العودة الي الدراسة – من أجل عام دراسي هادئ!

العودة الي الدراسة – من أجل عام دراسي هادئ!

0 1347
العودة الي الدراسة
العودة الي الدراسة
shareEmail this to someonePin on Pinterest1Share on Google+0Tweet about this on TwitterShare on Facebook0

كتبت نهي حجاب: ما أن يقترب شهر أغسطس من نهايته إلا وتجد أجواء الدراسة وبدء الاستعدادات للعام الدراسي الجديد قد لاحت في الأفق.. ربما حاول البعض اقتناص الأيام الباقية من الاجازة الصيفية بالسفر إلا أن هاجس الترتيبات والاستعداد للمدرسة  يبقى مخيما علي الأجواء … المستمع الي أحاديث الأمهات يرى بسهولة القلق والتحفز الباديين استعدادا لبدء الماراثون من جديد أو “الدوران في الساقية” علي حد تعبير احداهن…

قد يكون هذا هو الوضع بالنسبة للكثيرين إلا أن هناك من يرى العودة الي الدراسة فرصة مناسبة لانتظام الحياة مرة أخرى بعيدا عن هرجلة الصيف وضياع الوقت بما لا يفيد لكن مما لا شك فيه أن أغلب الامهات إن لم يكن كلهن يرين في الدراسة فرصة لالتقاط الأنفاس خصوصا في فترة الصباح حتى وإن كان  مشحون بالكثير من المهام. سواء سعد  البعض  بعودة الدراسة أو كره رجوعها لا أجد بدا من  الاستعداد لها بما يجعلها ضيفا خفيفا يطول وجوده شئنا أم أبينا.

 

النصيحة الاولى والثانية والثالثة هي الروتين  الروتين الروتين والمقصود بالروتين هو وضع ترتيب للمواعيد والتفاصيل  والمهام اليومية وذلك بشكل أسبوعى يتم ادراج الأنشطة الخارجية من تمارين أو دورات او أنشطة أو زيارات مع النظام الداخلي للمنزل بدءا من روتين الاستعداد للمدرسة صباحا إلي وقت تناول الطعام بعد الرجوع  ووقت المذاكرة وتوقيت فترة الاستعداد للنوم ولا يشترط لهذه المواعيد أو لهذا الروتين أن يكون دقيقا جدا بشكل يجعله عامل ضغط اضافي ولكن في أوقات تقريبية بحيث يكون لكل نشاط  وقت كافي يسمح باداءه بدون تباطؤ أو استعجال ويجب اشراك الأبناء في الإعداد لهذا الروتين ويجب أن يخضع الأمر للنقاش والحوار حتى يكونوا طرفا ويتم تفعيل هذا الروتين فعليا.

 

وكما يوضع روتين لأيام المدرسة يجب وضع روتين خاص بنهاية الأسبوع احرصي فيه علي أن ينال ابناءك حظهم من الاسترخاء والتغيير مع جعل اليوم السابق لبداية الاسبوع الدراسي هو يوم المراجعة وتحصيل ما هو مطلوب منهم.

احرصي علي وجود ترتيب وروتين  خاص بأيام الامتحانات الشهرية  والمراجعات فذلك كفيل باعطاءك أول الخيط في الاستعداد بدلا من تضييع الوقت في البحث عن نقطة البداية واحرصي علي أن يشاركك ابناءك هذه الترتيبات وأن يكونوا فاعلين في تنفيذها.

 

النصيحة الرابعة…دعى ابناءك يشاركونك عملية الترتيب والتنظيف اليومي الخاص بغرفهم وأدواتهم وملابسهم وادرجي ذلك في روتينهم الصباحي قبل المدرسة وبعد الرجوع وقبل النوم ولا تتعذري عزيزتي الأم بضيق الوقت وكثرة الأعباء الملقاة علي كاهل أبناءك من مذاكرة وتمارين وغيره ولا تستسلمي لرفضهم او تكاسلهم عن أداء تلك المهام.

 

النصيحة الخامسة اجعلي مكان ثابت ومنفصل لادوات كل من ابناءك على حدة وليكن هذا المكان معلوم للجميع حتي لا يتعذر أحدهم بترك ادواته أو كتبه في غير موضعها واجعلي مكان خاص بك فيه مخزونك من الادوات المكتبية التي تستهلك باستمرار و المستلزمات الخاصة بالمشاريع المدرسية حتى لا تضطري للقيام بعمليات التسوق في اخر لحظة.

 

النصيحة السادسة علقي النشرات المدرسية المهمة اليومية وغير ذلك في مكان ثابت ظاهر وواضح حتي يتثنى لك الرجوع اليها وقت الحاجة كما أن وضعها في مكان تتواجدين فيه باستمرار كالمطبخ أو غرفة المعيشة يجعلها بمثابة التذكرة للأمور المهمة.

 

اللانش بوكس المعضلة اليومية والسؤال الأزلي.. نصيحتي لك كلما كان أبسط كلما كان أفضل أنت لست في مسابقة أجمل افطار ولا أكثرهم ابداعا فقط احرصي علي أن يتناول أطفالك افطارا صحيا متوازنا ومشبعا وكلما كان ملونا بالخضروات والفواكه كلما كان أفضل ولا تشقي علي نفسك في اعداد أصناف جديدة ومبتكرة بل دعي هذه الافكار عندما يتسني الوقت لذلك ولا مانع بل من الأفضل اشراك أبناء المرحلة الإعدادية والصفوف المتأخرة من المرحلة الابتدائية في تحضير اللانش بوكس لهم ولاخوتهم الأصغر سنا..

وفي النهاية…. الأمر الأهم هو احتفاظك بهدوءك قدر المستطاع أمام ضغوط التزامات الأبناء والدراسة واعلمي أن عصبيتك وانفعالك لن تساعد علي انجاز المهام بشكل أسرع  وليكن سبيلك لذلك حصولك علي قدر كافي من النوم والحصول علي وجبات صحية والاستمتاع بنهاية أسبوع هادئة تتخففي فيها من  أعباء الاسبوع المنقضي لبدأ اسبوع جديد بنشاط…..

 

photo credit: Bigstock

مواضيع أخري اخترناها لك:

أنا وبنتي وواجب العربي

 

NO COMMENTS

Leave a Reply