المنزلية لا تنتهي عادةً.
  2. هي امرأة جاهلة .. هكذا يظن البعض! في حين أن كثيرات من الجامعيات ومنهن طبيبات ومهندسات قد فضلن البقاء في المنزل ورأين أن دورهن فيه هو الأهم وهو الذي لا يقوم به غيرهن.
  3. ليس لديها هدف لتحققه! وقد قَصَر هؤلاء النجاح في الحياة على التدرج الوظيفي، في حين أن النجاح في العمل خارج المنزل جزء من النجاح وليس كل النجاح، فإذا كانت المرأة ناجحة في عملها وكبر أولادها على أخلاق سيئة أو فشل في الحياة هل ستكون سعيدة بنجاحها الوظيفي؟ الأهم هنا الترتيب الصحيح للأولويات ، فالمهمة التي لا يقوم بها غيرك هي أولى بكِ من أي وظيفة أخرى!
  4. منعزلة عن العالم! وهذه فكرة غريبة لأن التواصل مع العالم له طرق كثيرة من اختلاط بالأقارب والأصدقاء والمعارف ، وممارسة الأنشطة الاجتماعية أو الثقافية أو الرياضية ، وحضور المناسبات الاجتماعية والتعرف على الأخبار والمعلومات من خلال وسائل الإعلام المختلفة وقبل ذلك كله القراءة في مختلف المجالات ، فالعزلة أو الاختلاط بالناس والاطلاع على كل جديد تعتمد بشكل أكبر على شخصية المرأة ومدى اجتماعيتها أو حبها للعزلة أكثر من اعتمادها على عملها أو عدمه.
  5. بيتها يلمع دائما .. فهذه الفكرة وإن كانت إيجابية إلا أنها ليست صحيحة دائما ، فربة المنزل تحاول أن يكون بيتها في أحسن حال وأولادها في أفضل صورة وأفضل مستوى في أخلاقهم ودراستهم وكل شئ ، ولكن المسئوليات الكثيرة قد لا تتيح لها ذلك دائما، ولذا ينبغي التماس العذر لها إن قصرت في شئ من هذا .

و مثل هذه المعتقدات و غيرها الكثير أساء الي صورة ربة المنزل وجعل من فكرة اختيار المرأة عدم الحصول علي وظيفة يعتبر في بعض الأسر أمرا اجتماعيا غير مقبولا ولكننا في حاجة الي تغير هذا الصورة النمطية الغير حقيقية الي أخري أكثر واقعية ومنطقية!

 

فريق عمل مج لاتيه

 

مواضيع أخري اخترناها لك:

هل أنت ست العاقلين ؟

كلام رجالة و لا ؟

يا معندكيش طموح … يا معندكيش قلب !

ست بيت و أفتخر !

موظفة بدون راتب

 

الصورة: bigstock

 

نصائح بعد يوم مرهق
shareEmail this to someonePin on PinterestShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on Facebook

6 نصائح بعد نهاية اليوم

تجري بنا عجلة الحياة الدوارة دائما فهي نادرا ما تبدوا أنها ستهدأ و لكن هذا لا يعني أننا لا نهدأ نحن أيضا فمن منا لا يحتاج للاستراخاء خصوصا بعد يوم مرهق من العمل أو بسبب الزحام المروري أو غيره. يعتقد الكثير من الناس أن كلمة الاستراخاء هي مرادفا للنوم و لكن الحقيقة أن للاستراخاء طرق مختلفة من المهم أن نجعل بعضها جزء من روتين حياتنا اليومية مثل:

 

  1. أبدائي دائما بتغير ملابسكِ عند العودة الي المنزل فالتجربة أثبتت أن هناك ثمة علاقة بين تبديل الملابس و بين الشعور بالهدوء و الراحة فلا تتركي نفسكِ طويلا في ملابس العمل أو الخروج.

 

  1. تجنبي وسائل التواصل الاجتماعي عقب دخولك المنزل. لا تبدأي بها فهي تسرق الوقت و لا تترك لكِ فرصة لممارسة أي نشاط هادئ قبل الخلود الي النوم.

 

  1. ضعي قليلا من عطركِ المفضل فالروائح الطيبة تساعد علي الاستراخاء.

 

  1. انسجمي مع عشب الكاموميل فيمكنكِ:
  • شرب شاي الكاموميل الدافئ: فهو يساعد علي استراخاء الجسد كله كما أنه له تأثير مماثل علي العقل و المشاعر حتي أن كثيرا من الناس تشربه مباشرة قبل الخلود الي النوم لتنعم بنوم هادئ.
  • حمام الكاموميل: فوضع قليلا من الكاموميل في حوض الاستحمام و الانغماس لعشرة دقائق فيها بعد يوم مرهق بالتأكيد يساعد أيضا علي الاستراخاء و تغير المزاج العام للأفضل.

 

 

  1. غسول اللافندر و الليمون للقدمين: املائي وعائا ببعض الماء الدافئ و ضيفي اليه بعض شرائح الليمون و بعض أعشاب اللافندر لراحة قدميك فاللافندر يعمل علي قتل الباكتريا و الليمون له مفعول منعش لطيف بالاضافة للراحة الرائعة للخليط. كما يمكنك أستخدام نفس الخليط كمزيل للعرق و الروائح الكريهة فقط قومي باعداد بعضا منه و ضعيه في رشاشة و استخدميها قبل ارتداء الحذاء.

 

  1. و أخيرا تعلمي مساج القدمين ليساعدك أيضا علي الاسترخاء.

 

 

فريق عمل مج لاتيه

 

الصورة: Frank Green

 

مواضيع ستعجبك

9 نصائح للأم الجديدة

8 نصائح حتي تكوني أما سعيدة!

لجمالك…10 استخدامات لزيت الأرجان

صباحكو لاتيه

مفاتيح السعادة سارة طاهر

من أجل عطاء مُستمرّ

 

 

 

10 عادات للنجاح و السعادة
shareEmail this to someonePin on PinterestShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on Facebook

كُلّنا بنُقَف أمام قصص النجاح بإعجاب شديد، وأكيد كُنّا بنتمنّى نشوف نفسنا ناجحين ومحَقَّقين أهدافنا في الحياة. كُل واحد فينا عندُه مقوّمات للنجاح في مجال مُعيَّن. المحظوظين هُمّا إللي بيقدروا يعرفوا مقوّماتهم، وينمّوها يوم بعد يوم لحد ما يوصلوا للهدف. فيه حاجات عامة لو اتعملت بشكل يومي، وبقت عادات عندنا حتساعدنا على الوصول لمقوّماتنا وتنميتها، وبالتالي حنوصل للنجاح والسعادة، ونعمل بإيدينا قصص نجاحنا..
1- نصحى بدري..
مش كُلّنا بنحب الصَحَيان بدري للأسف.. بس لازم. الصُبح بدري وقت مِلْك لك فقط.غالبًا مابيكونش فيه مصادر إزعاج خارجيّة سواء تليفونات أو طَلَبات من الآخرين. أكثر الأوقات الذِهْن بيكون صافي وحاضِر. نسبة إنجاز أكتر قَدْر من الأعمال في أقل وقت ممكن بتكون عالية. ربّنا قال عليه في القرآن: “معاشًا”، فإللي مش بيصحى بدري مش محَقَّق المعاش الكامل، بالتعوُّد والتدريج حيبقى مش صعب.
2- قَضّي وقت مع من تحب..
يعني إيه؟! مش حشتغل 20 ساعة؟ الإجابه لأ. كُل لَمّا الإنسان عَمَل توازُن ما بين ساعات العمل والساعات إللي بيقضّيها مع أُسْرتُه، أو مع من يحب.. زادت كفاءتُه وقُدرتُه على الإبداع والنجاح. وكُل ما أهلَك آدميتُه في “الشغل” كُل ما استنفذ من قدرته البشريّة على العطاء الحقيقي. البشر مش مَكَنْ ، الإنسان كائن اجتماعي وسيظلّ كذلك، ونجاحه وسعادته مُرتَبطين بتواصلُه مع الآخرين.
3- الصلاة..
ودي إيه علاقتها بالنجاح؟ الصلاة بمفهومها العام تشمل وقْفَة مع النفس، وانفصال تام من دوّامة اليوم. زي ما في خلال اليوم المِعْدَة بتجوع، وبتاخد وقت في الأكل، والعقل والجسد بيتعبوا، وبيحتاجوا يفْصِلوا.. الصلاة بتساعد على الهدوء، والتواصُل مع النفس، ورؤية أشْمَل للأمور من الخارج، وبالتالي الرجوع لمزاولة الأعمال بنشاط وهِمّة أعلى.
4- وزَّع الأعمال الصغيرة..
كُلّنا ساعات بنحب نعمل كُل حاجة بأيادينا متَصوّرين إن ده الحَلّ الأمثل لإنجاز الأعمال على أكْمَل وجه. الحقيقة إنُّه العكس.. طاقة البشر مهما كِبْرِت فهي محدودة، فمن مُمَيّزات الناس الناجحين إنُّهم بيعرفوا يوزّعوا بعض المهام الصغيرة لغيرهم، وماتكونش محتاجهم شخصيًّا. بالطريقة دي هُمّا بيقدروا يفرغوا عقولهم، ويوفَّروا جُهْدُهم لشىء ماحَدِّش غيرهم يقدر يقوم به.
5- خَطَّط ودَوِّن كل شىء..
فيه وزارة بحالها اسمها “التخطيط”.. ماتستهْونش بيها هي بس بعافية شويّة عندنا. لازم يكون عندنا خطط سنويّة، وشهريّة، وأسبوعيّة، ويوميّة. التحرُّك على أساس خطة موضوعة وواقعيّة طبعًا بيضاعف فُرَصْ النجاح عشر مَرّات، والتدوين لِما تَمّ فعله وإنجازه فى هذه الخطط، يُعتَبَر مرجِع أساسي للتقييم وللمساعدة في التخطيط للمستقبل مَرّة أخرى.
6- ثِقّ في قدراتك..
إنت مُختلِف.. لَمْ ولَنْ يولَد نُسخة منك! هذا كافي ليرفع معنويّاتك في السماء، لكن قد ينسى بعضنا هذه الحقيقة.. لذلك يجب أن تذكِّر نفسك يوميًّا بأهميَّتك، وقدرتك على الإنجاز. اكتب على الأقل فِعْل واحد جيّد تفعله يوميًّا. ستبني بذلك ثقتك بنفسك، وإحساسك بالتفوّق.
7- اقرأ..
اقرأ أي حاجة في أي مكان في أي وقت! من غير شَكْ القراية بتغيَّر دايمًا الأفكار، وبتوسَّع القُدرة على الاستيعاب، والتفاعُل مع العالم الخارجي. خَلّي دايمًا معاك في الشنطة كتاب بتقراه. استثمر دقايق الانتظار في أي مكان، قبل النوم، في المواصلات.. كُل سَطْر بتقراه في أي مجال بيضيف لك حاجة جديدة.. بعد فترة قصيرة ستلاحظ التغيُّر الشامل.
8- اخطأ..
ماحَدِّش مابيغْلَطش.. الناجحين فقط هُمّا إللي بيتبسطوا لَمّا يغلطوا.. ليه؟ لإنهم أوّلًا، بيعرفوا إنهم مُتَحَرّكين مش ثابتين. ثانيًا، لإن الخطأ في حد ذاته يحمل إشارة للإصلاح.. يعنى كُل خطأ بييجي معاه فرصة للتعلُّم، والتقدُّم، وزيادة الخبرات.

9- اشعُر بالامتنان..
الامتنان معناها معرفة ما لديك من نِعَمْ، أو مزايا، أو أشياء عندك ومش عند غيرك، أو شعور بقيمة ما تملك. ينطبق الكلام ده على كُل شىء في الحياة سواء كان مادي أو معنوي. اشعُر بالامتنان إنك بتتنفِّس.. بتفكَّر.. بتتحرَّك.. بتغلَط.. بتحلَم. الشعور بالامتنان بيفتح أبواب الطاقة الإيجابيّة عندنا، وبيساعدنا أكتر على تقدير كُل ما لدينا، والاستمتاع به.
10- خَلّي عندك أمل..
كُل حاجه حوالينا بتقولّنا إن الأمل موجود. الشمس بتطلع كُل يوم.. دُوَل كانت عايشة في الظلام والجهل النهاردة أكثرنا تقدُّمًا وازدهارًا. الكون كُلُّه مُتَحَرِّك. رغبتك في التغيير والنجاح لوحدها أمل. احلم ..ده أوِّل خطوة للصعود، وامشي وراء حلمك. اتعب.. استمتع.. فكَّر.. نفِّذ.. وخَلّي عندك أمل.

 

مي الحُسيني

 

مواضيع ستعجبك

علي الحلوة و المرة

5 أشياء تعلمتها من القلق!

سر تنظيم الوقت

مفاتيح السعادة

 

علامات أن السوشيال ميديا تسيطر عليك
shareEmail this to someonePin on PinterestShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on Facebook

أصبحت السوشيال ميديا (وسائل التواصل الاجتماعي) بمختلف أنواعها جُزْء من حياتنا اليومية شئنا أم أبينا، وأصبح للكثير مِنّا أكثر من حساب للتواصل سواء على (الفيس بوك)، أو (الانستاجرام)، أو (تويتر)، وغيرهم.. هذا بالإضافة طبعًا لبرنامج (الواتس آب) الذي أصبح ضروريًّا، ولكن مع انتشار هذه الوسائل المختلفة -والتي تتنافس كُلّها على وقتك- ظهر لنا بعض أضرارها، وتعد بالتأكيد أكبر أضرارها هي تركها لتسيطر عليك، وعلى حياتك حتى تجعل حياتك فارغة من أي معنى حقيقى وأنت لا تشعر! فالحياة الحقيقية هي ما تفعله الآن، وليس ما تكتبه أو تقرأه على السوشيال ميديا، فلا تجعلها تسيطر عليك، ولكن هي بالتأكيد تسيطر عليك وعلى حياتك إذا كانت وسائل التواصل الاجتماعي هي:

 

  1. أول ما تبدأ به يومك وآخر ما تفعل هو التصفح في هاتفك الجوال: والحقيقة أن هذه عادة سيئة جدًّا تترك أثرًا كبيرًا، فبداية اليوم بها يجعلك تفقد النشاط لبقية اليوم، وذلك قد يصيبك بالخمول، بالإضافة إلى جَعْلها آخر ما تختم به يومك بدلًا من أي نشاط هادئ مفيد مثل؛ قراءة كتاب، أو نشاط أُسَري كالجلوس مع زوج \ الزوجة أو الأهل أو الأولاد، قد يصيب حياتك العائلية بالجفاف، وقد يؤدّي إلى التفكُّك الأُسَري، حيث أن المساء هو الوقت الذي غالبًا ما يناسب جميع أفراد الأسرة للجلوس سويًّا.
  2. تجعلك تشعر بالتوتر إذا نَفَدت البطاريات الخاصة بهاتفك: فالحياة ليست على هاتفك الجوال.. الحياة هي تلك اللحظات التي تضيّعها وأنت تفكِّر في نفاد البطارية, لا تتوتّر وعِشْ اللحظة.
  3. تجعلك تحرص دائمًا على اصطحاب شاحن هاتفك في كل مكان إذا خرجت من المنزل.
  4. تجعلك تصطحب هاتفك معك إلى الحَمَّام: فحتى أكثر الأمور ضرورة في الحياة لا ينبغي أن تذهب معك إلى الحَمَّام!
  5. السبب أنك تمسك هاتفك أكثر من مرَّة أو اثنين أثناء جلوسك مع الأهل أو الأصدقاء.
  6. السبب في أن تضع هاتفك المحمول بجانبك أثناء النوم: وقد حذَّرت بعض الدراسات من أخطار تَرْك الهاتف الجوّال بجانب الرأس أو في غرفة النوم من الأساس أثناء النوم.
  7. تستخدمها أكثر من 20 دقيقة يوميًّا: فعشرون دقيقة كافية جدًّا، واجعل بقية اليوم للتواصل الحقيقي مع الأصدقاء!
  8. تستخدمها لتتواصل مع أصدقائك المُقرَّبين أكثر من تواصلك معهم في الحياة الطبيعية بالطُرُق التقليدية مثل الزيارة أو الاتصال الهاتفي.
  9. السبب في أن يقال لك دائمًا: “ممكن تسيب الموبايل شويِّة؟”.
  10. السبب أنك تشعر بالفراغ إذا لم تستطع استخدامها لأي سبب: فإذا انقطعت الانترنت مثلًا أو فقدت هاتفك الجوّال، فإنك تجد نفسك بلا عمل، أو لا تعرف كيف تملأ وقتك؟
  11. لديك شعور دائم بحاجة مُلِحّة إلى تَفقُّد حساباتك الاجتماعية المختلفة بلا هدف مُحدَّد.
  12. اختيارك الأوّل عندما تفكِّر في التسلية أو قضاء وقت فراغ لديك: والحقيقة أنها تسلية بلا فائدة في أغلب الوقت، بل إنها قد تأخد من الوقت وبالتالي تأخذ من عُمْرك ولا تصل منها إلى شئ.
  13. السبب الرئيسي لدخولك على الإنترنت: فالإنترنت ليست (الفيس بوك) أو (تويتر).. الإنترنت أوسع من ذلك بكثير، وفيها العديد من المواقع المفيدة، فلا تحصر استخدامك للإنترنت لمشاركة الصور أو التعليق على مناسبات الأصدقاء.

 

 

فريق عمل مج لاتيه

 

 

مواضيع مختارة

ماذا يعرف جوجل عنك؟

12 نصيحة للتعامل مع الأخبار

9 أشياء لا تشتريها النقود

حتي لا تكوني بطة… أفكار لتنمية ذاتك و استغلال مهاراتك

9 أشياء تحتايجين لاضافتها لحياتك

هوايتك ايه؟

 

مصادر: ويكي هاو

 

 

0 1023
من أجل عطاء مستمر
shareEmail this to someonePin on PinterestShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on Facebook

تبذل الأُمّهات مجهودًا كبيرًا مع الأبناء إضافةً إلى أعباء المنزل والمسئوليات، مِمَّا يتركها مُرهَقة في نهاية اليوم الذي كان يبدو أنه لا ينتهي! وكثيرًا ما تُصاب الأُمّ بالشعور بالاكتئاب أو الإحباط من ضيق الوقت، وكثرة المسئوليات، والمشكلات، مِمَّا يدفعها إلى الانفجار سواء كان ذلك في صورة زجْر الأبناء، أو الشجار مع الزوج، ولكن هناك بعض الأمور التي ينبغي على كل أُمّ أن تأخذها في الاعتبار حتى تتمكَّن من الاستمرار والعطاء.. فيا عزيزتي الأُمّ:

 

  1. لا تقارني نفسكِ بأحد: فأنتِ لكِ طباعكِ، وقدراتكِ، وأولويّاتكِ التي تختلف مع أي شخص آخر، فلا تتظري إلى نظافة بيت فُلانة، أو إلى تسريحة شعر بنت عِلّانة، فلا أحد كامل في جميع النواحي، و كل أُمّ تبذل ما في وسعها، ولكن تختلف الأولويّات، فبعض الأُمّهات مثلًا قد تكون أولويّاتها نظافة البيت، ولو كان السبيل إلى ذلك عدم السماح لأبنائها باللعب بالألعاب المختلفة أو الألوان، وبعضهن مثلًا يهتم لأعمال المنزل، و ليس لَهُنّ اهتمامات أخرى خارج المنزل من حضور دروس عِلْم أو دورات تنمويّة، أو أنّهُنّ لا يعملن، وكل هذا لا يعيب أحد، ولكن يجعلكِ لا تقارني نفسكِ بأحد، فلكل أُمّ حال مختلف وأولويّات مختلفة.

 

  1. تفهّمي المرحلة:فلا تتوقّعي أنه إذا كان لديكِ طفلًا رضيعًا مثلًا ستكون ظروف الحياة المختلفة كما كانت قبل مجيء هذا الرضيع، بل يجب أن تتفهّمي أنّكِ تَمُرّين بمرحلة مختلفة تفرض عليكِ ظروفًا، وكذلكِ الحال إذا كانت لديكِ أكثر من طفل أو لديكِ طفللًا يتطلَّب الكثير من المجهود الإضافي.

 

 

  1. عيشي اللحظة فهي لن تعود: حاولي أن تستمتعي بحياتكِ وتفاصيل يومكِ، فالعُمْر يجري، فلا تؤجّلي شعوركِ بالراحة والاستمتاع “لَمَّا العيال يكبروا”! بل حاولي دائمًا أن تنظري إلى نصف الكوب المملوء.

 

  1. استخدمي الأساليب المساعدة: مثل غسّالة الاطباق، والخادمة، وكل ما تستطيعين عليه ماديًّا، فبعض السيّدات يملكن غسّالة الأطباق ولَم يفكّرن أبدًا في استخدامها! وأخريات لديهنّ 5 أبناء ويقُلن: “لا نحب تواجد الخادمات بالمنزل”!

 

  1. فضفضي مع صديقاتكِ: واطلُبي الدعْم النفسي منهُنّ، وحاولي دائمًا أن تكوني على اتّصال معهُنّ، وعلى تبادُل الزيارات بالنهار أثناء غياب الأبناء في المدرسة، فبعض الأُمّهات تنعزل من كثرة مشاغلها، ولكن هذا سيزيد من شعوركِ بالمللّ والضيق كما أنه بعد مرور الوقت -للأسف- لن يتذكّركِ أحد!
  2. قدّري الأمور الصغيرة: تمتّعي بنسمة الهواء التي تشعرين بها وأنت تقومين بنشر الغسيل! واستمتعي بالذِكْر أثناء غسيل الصحون، واحتسي كوبًا من الشاي باللبن في هدوء بعد نوم الأبناء، فهذه الأشياء الصغيرة إذا انتبهتي لها ستعطيكِ شُحْنة إيجابيّة للاستمرار، فغيّري نظرتكِ إليها بدل من كونها أمورًا روتينيّة.

 

  1. لستِ في سباق: افعلي ما تقدرين عليه بهدوء، فأنتِ لستِ في سباق، ولا يجب إنجاز كل شئ حالًا.. اخفضي سقف توقُّعاتكِ قليلًا.

 

 

  1. لا تلومي نفسكِ: لا تكثري من عتاب نفسكِ و لَوْمها إذا قصّرتي يومًا في آداء ما عليكِ، أو غضبتِ مثلًا من أبنائكِ، فكُلّنا بشر، ولستِ وحدكِ في هذا، فكُلّ الأُمّهات يمررنّ بنفس الظروف، ويقعن في نفس الأخطاء.

 

  1. اهتمّي بنفسكِ وبصحتكِ: لا تهملي نفسكِ وصحتكِ، فهذا وحده كفيل بجَعْلكِ تشعرين بالضيق والحُزن طوال الوقت، كما أنكِ مع مرور الوقت ستندمين!

 

 

10. أنتِ لا تحتاجي أن تثبتي لأحد شيئًا: افعلي ما تقدرين عليه، وما ترينه صوابًا، فلستِ بحاجة أن تثبتي للجميع أنكِ “الطَبَّاخة” أو “سِتّ البيت” التي لا مثيل لها!

 

فريق عمل مج لاتيه

 

أقرئي أيضا:

8 نصائج حتي تكوني أما سعيدة

9 أشياء تحتاجين لاضافتها لحياتك

أسطورة المرأة الخارقة

أنا مش شمعة!

علي الحلوة و المرة

يا معندكيش طموح يا معندكيش قلب! لابد أن تكوني أحدي الاثنين

9 نصائح للأم الجديدة

 

 

نصائح للأزواج مقال ساخر جدا
shareEmail this to someonePin on PinterestShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on Facebook

هو ليه كل الناس عمّالة تكتب نصايح للستات، ومحسّسينّا إننا سبب المشاكل، مع إننا نسائم تمشي على الأرض. دا إحنا أسهل من السهولة، وأبسط من البساطة.. هو فيه زيّنا!

فأنا قرّرت بقى أدخل عِشّ الدبابير، وأنصح الأزواج، فإليكم أيُّها الأزواج عِدّة نصائح، لو التزمتم بها، فهنيئًا لكم، وستنعمون بحياة سعيدة هادئة، بدون أي مشاكل أو منغّصات.

استعنّا على الشقا بالله..

  1. هل هنبقى بنتقِّل عليكم، لو طلبنا إنكم تقلعوا فردتين الشراب في حِتّة واحدة؟! طبعًا إحنا مش معترضين إنكم ترموها على الأرض خالص، ولا نجرؤ نطلب إنكم تحطّوها في سَبَت الغسيل إطلاقًا، بس كل حلمنا إن الفردتين يكونوا مع بعض بس.
  2. ياريت متخبّوش منّنا المناديل المُستعمَلة بين شِلَتْ الكنبة، بهدلتوا الآنترييه.
    ممكن تحطّوها جنبكُم على الترابيزة، ولو مفيش ترابيزة، حُطّوها على الكنبة، مش لازم عملية دفن المناديل دي! مع إن على بُعد ٣ خطوات، فيه سَلّة زبالة – ودي مش ديكور على فكرة – فيه ناس بتستخدمها عادي، ومش بيحصلُّهم حاجة، وعايشين. :))))
  3. هل فيه مشكلة ما أو عُقدة نفسية، عملت حائل منيع في إنكم تغطّوا المعجون تاني، بعدما تستخدموه؟ ( سؤال وجودي ). إحنا مقدّرين جدًّا وقتكم، وإنكم مش فاضيين للتفاهات دي، بس العملية الشاقة دي، مش بتاخُد أكتر من جزء من الثانية. وسؤال وجودي آخر: “هل مش بتستغربوا، لمّا كل مرّة تيجوا تستخدموا المعجون، بتلاقوه متغطّي؟”، هل ده مش بيفرض تساؤلات منطقية عندكم لأسباب حدوث هذه الواقعة ؟!”.
  4. كل محاولاتكم لرمي الحاجة في سَلّة الزبالة عن طريق لعبة كرة السلة، فشلت فشل ذريع على فكرة، فميش أي داعي للإصرار على المحاولة، سيبوا الحاجة جنب المناديل.
  5. على فكرة، العيال إللي بتجري وتلعب معانا في الشقة، دول ولادنا إحنا الاتنين! أنا عارفة إنكم اتفاجئتُم!، بس هي دايمًا كده، الحقيقة موجعة، فمش هيحصل حاجة لو اتعاملتُم معاهم.. حاولوا، مش هتخسروا حاجة.
  6. مش أقل من رُبع أو تِلْت أيام الشهر بتاكلوا أكل بايت، فبلاش نغمة “أنا ماباكُلش أكل بايت” دي؛ علشان بتاكلوه، وبتاكلوه كتير كمان، وإنتم مش عارفين الفرق بين الأكل البايت والطازة أساسًا.. هع هع هع (ضحكة شريرة).
  7. ليه لمّا بتاخدوا هدوم من الدولاب، وتكون متعلّقة على الشمّاعة، بترموا الشمّاعة في الدولاب؟ ليه.. هاه.. ليه؟!، ليه بتعملوا كده؟!
  8. هو طلب صعب أنا عارفة، بس أنا طمعانة في كرم أخلاقكم.. مش لازم تجيبوا أسفل الهدوم أعلاها وأعلاها أسفلها، وإنتوا بتجيبوها من الدولاب. إنتوا متعرفوش الهدوم المتطبّقة دي، مرّت بكذا مرحلة، علشان توصل لمرحلة الرقود بسلام في الدولاب! الرحمة حلوة.
  9. دا غير الأنوار إللي بتتولّع ومابتطّفيش، والأبواب إللي بتتفتح ومابتتقفلش، والهدوم المرميّة في كل حِتّة، دا غير دايرة الكركبة إللي لازم تكون محاوطاكُم في أي مكان، والحَمّام إللي غرقان مَايّة على طول بسبب وبدون سبب، والدولاب إللي دائمًا وأبدًا مفتوح هو والأدراج. كل دي حاجات، عَجَز الإنسان عن فهم كيفية وأسباب حدوثها!
  10.  (العربيّة)، بس كده، إنتوا عارفين إللي فيها. :))))
  11. فيه لُغْز بقى حَيّر كل الزوجات بدون استثناء، هو أول ما بتبتدوا تتكلّموا في التليفون مع صحابكُم، مع أول كلمة وهي “آلو”، إيه إللي بيحصل، ويسبّب هذه الكمية من الضحك الصاخب المستمر على مدار المكالمة، وضحك يسمّع الجيران!! إحنا لُذاذ على فكرة جدًّا، فبلاش تعملوا كده، وتحسّسونا إنكم قاعدين معانا متنكّدين، والفرج جالكُم في المكالمة.
  12. نيجي بقى للاختراع إللي بيُسمَّى بـ“الجزّامة”، دا اختراع باين كده من اسمه، إنه مكان بيتشال فيه الجِزَم يا جماعة، مش بنجيبه وبندفع فيه آد كده، علشان نتمنظر بيه على فكرة، بس مش هتقِّل عليكم، حُطّوا الجِزَم جنب الجزّامة، مش لازم جوّاها. أنا عارفة، ضهركُم مش حمل إنكم توطّوا وتشيلوا الجِزَم، أُمّال إنتوا اتجوّزتونا ليه؟ :))))
  13. وليه كل ما تيجوا تشربوا، بتطلّعوا إزازة المايّة من التلّاجة، ومش بتدخّلوها تاني، ولمّا تعطشوا تاني، تروحوا تطلّعوا واحدة تانية؟!، والغريب بتحطّوها جنب أُختها برّه التلّاجة! طبعًا أنا مقدّرة جدًّا إنكم جيتُم على نفسكم، وقُمتوا بنفسكم من على الموبايل أو من قُدّام التليفزيون، علشان تشربوا، بس اعذورنا، هنقعُد في وقت فراغنا نِلِمّ الشوربات، ولّا نِلِمّ أزايز المايّة؟!
  14. طلب أخير.. ممكن تحطّوا المعلقة إللي قلّبتوا بيها الشاي في الحوض، مش على الرُخامة.

مي محي الدين

 

مواضيع مميزة

أحكي ولا بلاش؟

حتي يحبك زوجك ابتعدي عن هذه الصفات!

5 أكاذيب تقوليها لنفسك كل يوم!

من أجل عطاء مستمر

أسرار السعاة الزوجية

يا معندكيش طموح يا معندكيش قلب… لابد أن تكوني أحدي الاثنين!

الصورة: bigstock

 

0 1832
المرأة العاملة و الأطفال و البيت يا معندكيش طموح.. يا معندكيش قلب!
shareEmail this to someonePin on PinterestShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on Facebook

.

لفت نظري في الفترة الأخيرة مقالة في مجلّة مج لاتيه بعنوان (سِتْ بيت.. وأفتخر) للزميلة هبة سمير، وهي تحكي قِصّتها ورأي الناس فيها، وتقول: “لو إنتي سِت بيت مابتشتغليش، احتمال كبير، تكوني دايمًا حاسّة بإنّك أقل من الستات إللي بتشتغل، وإنّك لازم تبرّري للمجتمع قعدتك في البيت، وإن الفرق بين الست إللي بتشتغل وإللي قاعدة في البيت زي الفرق ما بين الإنسان المتحضّر والإنسان البدائي، وبتتحرجي قوي لمّا قرايبك أو صحابك يكلّموكي عن الكيان، والاستقلالية، والفلوس، وساعات يحسسوكي إنّك متخلّفة، وغير منتجة، وعالة علي المجتمع”.

فى الحقيقة أردت أن أوضِّح حقيقة الأمر، فليس فقط سيّدات المنزل هُنّ المُتّهمات في نظر الناس، و لسن هُنّ وحدهن من يُلقى عليهنّ اللوم، فالأُمّ العاملة أيضًا تقع فريسة للعديد من الاتهامات المُهينة والتعليقات والأسئلة التي تُشعِرها بكثيرٍ من الحَرَجْ، مثل؛ “كيف تعملين وتتركين طفلكِ للمُربّية؟”، “دي أكيد قاسية ومعندهاش قلب!”.. أو سماع التعليق المنتشر من سيّدات المنزل، وهو أن الأُمّ العاملة امرأة أنانية، فضّلت نفسها وطموحها على أن تهتم بأولادها، وأيضًا اتهامات بأنّكِ ماديّة ولا يهمُّكِ مصلحة أولادكِ.

وإذا كُنتي تتركين طفلكِ بالحضانة، فأيضًا أنتِ مُخطئة، فتجدين من يقول لكي: “إزّاى يجيلك قلب تاخدى طفلك، وتلقي به في حضانة وسط الأطفال الأخرى، إنتي مش خايفة عليه من الأمراض والعدوى؟!”. أمّا إذا كُنتي تتركيه مع والدتكِ أو والدة زوجكِ، فسوف تسمعين التعليق الشهير: “دي رامية ولادها لأهلها ومش سائلة فيهم”، وهذا بالإضافة إلى أنّكِ بالتأكيد امرأة مُهمِلة في بيتكِ، وبالتأكيد لا تُجيدين الطهي، وأولادكِ سوف يصبحون مُعَقّدين وبلا أخلاق!

 

“ما هو هتجيب منين وقت تربّيهُم!”.. وهم يلقون بالاتهامات ولا يفكّرون لماذا تعملين؟ فالكثير من السيّدات اليوم، يتم إجبارهن من أزواجهن على العمل؛ لمساعدتهم ماديًّا، وأخُريات لسن مُجبرات، لكنهن يعملن من أجل رفع مستوى الأُسرة أو إلحاق أولادهن بمدارس أفضل. وتجد أخرى تحِلّ مَحلّ الزوج الذي يتوجّب سفره معظم العام، فتحاول ملء أوقاتها بشئ مفيد في الوقت الذي يكون فيه الأولاد في المدارس أو الحضانة. وتجد أيضًا من تعمل لأن زوجها غير قادر على العمل لظروف صحيّة أو لأنه كالكثير قد تم الاستغناء عنه بعد الأزمة الاقتصادية. وتجد الكثيرات يعملن لأن الزوج يريد هذا بشدِّة، فهو مقتنع أن حياته سوف تصبح مريحة أكثر، إذا كانت زوجته تعمل، فتكون الزوجة مهمومة بالمنزل ومشغولة في العمل، ولا تجد وقتًا حتى تطالبه بشئ! وهناك التي تعمل، لأن زوجها يرفض أن يلتزم ماديًّا بمتطلّباتها الشخصية؛ كالملبس والماكياج والعطور، فتجد بعض من الرجال اليوم للأسف، يشترطون قبل الزواج أنهم غير ملزمين بطلبات الزوجة الشخصية! وتجد سيّدات يقتحمن ميدان العمل خوفًا من الوحدة، فماذا تفعل بعد أن يكبر الأبناء؟ وهناك فئة أخرى تعمل، تحسُّبًا لأي ظرف سيء يحدث في المستقبل، فهي تخاف أن تنفصل عن زوجها أو أن يحدث أي مكروه له، فتفضِّل العمل كنوع من تأمين مستقبلها ومستقبل أولادها.

باختصار.. لا أحد يعجبه حال الآخر، ولا يدقِّق النظر في ظروفه قبل اتهامه بشئ، فالسيّدة العاملة وسيّدة المنزل دائمًا مُتّهمان من المجتمع، فأرجو من كل امرأة اختارت العمل أو المنزل، ألّا تبالي بكلام الآخرين، وتفتخر بحالها، وتثق تمام الثقة أنها تفعل ما هو صحيح بالنسبة لها ولأسرتها، وتفتخر بنفسها وعائلتها، وتتذكّر دائمًا قِصّة جُحا وحماره.. فالناس في بلادنا لا تملّ الكلام والنقض الدائم، و لن تستطيعين أبدًا إرضاء جميع الأطراف.

 

ريهام شريف

بكالوريوس إعلام، الجامعة الأمريكية، ودراسات في علم النفس

 

موضوعات متعلقة:

ست بيت و أفتخر

ماذا تفعل الأم العاملة بعد انتهاء أجازة الوضع؟

أسطورة المرأة الخارقة

8 نصائح حتي تكوني أما سعيدة

 

0 5694
تنظيم ترتيب دولاب الملابس
shareEmail this to someonePin on PinterestShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on Facebook

.

على الرغم من المساحات المحدودة لدواليب الملابس عمومًا، ولكنها قد تتحوّل إلى مغناطيس جاذب للكراكيب. خاصةً عندما تحاولين إعادة الملابس أو الأغراض المختلفة إليها بدون طيّها، أو بعكس الطريقة الصحيحة للرصّ. ويحدث ذلك غالبًا، وأنتِ ترتّبين غرفتكِ وتلقي بأي أغراض أمامكِ إلى الدولاب، وأنت تقولين: “سوف أعود لترتيبها فورًا”، ولا يحدث ذلك أبدًا في أغلب الأوقات!

وأحيانًا توضع المشتريات الجديدة بأكياسها في الدولاب لحين الاستخدام، وهذا أيضًا يخفي المعالِم، ويشغل مساحة.

ولأنني أقدّر مشغوليات كل مديرة منزل، وأعلم أنكِ تفعلين ذلك رغم إرادتكِ؛ فأحب أن أوضّح لكِ أنه يمكنكِ إعادة الدولاب لوضعه الطبيعي في أي وقت، إذا تعلّمتي خطوات بسيطة للتنظيم وقمتي بتطبيقها، كلّما شعرتي بالحاجة إلى ذلك داخل الدولاب..

  • من أين أبدأ؟:

من أكثر المشاكل التي تواجه الكثير عند التنظيم هو هذا السؤال، ولكن الإجابة بسيطة.. ابدأي من أي مكان. يمكنكِ ببساطة في حال ضيق الوقت، تقسيم مشروع تنظيم الدولاب إلى مشاريع صغيرة منفصلة، كأن تبدأي برفٍّ واحد كل يوم، أو دُرج واحد في كل مرّة.

 

  • التطهير:

قومي بإخراج كل محتويات الدُرج أو الرفّ، وصنّفيها حسب النوع، ثم حدّدي أي الأشياء تريديها فعلًا، وأيُّها يجب التخلُّص منه. وهنا اتخذي القرار بسرعة، وضعيها في كيس منفصل استعدادًا للرحيل.

في النهاية سيتوفّر لديكِ مساحة إضافية، يمكنكِ الاستمتاع بها بتنظيم القطع المتبقية بطريقةٍ أفضل، حيث يمكنكِ رؤيتها بوضوح، والاختيار منها عند الحاجة بسهولة وسرعة.

 

  • التجميع:

والآن وقد اكتسبتي بعض المساحة، ونظمتي الأغراض، عليكي تجميع القطع المتشابهة معًا لسهولة الاستخدام، كأن تضعي الإيشاربات معًا في دُرج واحد، ملابس البيت في مكان وملابس الخروج في مكان. إذا كنتي تستخدمين الدولاب في حفظ بعض أدوات التجميل أو الروائح، فلا تتركيها عائمة على الرفّ، ولكن اجمعيها في علبة شفّافة أو في سلّة جميلة على جانب من الرفّ بحيث تتحكّمين في الحيّز المكاني لها.

وأخيرًا أطمئنكنّ أن التنظيم عملية مستمرّة، تعني أننا نعيش ونستخدم أغراضنا ونستمتع بها، وأنها لن تكون المرّة الأخيرة التي تنظمين فيها دولابكِ، ولكنها قد تكون الأولى التي تسيطرين فيها على الكركبة داخل الدولاب بسهولة وسرعة.

 

تحياتي.. شيرين عز الدين

أخصّائية برنامج إدارة شؤون المنزل

 

 

 

[اقرئي أيضا: 4 خطوات لتنظيم غرفة ابنك]

[اقرئي أيضا: سر تنظيم الوقت]

[اقرئي أيضا: 7 نصائح لثلاجة نظيفة]

[اقرئي أيضا: منيو اللانش بوكس]

[اقرئي أيضا: نصائح للحفاظ علي الفاكهة و الخضروات]

[اقرئي أيضا: استخدامات البيكاربونات في المطبخ و الحمام]

[اقرئي أيضا: الخل ليس طعاما فقط]

 

 

 

مايكل بولان الأكل و الصحي طعام صحي
shareEmail this to someonePin on PinterestShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on Facebook

.

في كتابه الشهير Food Rules قام مايكل بولان (Michael Pollan) بوضع مجموعة من القواعد البسيطة، التي تحدد إطارًا سهلًا للأكل الصحي. فكثيرًا من السيدات يردن إعداد طعام صحي لأسرهن ولكنهن لا يعرفن الطريقة بالتحديد.. وهذه القواعد تجعل أمر إعداد الطعام الصحي بسيطًا و سهلًا إن شاء الله. و من أهم ما ذكر بولان في كتابه:

  1. لا تأكل أي شئ مكتوب عليه أكثر من خمس مكونات، أو مكونات غريبة لا تعرف حتى كيف تنطق اسمها!
  2. عند التسوّق ابتعد تمامًا عن منتصف السوبر ماركت، الذي يكون غالبًا مخصّصًا للأطعمة المُصنّعة، و قم بالتركيز على الأطراف التي غالبًا ما تحتوي علي الطعام الطازج الصحي مثل: الخضروات، والفاكهة، واللحوم التي يختارون مكانها بجانب جدران السوبر ماركت، لذلك احرص أن تدور مع الجدران و تجنب الخوض في المنتصف!
  3. لا تأكل ما لا يتعفّن! هناك استثناءات بالتأكيد مثل العسل، و لكن هل لاحظت أنك عندما تشتري الكيك الجاهز من السوبر ماركت، وجود أنواعًا منه قد لا يصيبها العفن؟! أي شئ لا يتعفّن لا تعده طعامًا من الأساس.
  4. اترك المائدة دائمًا وأنت جائعًا إلى حد ما، فالعديد من الثقافات حول العالم تشجع علي ذلك. ومن تعاليم الإسلام مثلًا أن النبي محمد – صلّى الله عليه وسلّم قال:

    ما ملأ آدميٌّ وعاءً شرٌّمن بطنِهِ بحَسْبِ ابنِ آدمَ أُكْلاتٍ يُقِمنَ صُلبَه فإنْ كان لا مَحالَةَ فثلثٌ لطعامهِ وثلثٌ لشُربهِ وثلثٌ لنفَسهِ

    . و مثل هذا أيضًا في اليابان يقولون: “كل حتى يمتلئ أربعة أخماسك (5\4)”، وفي ألمانيا يقولون: “اربط الصرة (الكيس) قبل أن يمتلئ”.

  5. ينبغي على أفراد الأسرة أن يأكلوا سويًّا مجتمعين حول المائدة، وليس حول التلفاز في أوقات محددة.
  6. لا تشتري طعامًا من محطة البنزين، ففي أمريكا 20% من الطعام يتم تناوله بداخل السيارة!
  7. اجعل أغلب طعامك من الخضراوات وخصوصًا الورقية.
  8. تناولي ما تشتهين من الـjunk food بشرط أن تصنعيه بنفسك في المنزل، فغالبًا لا يتمكّن الناس من إعداد مثل هذه الأطعمة بشكل منتظم بأنفسهم.
  9. احرص على أكل الدقيق الكامل وتجنّب الدقيق الأبيض قدر الإمكان.
  10. لا تهمل تناول السردين فهو هام جدًّا و غني بالأوميجا 3.
  11. إذا أردت تناول وجبة خفيفة فاجعلها من الأغذية الطبيعية غير المصنّعة مثل: “الخضروات، والفاكهة، والمكسرات”.

 

 

 

 

فريق عمل مج لاتيه

 

المصادر:

WebMD

موقع “ايتنج ويل”.

 

[اقرئي أيضا: قواعد الأكل و الصحة في بيتك ]

[اقرئي أيضا: لماذا أطبخ لأسرتي؟]

[اقرئي أيضا: عام كامل بدون سكر (تجربة واقعية) ]

[اقرئي أيضا: 7 أشياء ستغيرها ممارسة الرياضة في حياتك]

[اقرئي أيضا: حتي لا تكوني بطة … أفكار لتنمية ذاتك و استغلال مهاراتك]

[اقرئي أيضا: لجمالك… 10 استخدامات لزيت الأرجان]

[اقرئي أيضا: مخاطر اللحوم المصنعة]

[اقرئي أيضا: 8 مخاطر للوجبات السريعة]

 

 

 

0 2445
ست بيت سعيدة
shareEmail this to someonePin on PinterestShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on Facebook

.

لو إنتي سِت بيت مابتشتغليش، وقاعدة في البيت، احتمال كبير – زي كتير جدًّا من الستات – يكون جوّاكي صراع لا نهائي من الأفكار، ودايمًا حاسّة بإنّك أقل من الستات إللي بتشتغل، وإنّك لازم تبرّري للمجتمع قعدتك في البيت، وإن الفرق بين الست إللي بتشتغل وإللي قاعدة في البيت زي الفرق ما بين الإنسان المتحضّر والإنسان البدائي، وبتتحرجي قوي لمّا قرايبك أو صحابك يكلّموكي عن الـ Career، والكيان، والاستقلالية، والفلوس، وساعات يحسسوكي إنّك متخلّفة، وغير منتجة، وعالة علي المجتمع!

 

أبسولوتلي!.. على فكرة القعدة في البيت رفاهية ونعمة لا يتمتّع بها الكثيرون، لإنّك مش مضطرّة تقومي من تحت البطانية في البرد، ولا تنزلي في الزحمة، وتجري علشان تلحقي تختمي، علشان مايتخصمش منّك آخر الشهر، ولا تتحمّلي ضغط الشغل، ومعاد تسليم المشروع، ولا سخافة مديرِك، ولا إسفينات زمايلك، وترجعي تجري برضو، علشان تعملي الأكل، وتحمّي العيال، و تذاكريلهُم، و تقعدي من يوم الأحد تستنّي الويك إند، علشان ترتاحي شوية… علي العكس.. إنتي عندك طول الأسبوع وقت ليكي و لولادك، علشان تربّيهم أحسن تربية، وتطلّعيهم أشخاص منتجة ومفيدة لمجتمعهم، و في رأيي دي أسمى وظيفة في الدنيا إللي فطرنا ربنا عليها.

 

المرة الجاية لمّا حد ييجي يسألك: “إنتي بتعملي إيه طول النهار؟”، ارفعي راسك مع ابتسامة خفيفة وقوليله: “ولا حاجة”، لإنه مش هيفهم إنك بتعملي كل حاجة ولإنك مش مطالبة تبرّري ولا تثبتي لحد حاجة.

(كل الاحترام والتقدير للستات إللي بتشتغل لمجهودهم الرائع و جدعنتهم اللي بـ 100 راجل)

 

هبة سمير

 

 

[اقرئي أيضا: أسطورة المرأة الخارقة]

[اقرئي أيضا: الأم العاملة ماذا تفعل بعد انتهاء أجازة الوضع؟!]

[اقرئي أيضا: حتي لا تكوني بطة… أفكار لتنمية ذاتك و استغلال مهاراتك]

[اقرئي أيضا: 9 أشياء تحتاجين لاضافاتها لحياتك]

[اقرئي أيضا: 8 نصائح حتي تكوني أما سعيدة]

[اقرئي أيضا: أنتِ بطلة!]

[اقرئي أيضا: البحث عن صديقة]

[اقرئي أيضا: لماذا أنظف منزلي؟]

[اقرئي أيضا: لماذا أطبخ لأسرتي؟]

[اقرئي أيضا: عين الحسود فيها عود]

 

0 1153
نصائح للطهي المميز للمبتدئات
shareEmail this to someonePin on PinterestShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on Facebook

.

إذا كنتِ عروسا جديدة أو كنتِ مبتدئةً في عالم المطبخ فموضوعنا يهمك ، فهذه الملاحظات ستوفر عليكِ الكثير من التجارب المطبخية .. المحرجة أحيانا.

  1. انتبهي للتوابل المناسبة لنوعية الطعام الذي تعدينه حتى لا تفسد الوصفة بسبب توابل غير مناسبة ، فالملح والفلفل يصلحان لكافة أنواع الطعام ، في حين يعد الكمون هاما جدا في شوربة العدس الأصفر ، والكزبرة للفتة والكبدة والكشري، والجنزبيل والكاري والفلفل الأحمر(البابريكا) لوصفات الدجاج ، وتصلح كل هذه التوابل للحمة المفرومة.
  2. اقرأى الوصفة التي تعدينها جيدا وتأكدي من توافر جميع المكونات عندك وقومي بتحضيرها قبل البدء في الوصفة.
  3. احرصي على معرفة التوقيت الصحيح لإضافة كل مقدار في الوصفة وما الذي يضاف أولا.
  4. احرصي على كون اللبن والبيض في درجة حرارة الغرفة عند عمل الحلويات، واعتادي على نخل الدقيق دائما عند استخدامه في الحلويات والمخبوزات، يمكنك استخدام مصفاة سلك متوسطة لنخل الدقيق.
  5. انتبهي دائما لطريقة خلط المكونات خاصة في الحلويات (خفق كهربي، خفق يدوي، تقليب).
  6. أعطي كل جزء من الطبخة حقه تماما في الدقة والوقت ، وتجنبي الاستعجال أو الاستسهال في إعداد طعامك.
  7. استخدمي الوعاء المناسب للأكلة ودرجة الحرارة المناسبة سواء كان ذلك على سطح البوتاجاز أو في الفرن.
  8. عند فتح الفرن لمراقبة نضج الطعام افتحيه بهدوء وأغلقيه بهدوء حتى لا تتسببي في خروج الهواء الساخن وبالتالي تأخير النضج.
  9. لا تفتحي الفرن أبدا أثناء خبز الكيك إلا بعد مرور عشر دقائق أو ربع ساعة على وضعها في الفرن.
  10. استخدمي عصير الطماطم الطبيعية بإعداده في الخلاط ولا تعتمدي على الصلصة الجاهزة ، فبالإضافة للمواد الحافظة الضارة في الصلصة فإن العصير الطبيعي يضفي مذاقا رائعا للطعام ، وتكفي ثمرتان أو ثلاث من الطماطم لإعداد الطبيخ ، وأربع أو خمس ثمرات لإعداد الصلصة اللازمة لكيس من المكرونة ، ويمكنك إضافة ملعقة أو اثنتان من الصلصة الجاهزة لتحسين الطعم.
  11. يمكنك إعداد بعض الأطعمة التحضيرية بكمية كبيرة وحفظها في الفريزر لتوفير الوقت ، فعند شراء اللحم المفروم على سبيل المثال يمكنك تعصيج الكمية كاملة ثم تقسيمها بما يكفي أكلة واحدة في أكياس أو علب صغيرة.
  12. عند استخدام النشابة لفرد أي عجينة مختمرة لا تقومي بعجن العجين مرة أخرى بل ضعيه على رشة دقيق وابدأي بفرده مباشرة.
  13. عند إعداد أي نوع من الكيك انتبهي إلى عدم إضافة الدقيق دفعة واحدة بل أضيفيه بالتدريج ، واحرصي على التقليب أو الخفق في اتجاه واحد فقط وليس في الاتجاهين للحفاظ على كمية الهواء داخل الخليط مما يساهم في نجاح الكيك وارتفاعها وهشاشتها.
  14. إذا أردتِ قلب أي شئ (كيك ، كريم كراميل ، جيلي) وكان ملتصقا بالقالب امسحيه من الخارج بماء دافئ أو بفوطة مبللة بماء دافئ وأبقيها عليه قليلا وهو مقلوب ثم حاولي مرة أخرى.
  15. لا تتركي الخبز أبدا إلا في كيس مغلق جيدا وإلا سيتسبب الهواء في جفاف الخبز، ويفضل حفظ الخبز في الفريزر وإخراج ما تحتاجينه فقط حتى يظل طازجا لفترة أطول.
  16. اهتمي أيضا بتغطية الكيك والمخبوزات بفوطة نظيفة وجافة فور إخراجها من الفرن لئلا يجف سطحها، ثم حفظها بعدما تبرد في كيس أو علبة محكمة الغلق.
  17. إذا استخدمتِ البيض في أي وصفة فيجب إضافة الفلفل الأسود (في الوصفة المالحة) أو الفانيليا (في وصفات الحلويات) للتخلص من زفارة البيض حتى وإن لم تذكر في الوصفة.
  18. لا تتبعي أي وصفة تعجبك إلا بعد التأكد من صحة الوصفة ودقتها ، ويمكنك البحث على الانترنت على طرق أخرى لنفس الوصفة والمقارنة بينها لتفادي أي خطأ في كتابتها.
  19. هناك بعض الوصفات كالأرز مثلا يظهر فيها طعم المادة الدهنية جدا ، ولذا يفضل استخدام النوع الأفضل مما يتوفر عندك عند طهيها، فالسمن البلدي هو الأفضل على الإطلاق يليه الزبد ثم الأنواع الجيدة من السمن الجاهز ولا يصلح الزيت لطهي الأرز.
  20. عند إضافة الماء للطعام أثناء الطهي لا تضيفي إلا الماء المغلي لأن الماء البارد سيعطل عملية النضج.
  21. يفضل تأخير إضافة الملح إلى اللحم حتى قرب النضج لأنه يؤخر النضج لبعض الوقت.
  22. إذا اكتشفت احتياجك لقطعة من أواني المطبخ لا تتوفر عندك فبادري بشرائها حتى لا يكون ذلك سببا في عدم جودة الطعام.
  23. اشتري كميات صغيرة من التوابل حتى لا تبقى عندك لفترة طويلة.
  24. لا تتردي في سؤال والدتك أو حماتك عن الأكلات التي لا تعرفين الطريقة الكاملة لطهيها ، واحرصي على الوقوف مع كل منهما في المطبخ وملاحظة كافة الخطوات في إعداد الطعام.
  25. أضيفي ملعقة صغيرة من السكر للأطعمة المحتوية على عصير الطماطم خاصة البازلاء والمسقعة.

مع تمنياتي لكِ بطهي مميز دائما
سندس مجدي

 

[اقرئي أيضا: لماذا أطيخ لأسرتي؟]

[اقرئي أيضا: 8 مخاطر للوجبات السريعة]

[اقرئي أيضا: قواعد الأكل و الصحة في بيتك]

[اقرئي أيضا: منيو وصفات مج لاتيه]

[اقرئي أيضا: من أجل قلي صحي]

[اقرئي أيضا: عام بدون سكر! (تجربة واقعية)]

[اقرئي أيضا: بوفيه الحفلات]

[اقرئي أيضا: مخاطر اللحوم المصنعة]

 

0 1502
هل أنت امرأة خارقة.
shareEmail this to someonePin on PinterestShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on Facebook

.
هل أنتِ المرأة الخارقة من وجهة نظرِك؟ هل تتسابقين مع من حولِك ومع نفسك لتظهري بمظهر المرأة الخارقة، التي تنهي إعداد الطعام، وتنظيف الملابس، وترتيب وتنظيف المنزل، ومساعدة اﻷطفال في دروسهم، بل وتوصيلهم إلى المدارس وإحضارهم منها؟!

هل تقومين بكل ذلك على أكمل وجه، مع ذهابِك أيضًا لعملك الخاص؟!
دعيني أخبركِ أنكِ بهذا حقًّا المرأة الخارقة، ولكن ظاهريًّا فقط… أما عن الحقيقة، فغالبًا أنت امرأة مُنهكة نفسيًّا وجسديًّا.. والأرجح أنكِ ﻻ تخصصين أي وقت لنفسك على سبيل الاهتمام بها وإسعادها.

عزيزتي، كوني امرأة عادية.. فأسطورة المرأة الخارقة، هي أكذوبة كبيرة تعيشها أغلب النساء. اهتمّي بنفسِك، وحاولي إسعادها، لا لشئ إلّا لأنكِ تستحقّين ذلك. حاولي تخصيص وقت لنفسِك تقومين فيه بأي شئ ينعش طاقتِك، ويملأكِ بالإيجابية.. قد يكون ذلك: بالقراءة، أو السباحة، أو تناول كوب دافئ من مشروبِك المفضَّل، أو تبادل أطراف الحديث مع صديقة عزيزة لديكِ، أو ممارسة رياضتك المفضَّلة، أو القيام بالتسوّق.

ﻻ تنتظري طويلًا إلى أن تبدو عليكي علامات المرض، حتى تستقطعي وقتًا لنفسك, و أرجوكِ، ﻻ تشعري بالذنب عند تخصيص الوقت لنفسك، فهذا يضيّع عليكِ فرصة اﻻستمتاع بوقتك، بل اعطِ لنفسك حقّ الاستمتاع بالحريّة.

تقديرِك لذاتِك سيجعل اﻵخرين يقدّروا مجهوداتِك، وتعبِك في القيام بدورِك. اطلبي المساعدة من زوجِك وأبنائِك، واستمتعوا معًا بذلك.

تقبّلي الكلام الإيجابي، والمجاملات ممّن حولِك، وﻻ تُنقصي من قيمة مجهوداتِك، فأنتِ تستحقّين ذلك وأكثر. أمّا عن الكلام السلبي، فدعيه جانبًا، إلّا إذا اتخذتي منه وسيلة للتطوير من نفسِك وليس الضغط عليها.

تخلّصي من صوت النقد الحاد الذي تلومين به نفسِك أحيانًا على تقصيرك في شئ ما. ذكّري نفسِك دائمًا بما تقومين به، وما وصلتي إليه حتى الآن في حياتِك، مهما كان ذلك بسيطًا – من وجهة نظرِك – إلّا أنه عظيمًا وفعّالًا لمن حولِك.

أنغام صلاح

عن كتاب: Life Lessons for women

الصورة المُعدَّلة والأصلية لـ :Kevin Dooley

 

 

[اقرئي أيضا: أنتِ بطلة]

[اقرئي أيضا: 9 أشياء تحتاجين لاضافتها لحياتك]

[اقرئي أيضا: 8 نصائح حتي تكوني أما سعيدة]

[اقرئي أيضا: أنتِ مميزة!]

[اقرئي أيضا: طريق السعادة المختصر]

[اقرئي أيضا: الصورة المثالية]

[اقرئي أيضا: جدتي و الزمن الجميل]

 

 

0 3608
بوفيه للحفلات
shareEmail this to someonePin on PinterestShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on Facebook

.

كثير ما تحتار سيدة المنزل ماذا تعد لضيوفها اذا قررت عمل حفلة في بيتها أو حتي دعوة بعض الأقارب أو الأصدقاء خصوصا اذا كان عدد المدعوين كبيرا نوعا ما و لذلك جمعنا لكِ منيو مكون من مجموعة أصناف رائعة يمكنك تقديمها في حفلاتك! كما أن هذا البوفيه يصلح لمناسبات أبنائك مثل حفل نهاية الدراسة أو حفل النجاح مثلا.

 

  1. كنابيه – CanapeCanapé – كنابيه (بالعجينة الذهبية)

 

  1. ميني بيتزا و بيتزا رولز.ميني بينزا و بيتزا رولز

 

  1. سلطة التبولة.سلطة التبولة

 

  1. سلطة مكرونة.سلطة مكرونة

 

  1. سيزر سلاد معدلة.سيزر سلاد معدلة

 

  1. تورتة تونة.تورتة تونة

 

  1. شيش طاووك تركي.شيش طاووك تركي

 

  1. سندوتشات بيف فاهيتا.سندوتشات بيف فاهيتا

 

  1. كب كيك و الذي يمكنك أيضا شراؤه جاهزا و تزينه بنفسك بعجينة السكر و ألوان الطعام لوضع أشكالك المفضلة عليه.كب كيك

 

 

مع تمنياتنا بعزومة رائعة.

 

الصور و الوصفات من إعداد: نسرين عبد الوهاب.

جمع و ترتيب: سهر شاهين.

 

0 4133
الأم العاملة و انتهاء أجازة الوضع
shareEmail this to someonePin on PinterestShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on Facebook

.

للأسف كثير من شركات القطاع الخاص لا تاخذ بقانون عمل المرأة و حقها فى أجازة من الممكن أن تمتد الى فترة سنتين، فتجد الأم نفسها مجبرة على النزول للعمل بعد مدة ثلاثة اشهرمن الولادة فقط.

و لاحظت فى الفترة الاخيرة ان هناك نقاشا مستمرا حول ما هو الأفضل للطفل الرضيع هل هو تركة فى حضانة أم مع مربية (دادا) فى المنزل؟ و أصبح هذا حديثا يومىا تتناقش فية كل الأمهات العاملات . فقررت كتابة مقارنة بسيطة تسهل على الأم الاختيار بناء على ظروفها.

فى باديء الأمر أريد أن أقول أنه ليس هناك شى خطاء في اختيارك أى من الاختيارين، فلا تبالى من كلام الجدات و الحموات و كبار السن من أنك لابد من الجلوس فى المنزل مع طفلك و أن هناك شىء خطاء فى تركة. بالطبع أنا لا أنكر أنكِ أفضل شخص يمكنه العناية و الأهتمام بالطفل لكن هناك ظروف عديدة تمنع الأم من ذلك و فى النهاية الحضانة أو جليسة الأطفال (الدادا) هما الحل الأمثل لكل أم ليس عندها من يساعدها من أحد أفراد عائلتها في رعاية طفلها أثناء غيابها.

المميزات و عيوب

 

الامان :الحضانة آمنة على الطفل اكثر من تركة بمفردة مع مربية ، ففي الحضانة فرصة الإضرار بالطفل كضربة أو عدم الإهتمام بة أقل بكثير مع وجود الآن حضانات متخصصة و على مستوى عالى من الرعاية. أيضا فى الحضانة من الصعب خطف الطفل مثلا لكن مع المربية الخطر قائم طوال الوقت.

الوقاية من الامراض: وجود الطفل الرضيع مع مربية فى البيت أفضل بالنسبة للوقاية من الأمراض بما أن الطفل لا يتعرض للعدوى من أطفال أخرين و أيضا لا يترك المنزل فى الأوقات شديدة البرودة و شديدة الحرارة.

انتظامك فى العمل: فى الحقيقة وجود مربية يعطى الأم العاملة فرصة أكبر للإنتظام فى العمل نتيجة لأن هناك شخص آخر من الممكن الاعتماد علية إذا مرض الطفل و احتاج رعاية خاصة ، فاذا كنتى سوف تعتمدين على حضانة فذلك سيستوجب غيابك مدة مرض طفلك.

سرعة المشى و الكلام و السلوك الاجتماعى: الطفل الذى يذهب الى الحضانة سوف يكون بالتأكيد اجتماعيا أكثر و وجوده مع أطفال أخرىن سوف يشجعة على الحركة و اللعب و نطق الكلمات و الأغانى أسرع نتيجة لسماعه لها معظم الوقت. أما وجود الطفل وحيدا فى البيت مع المربية من الممكن أن يودى للتأخر فى الكلام و الأكل الطبيعى، لانه يوجد من يكلمة و يشجعة علي الكلام أو الأكل، فأغلب المربيات للأسف يتركون الأطفال ليلعبوا وحدهم بينما يتحدثون هن فى الهواتف المحمولة و هذا عن تجربة خاصة و أيضا مما أشاهدة حولى.

توفير الوقت: فى الحقيقة وجود مربية مريح أكثر للأم بالأخص إذا كان عملك يتوجب النزول فى ساعات مبكرة من الصباح فوجود مربية يوفر وقت إفاقة الطفل من النوم و تجهيزه للحضانة و أيضا توصيله لها و أيضا احضارة من الحضانة.

العلاقات الاجتماعية: بالتأكيد و جود مربية سوف يتيح للأم فرصة حضور الكثير من المناسبات الاجتماعية دون احراج فمن الممكن ترك الطفل مع المربية بالمنزل أو أخذهم معها و لكن يكون الطفل تحت مراقبة و رعاية المربية فتستطيع الأم الاستمتاع ببعض الوقت مع الزوج و الأهل أو الأصدقاء.

المصاريف: أعتقد أن مصاريف الحضانة أو أجر المربية من الممكن أن يكونوا متقاريبن لكن وجود مربية فى المنزل يستلزم مصاريف اضافية مثل توفير وجبات و ملابس للمربية مع زيادة فواتير الكهرباء لانها سوف تستهلك كثير من الكهرباء للأجهزة مثل التكييف فى الفترة الصباحية و هذه المصاريف من الممكن توفيرها إذا قررتى أن تتركي طفلك في الحضانة.

الاستقرار: للأسف من الصعب الاعتماد على المربية بشكل دائم الآن لأن هناك دائما احتمال أنها لا تاتى الى العمل من دون سابق انذار و بالنسبة للمربيات المقيمات فكثير منهن يذهبن لأجازة و لا يعودن بدون اخطار الأم قبل الذهاب مسبقا! و لكن الحضانة تعطى الأم الاستقرار النفسى و تبعدها عن المفاجائات الغير متوقعة فالحضانة دائما بابها مفتوح.

و فى النهاية لو كان اختيارك المربية فمن المهم أن تختبريها فترة قبل تركها مع الطفل و نزولك للعمل و و يجب عمل التحاليل و الفحوصات اللازمة لها للتاكد من أنها لا تعانى من أى أمراض معدية و أيضا للتأكد أنها ليست حامل ومن الأفضل تركيب كاميرا فى المنزل إن أمكن و أيضا عمل زيارات مفاجئة لها منكِ أو من أحد أفراد الأسرة أو الأصدقاء لتشعر دائما أن هناك من يراقبها. كما يفضل أيضا عمل جدول لأكلات الطفل اليومية و قائمة بالأدوية اللازمة لأى شىء عارض مع التأكد من توافر هذه الأدوية بالمنزل.

أما اذا اخترتي الحضانة فيفضل إذا كان الطفل رضيعا أن يكون عدد الأطفال فى المكان قليل مع وجود مربية لكل طفلين على الأكثر و أيضا من الأفضل عمل زيارات مفاجئة فى أوقات مختلفة للتأكد أن كل شىء على ما يرام. وإذا لاحظتى أى شىء و لو كان صغيرا كوجود خدش فى أصبع الطفل لابد من الذهاب لادارة الحضانة و تحرى الأمر ليكونوا حذرين عند التعامل مع الطفل دائما.

ريهام شريف

بكالريوس اعلام الجامعة الامريكية و درسات في علم النفس.

[اقرئي أيضا: الأم البديلة]

[اقرئي أيضا: أخطاء تقع فيها الأم عند ارسال ابنها للحضانة]

[اقرئي أيضا: سر تنظيم الوقت]

[اقرئي أيضا: لماذا أطبخ لأسرتي؟]

[اقرئي أيضا: أساسيات تنظيم الوقت]

[اقرئي أيضا: بيت العز]

[اقرئي أيضا: أنا بفكر أسيب البيت]

 

نصائح حفظ وتخزين اللحوم لعيد الأضحى المبارك
shareEmail this to someonePin on PinterestShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on Facebook

.

ذبح وطهى وتنظيف وتقطيع، قد يتحول عيدك إلى يوم طويل مرهق ولذلك جئت لكم ببعض النصائح والتحضيرات المسبقة التى قد تساعد فى جعل هذا اليوم المبارك سعيد بدون تعب.

نظفى المطبخ وأزيلى أى كراكيب أو أوعية فى أماكنها وإجعلى الأسطح فارغة تماما وجاهزة لإستقبال أكياس اللحم.

يمكنك تجهيز الثلاجة والفريزر قبل يوم العيد لكسب بعض الوقت بالتنظيف ومحاولة جعلهم فارغين بقدر الإمكان حتى يتسعا للحوم القادمة.

كيفية حفظ اللحوم:

  • يجب استعمال أكياس خاصة بالتجميد، وتفادي الأكياس التي سبق استخدامها أو الأكياس السوداء.

  • تفريغ أكياس الحفظ من الهواء.

  •  لا يجب إعادة تجميد قطع سبق إخراجها من المجمد.

  • ضعى اللحوم فى أطباق فوم قبل تجميدها أو على الأقل بططى الأكياس حتى لا تأخذ مكانا غير مستوى الشكل ومساحة أكبر فى الفريزر. وأيضا يساعد ذلك على سرعة تذويبها عند الحاجة وسهولة استخراجها من الفريزر بعد ذلك وتحديد هويتها فتستطيعين اتخاذ قرار فى أى الطبخات ستستخدميها.

  • من المفيد أيضا كتابة من أى جزء أو نوع اللحم على الكيس أو وضع لاصق بذلك لأنها قد تختلف فى طريقة الطهى ولكن تتشابه الأكياس كلها بعد التجميد.

مدة حفظ وتخزين اللحوم:

يمكن حفظ اللحوم الطازجة في الثلاجة لمدة تتراوح ما بين ثلاثة وخمسة أيام، أما اللحم المفروم فيحفظ من يوم إلى يومين في الثلاجة قبل طهيه، أما حفظ اللحوم في الفريزر فله بعض الأصول والقواعد أيضا، فلابد أن تكون اللحوم طازجة وفي قمة جودتها قبل التجميد، فمن شأن ذلك أن يحافظ على بقاء اللحوم جيدة وصالحة للاستهلاك لمدة طويلة.

وأخيرا بارك الله لكم فى ايامكم وعيد سعيد.

شيرين عز الدين

مدربة ادارة المنزل و مؤسسة برنامج ادارة البيت

www.home-management.org