Tags Posts tagged with "أصدقاء"

أصدقاء

0 2398
مراعاة مشاعر الاخرين
مراعاة مشاعر الاخرين. Photo credit: Bigstock.com
shareEmail this to someonePin on PinterestShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on Facebook

كتبت: اروي عبد العال

الإنسان .. كتلة المشاعر التي تتجسد في هيئة جسدٍ يتحرك على الأرض، تحتاج إلى مضادات حيويةٍ لقتل بكتيريا الجفاف التي خلفتها جروحٌ متناثرةٌ هنا وهناك، تلك المشاعر كالزجاج الرقيق يحتاج إلى فنٍ عند التعامل معه حتى نتجنّب أي خدش يطرأُ على سطحه ..

إليك هذه القواعد الذهبية لتساعدنا على الارتقاء إلى درجة عالية من الإحساس :

  1. غربل كلماتك الموجهة إلى الآخرين، واجعلها تدخل في دائرة (الحُسن ) ..قال تعالى : ” وَقُولُوا لِلنّاسِ حُسْنَا “*.
  2. التزم بآداب الاستئذان فهي طريقٌ لحفظ المشاعر.
  3. ضع نفسك مكان من تتعامل معه .. هل تقبل نفسُك بهذه المعاملة؟؟
  4. لا تتحدث أبدًا عن نعمة أمام محرومٍ منها.
  5. عند رفض طلب ما غلّفه بالتهذيب.
  6. كن جابرًا لخاطر من أُصيب بمصيبة.
  7. الابتسامة.. الابتسامة.. الابتسامة، وتذكر الحديث الشريف:” تبسمك في وجه أخيك صدقة”.
  8. اعتذر إن أخطأت، ذلك الاعتذار يمحو الآثار السلبية من صدر من أخطأت بحقه.
  9. ابتعد عن ( الأنا ).
  10. ركز على الإيجابيات أكثر من السلبيات.
  11. نادِ الناس بأحب الأسماء إليهم.
  12. درب نفسك على أدب التغافل عن هفوات الآخرين.
  13. آداب النصح ..ضعها نصب عينيك (سرية، مغلّفة، غير مباشرة ).

وتذكر: تحدث بعمق، أطلب بأدب، امزح بذوق، اعتذر بصدق، انصح بلطف، انظر بابتسامة، ارفض بتهذيب، أصغ باهتمام.

هذه القواعد تنطبق على الأسوياء، أما غير ذلك فلهم طرق أخرى للمعالجة الفردية لا يتسع المجال لذكرها.

قد تكون هذه القواعد مكتسبة لدى البعض منا، وقد لا تكون كذلك، لذا فإننا نظل بحاجة مُلحّة لرقابة ذاتية على ما يصدر منا حتى نصل إلى أعلى درجات الرقي في مراعاة المشاعر.

 

صاحبتي قلعت الحجاب
صاحبتي قلعت الحجاب photo credit: flickr/lydia-shi
shareEmail this to someonePin on PinterestShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on Facebook

 

كتبت نرمين زكي:

كتير منا أو كلنا تقريبا يعرف حد من أصحابه قلع الحجاب … النقطة الي هتكلم فيها هنا هي إزاي أتعامل مع الموقف من غير ما أجرح حد أو أخسر حد.

 

أولا: عندي ليكي سؤال، لما صحابتك قلعت الحجاب… أنت زعلانه منها ليه؟؟ أنت بتفكري في إجابه ؟؟؟ !!!…. أنت زعلانه منها ليه أصلا؟ أنت زعلانه عشانها … مش منها خالص.

دي مهمة جدا لأن الي أدامك خاصة لو صاحبتك دي قريبة منك ممكن تحس جدا أنك أنت زعلانة منها…بس الحقيقة أنه لا… أنتي زعلانة عشانها مش منها خالص, أنا شايفة إن الشعور ده مهم أوي يوصل صح!

 

ثانيا:  شعور تاني برضو مطلوب منك … أنك تحسسيها أنك صاحبتي و أنك هتفضلي صاحبتي و حبيبتي مهما حصل. أعتقد الحاجة الوحيدة الي ممكن تخليني أبعد عن صديقتي أنها تكون بتشجعني على حاجة غلط. أنا فعلا بستغرب لما واحدة أول ما تسمع الخبر تبعد احتياطي!…. ليه ؟ أرجوكي متعمليش كدة…

 

ثالثا: وأنتوا بتتعاملوا عادي أمدحيها و فكريها أنها أول واحدة حفظت سورة البقرة وأول واحدة خدتك معاها درس التجويد وأول واحدة روحتي صليتي التهجد معاها وأول واحدة جابتلك طرحة هدية لما أنت اتحجبتي!

 

هي مسابتش الدين صدقيني هي خدت قرار غلط لكن أقسملك إن في منهم مش ييتغيروا من جوا هي لسه بتحب ربنا و مش عايزة تسيب الطريق بتاعه أرجوكي ساعديها و أوعي تحبطيها و تغلطي و تفهميها إن كدة خلاص … لا مش خلاص و العبرة بالخواتيم.

 

رابعا: الله عز و جل بس هو من يعلم مين أحسن و مين قلبه أطهر أرجوكي بلاش طريقة الكلام الي فيها فوقية دي بتجرح و بتخلي الناس تبعد و أنت أكيد مش عايزة كدة.

 

خامسا: ليس عليك إلا البلاغ و التذكرة يعني ربنا وصانا ننصح بلطف و ابتسامة و نذكر بعض وارد جدا انها متغيرش رأيها … أنت مش بتعملي كده عشان هي تسمع كلامك, أنت بتذكريها وبس بتذكريها عشان أنت ببساطة بتحبيها! ….

 

مواضيع أخري اخترناها لك:

!علمتني صحبتي

 

 

0 1444
الشخصيات كثيرة الشكوي بسبب الخوف من الحسد
الشخصيات كثيرة الشكوي بسبب الخوف من الحسد
shareEmail this to someonePin on PinterestShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on Facebook

ياجماعة أنا خلاص هيجرالى حاجة من الشخصيات الشكاية عمال على بطال! ….. دى بقت ظاهرة منتشرة والواحد بيلاقيها فى كل حته وتفشت فى مجتمعاتنا لدرجة عجيبة….

 

أنتي غلطتك إنك بتتصلي تطمني عليها وعلى أسرتها؟! .. وأنت صاحية معنوياتك فى السما وعايزة تفرحى لكل خلق الله بكل حاجة جميلة بتحصل لهم … وتكون الطامة لما تسألى بعبارة المجاملة العادية ….إيه الأخبار إن شاء الله تكونوا بخير؟ … بس خلاص كدة!  أنتي مش هتلحقى تاخدى نفسك بعد الكلمتين دول …

 

هتقولك وهى بتتنهد شوفتى اللى حصلى امبارح مين وقع من فوق السفرة ومين أتهبد من على السرير……وشوفت اللى حصل لمحسن مش مديرة قاله شغلك زى الزفت وشوف لك حل ربنا يستر بأه !!!!!!! كل ده علشان اشترت أنتريه جديد لازم سيمفونية الشكوى دى علشان فى الآخر تقولك أنها جابت الأنتريه أو إبنها نجح والحمد لله .. طب ليه تسودى لى الدنيا؟ كده ده أنا صاحية منشرحة وسعيدة مصيتى طاقتى كلها ورسمتى عينيا مكسورة لتحت .. مش هديك الفرصة…. بالاقى نفسى بأقولها طيب ربنا يحفظكم وألف مبروك الأنتريه والنجاح وبهرب …..النوعية دى إهربى منها وبأسرع مايمكن قبل ماتتشفط كل طاقتك الإيجابية ….

 

أنا بقيت أرجع ده لتقصيرنا فى فهم ديننا وتوكلنا على الله لإن لو متوكلين على الله حق التوكل هنعرف أنه لن يصيبنا إلا ماكتب الله لنا ولو بنخاف شوية من الحسد عارفين إن قراءة القرآن والأذكار هى سلاح المؤمن …خلصت …مش محتاجين الخشب والشكوى والخمسات والكلام الفارغ ده!

 

ايمان المنصوري

 

مواضيع أخري اخترناها لك:

عين الحسود فيها عود!

 

photo credit: Bigstock

 

0 1630
عملت ايه انهاردة في المدرسة
عملت ايه انهاردة في المدرسة
shareEmail this to someonePin on PinterestShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on Facebook

ربما تسأل أبنائك كل يوم بعد المدرسة السؤال المكرر المقرر “عملتوا ايه انهاردة في المدرسة؟” ولكن بلا جدوي فدائما ما تكون الإجابة ب “الحمد لله” أو “كويس” وينتهي الأمر عند هذا… ولكن هل هذه هي الإجابات التي تحتاج الي سماعها؟ بالطبع لا.. إذا كيف تسأل ابنائك كيف كان يومهم في المدرسة بدون أن تسألهم “عملتوا ايه انهاردة في المدرسة؟”…لا تقلق فقد قام أحد الآباء بهذه المهة لك! فقد قام بإعداد قائمة من الأسئلة التي ستساعده في معرفة كيف كان يوم أبنائه في المدرسة والتي فتحت بعض الحوارات اللطيفة مع أبنائه أيضا… 24 سؤالا بدلا من “عملتوا ايه انهاردة في المدرسة؟”

 

  1. ايه أحسن حاجة حصلت أنهاردة (وإيه أوحش حاجة)؟ أو إيه الي عجبك أنهاردة في المدرسة (وإيه الي معجبكش؟).
  2. قولي حاجة ضحكت أنهاردة في المدرسة.
  3. لو المدرسة قالتلك اختار تقعد جنب مين في الفصل…هتختار مين؟ (ومين الي مش عاوز تقعد جنبه).
  4. إيه أكتر مكان بتحبه في المدرسة؟
  5. إيه أغرب حاجة سمعتها أنهاردة؟
  6. لو اتصلت بالمدرسة بتاعتك أنهاردة, هتقولي إيه عليك؟ : )
  7. في حد ساعدته أنهاردة؟
  8. في حد ساعدك أنهاردة؟
  9. قولي حاجة أتعلمتها أنهاردة.
  10. أمتي كان أكتر وقت كنت مبسوط أنهاردة؟
  11. نفسك تلعب مع مين في الفسحة وملعبتش معاه قبل كدة؟
  12. قولي حاجة حلوة حصلت أنهاردة.
  13. إيه أكتر حاجة المدرسة بتاعتك قالتها أنهاردة؟
  14. إيه الحاجة الي نفسك تعملها كتير في المدرسة (الفسحة…لعب…تلوين….الخ) ؟
  15. إيه الحاجة الي مش عاوز أو مش بتحب تعملها في المدرسة؟
  16. مين الفصل حاسس أنه المفروض تبقي طيب معاه؟
  17. بتلعب إيه (أو فين) وقت الفسحة؟
  18. مين أكتر حد بيضحك في الفصل؟ (وليه؟)
  19. إيه أكتر حاجة عجبتك  في أكلك أنهاردة؟
  20. لو أنت كبرت وبقيت مدرس, هتعمل إيه؟
  21. مين معاك في الفصل وحاسس أنه المفروض يتعاقب؟
  22. تحب تبدل مكانك مع مين في الفصل؟ (و ليه؟)
  23. قولي 3 حاجات كتبتها أنهاردة في المدرسة (أو رسمتها أو استخدمت القلم فيها).
  24. أمتي كنت حاسس أنك زهقان أنهاردة في المدرسة؟

 

هذه الأسئلة ستساعدك بالتأكيد علي فهم ما يمر به طفلك خلال اليوم واحتياجاته النفسية وطريقة تفكيرة وربما تكتشف مميزات في شخصيته فتحاول تنميتها أو عيوبا فتحاول معالجتها, فلا تترك أنشغالك أنت أو زوجتك بأعمالكم يمنعك من فتح حوار صغير مع طفلك…

 

فريق عمل مج لاتيه

 

المقال مبني بالأساس علي مقال الهافنجتون بوست: 25 Ways to Ask Your Kids ‘So How Was School Today?’ Without Asking Them ‘So How Was School Today?

 

photo credit: Bigstock

 

0 14441
كيف تجعل الناس تحبك؟
كيف تجعل الناس تحبك؟
shareEmail this to someonePin on PinterestShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on Facebook

أوضحت الأبحاث أن العلاقات مع الناس هي سبب جيد للشعور بالسعادة والترابط مع الناس، وهو مفتاح للحصول على وظيفة جيدة أيضًا، كما أن الجميع بالتأكيد يريد أن يكون محبوبا ولكن ما هي الطرق المناسبة لبناء علاقة جيدة مع الناس وخَلْق الثقه بينكم؟
يقول روبين درييك (Robin Dreeke) والذي عمل كرئيس لبرنامج التحليل السلوكي بمكتب التحقيقات الفيدرالي و قام بدراسة العلاقات الشخصية لمدة تزيد عن 27 عام، وهو مؤلف الكتاب الشهير It’s not all about me (أهم عشر تقنيات لبناء علاقة مع شخصٍ ما) أن هناك 7 نصائح اذا اتبعتها في تعاملاتك مع الأخرين ستساعدك في:

  1. معرفة أهم سر للتواصل مع الناس.
  2. كيف تتعامل بسهولة مع الغرباء؟
  3. ما هي الأشياء التي يمكن أن تفعلها للتخلص من بعض الأشخاص.
  4. كيفية استخدام لغة الجسد في تعامُلاتك باحتراف.
  5. كيف تتعامل مع هؤﻻء الذين يحاولون التلاعُب بك؟
    وأكثر من ذلك أيضا!…

 

فما هي هذه النصائح السبع؟

  1. يقول روبين : “إن أهم شئ عليك فعله عند تعاملك مع شخصٍ ما لأول مرة هو ألّا تقوم بإلقاء الأحكام عليه. فقط تعرف على معتقداته وأفكاره، ولكن دون إصدار أحكام. فالناس ﻻ يحبون أبدًا من يقوم بإلقاء الأحكام عليهم من خلال فكرة، أو رأي، أو عمل ما قاموا به”.
    وﻻ يعني هذا أن تتفق تمامًا مع أي شخص تقابله، ولكن عليك التحقق من أفكاره وطموحاته واحتياجاته بمرور الوقت.

 

إذن.. ماذا عليك أن تفعل إذا شعرت بعدم الرضا عما يُقال لك؟
يقول روبين “ما أفضل أن أفعله إذا وجدت أنني ﻻ أتفق نهائيًّا مع كلام شخص ما هو ألّا أقوم بالحكم عليه كرد فعل لما سمعته، ولكن أخبره بأن ما يقوله جذاب، وأساله كيف توصلت إلى هذا الرأي؟”.وهنا أنت ﻻ تقوم بإصدار الحكم على من معك، ولكنك تبدي اهتمامك بما سمعت، وهذا يجعل الناس تشعر باﻻطمئنان، وتستمر في الحديث عن موضوعاتهم المفضلة.

أوضحت الدراسات أن الناس يشعرون بالسعادة عن حديثهم عن أنفسهم أكثر من السعادة عندما يحصلون على المال أو تناول الطعام! إن التحدث عن أنفسنا في محادثة شخصية أو على وسائل التواصل اﻻجتماعي كالفيس بوك أو تويتر يحفز الإحساس بالمتعة.. تمامًا كتناول الطعام أو الحصول على المال.

 

  1. القضاء على الغرور بداخلك يجعل الناس تحبك:

يستميت الكثير من الناس في الإشارة إلى أخطاء من حولهم (وتمتلئ التعليقات على الإنترنت بهذا). يقول روبين: إن التخلي عن “الأنا” هو أن تضع أفكارك، واحتياجاتك، وما تريده جانبًا، وأن تتجاهل رغبتك في أن تبدو على حق أو أن تصحح لمن حولك آرائهم، وأيضًا ألّا تسمح لنفسك بالشعور بالضيق إذا لم تتفق مع أفكار وآراء شخص ما.

 

كما قال ديل كارنيجي من سنوات: “إن انتقاد البشر ﻻ يبني العلاقات”.

 

وقد اتفق معه علم الأعصاب الحديث. “عندما يستمع الأشخاص إلى انتقادات موجهة إليهم فإن الجزء المنطقي بعقولهم يتوقف، ويبدأ المخ في التحضير للهجوم” . (Compelling People).

وهذا هو ما يحدث للبعض إذا رأوا بعض الآراء المخالفة لوجهات نظرهم السياسية! فيبدأ الصراع، ويسكن الجزء من المخ المسؤول عن معالجة الأمور، وينشط الجزء المسؤول عن المهاجمة والهروب.

 

  1. كيف تصبح مستمع جيد؟
    يقول روبين: “إن اﻻستماع ليس فقط أن تتوقف عن الكلام، ولكن ألّا تملك شيئًا لتقوله”.
    نعم هناك اختلاف.. فعندما تسكت فقط فهذا يعني أنك مازلت تفكر بالشئ الذي ستقوله، وفي هذه اللحظة فأنت تعتبر نصف مستمع، لأنك ستظل تبحث عن الفرصة لتقول ما تفكر به. وقد أثبتت الأبحاث أنه عندما تطلب من الناس أن يخبرونك المزيد هذا يجعلك محبوب لديهم، ويجعلهم يمدونك بالمزيد من المساعد.

 

إذن فقواعد اﻻستماع الجيد هي:

  • فقط استمع لما يُقال دون مقاطعة، أو إزعاج، أو إبداء لعدم الموافقة.
  • قم بتحريك رأسك قليلًا، مع كلمات مختصرة توضح فهمك لما يُقال.
  • قم بإعادة بعض الكلمات التي قد سمعتها بشكلٍ مختصر.
  • قم بإلقاء بعض الأسئلة التي توضح استمتاعك بما سمعته، وتأخذ الحوار لشكلٍ أفضل.
  1. أفضل الأسئلة التي ينبغي أن تلقيها على الناس:

نواجه جميعًا الكثير من التحديات التي نستمتع بالحديث عنها، وهذا هو ما ينبغي أن تسأل عنه! يقول روبين: “إن من أهم الأسئلة التي أفضلها هو السؤال عن التحديات. ما هي التحديات التي واجهتها في عملك؟ ما نوع التحديات التي قابلتك في هذه المنطقة التي تعيش بها؟ ما هي التحديات التي واجهتك في مراهقتك؟”.

“إن واحدة من أهم الطرق للتأثير في شخصٍ ما هو أن تطلب منه النصيحة”Give and Take.

وقد أوضحت الدراسات أن طلب النصيحة في مجاﻻت التصنيع، والخدمات المالية، والتأمين، والصناعات الدوائية من أكثر الطرق تأثيرًا على الزملاء، أو الرؤساء، أو الموظفين كما أنه يعتبر أكثر إقناعًا عن الضغط على الموظفين.

وفي الأبحاث التي قامت بها lijenquist عن طلب النصيحة عندما قامت بتشجيع الناس على طلب النصيحة كوسيلة مؤثرة، وجدت أن النجاح يعتمد تمامًا على إدراك الهدف الذي تسعى له.

 

  1. كيف تجعل الغرباء يشعرون باﻻرتياح لك؟

يقول روبين: “يشعر الناس بالراحة إذا أخبرتهم أنك ستغادر بسرعة، فإذا استوقفت شخص ما وأخبرته بأنك ستطلب له مشروب فسيشعر باﻻضطراب.. فمن تكون أنت؟ وماذا تريد؟ ومتى ستغادر؟ (متي ستغادر؟) وهذا هو السؤال الذي ستجيب عنه في الثواني الأولى من حوارك”.

وقد أثبتت الدراسات أنه فقط عند سؤالك لشخصٍ ما إذا كان هذا الوقت مناسب للحديث أم ﻻ يجعله يشعر باﻻرتياح لإجابة طلبك. كما أوضحت الدراسات أن معدلات تلبية المتطلبات ترتفع في حالة السؤال عن إمكانية الإجابة، واﻻنتظار عنها إذا سألت مباشرةً عما تريد.

 

  1. لغة الجسد المناسبة لبناء حوار:

ومن نصائح روبين:

  • ﻻ بد أن تتحلّى باﻻبتسامة، فهي طريقة رائعة لتعزيز الثقة.
  • قم بخفض زاوية الذقن حتى ﻻ تظهر وكأنك تتحدث باستعلاء، وسيكون شئ رائع أيضًا إذا قمت بإمالة رأسك قليلًا.
  • ﻻ تقم بعرض جسدك بشكلٍ كامل في وجه من تتحدث معه، فقد يكون هذا سيّء بعض الشئ.. فقط استميل نحوه بعض الشئ.
  • اجعل ذراعيك مفتوحين ومرفوعين لأعلى طوال الوقت، فهذا يجعلك تبدو مستمتعًا ومتفهِّمًا للأفكار التي تُطرَح حولك.
  • احرص أن تظهر دائمًا بشكلٍ جيد ومريح. فعليك إبقاء حاجبيك وكامل جسدك مرفوع، فهذا يعطي مظهر جيد ومريح. أما إذا خفضت الحاجبين أو قمت بالضعط على الشفاه، فهذا يجعلك تبدو قلقًا، كما أنه ينقل التوتر لمن حولك.

وقد أثبتت الدراسات أن الابتسامة تجعلنا نشعر بالسعادة أكثر حتى من الحصول على 2000 قطعة من الشوكوﻻتة أو الحصول على 25.000 دوﻻر.. (Smile – القوة الخفية للتعامل البسيط).

 

  1. كيف تتعامل مع شخص ﻻ تثق به؟

ﻻ تقم بالهجوم عليه، بل عليك أن تسأله عن أهدافه وما يريد أن يحققه. يقول روبين:
“إن أهم ما أفضل أن أبدأ به هو توضيح الأهداف، فأنا أتوقف لأوضح له كم هو رائع فيما يقوله، وأوضح له ما أنا مهتم به، وأقوم بسؤاله عن أهدافه، وما هي الطريقة التي سيتبعها في تحقيق هذه الأهداف حتى نبدأ من هذه النقطة لعلَّنا نتشارك في تحقيق هذه الأهداف.
ثم أقوم بالتحقق مما يقوله”.
هل انت هنا من أجلك أم من أجلي ؟ هل أنت هنا فقط من أجل مكاسبك الشخصية وﻻ تعطي لأولوياتي أي اهتمام؟ إذن فأنت تتلاعب بي! إذا أردت أن تبني علاقة مع شخصٍ ما وتكون جدير باﻻحترام فعليك أن تكون محل للثقة. فعندما تسأل الناس، من هي أهم شخصية قمت بالتعامل معها؟ فإنهم سيجيبونك.. “الشخصية الجديرة بالثقة”.
وقد وجد المشاركون في ثلاث دراسات تتعلق بأهم الصفات في الشخص المثالي للمشاركة في المجموعات التي يعتمد أفرادها بعضهم على بعض مثل؛ فريق العمل، أو فريق كرة القدم، أو في العلاقات مثل (اﻷسرة أو الموظفين).. إن أهم هذه الصفات هي الثقة.

 

وهذا ملخص لنصائح روبين :

  1. إن أهم شئ ينبغي أن تفعله ألّا تقوم بالحكم مطلقًا على أي شخص. فقط تعرف على أفكاره وآرائه، ولكن دون إصدار الأحكام.
  2. تخلص من الغرور بداخلك، مع التركيز على اكتشاف من معك.
  3. استمع بجدية لما يُقال، وﻻ تقم فقط بالصمت حتى يأتي دورك للحديث. أيضًا قم بإلقاء المزيد من الأسئلة على من معك.
  4. اسأل الناس عن أهم التحديات التي واجهتهم.
  5. في بداية الحديث مع الغرباء قم بتحديد وقت معين للحوار، فهذا سيعطيهم شعور باﻻرتياح نحوك.
  6. ابتسم، وقم بإمالة رأسك قليلًا، مع الحفاظ على يديك مرفوعتين ومفتوحتين طوال فترة حديثك.
  7. إذا شعرت بالتلاعُب من شخصٍ ما ﻻ تقم بالهجوم والعنف تجاهه.. فقط اطلب منه أن يكون واضحًا فيما يقوله.

ترجمة أنغام صلاح

هذا المقال مترجم مع التعديلات من:

How to Get People to Like You: 7 Ways From an FBI Behavior Expert

photo credit: Bigstock

 

مواضيع أخري اخترناها لك:

5 أشياء تعلمتها من القلق

علي الحلوة و المرة

 

مش عايز حد لا احتاج الي احد اريد ان اعيش وحيدا
shareEmail this to someonePin on PinterestShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on Facebook

فيه كلام منتشر أوي اليومين دول.. من نوعية
“أنا مش محتاجة لحد”..
“عايزة أعيش لوحدي”..
“محدش يستاهل”..

وكلام كتير من نفس النوعية…

وده كلام عكس الواقع وعكس ما خلق الله

ربنا خلق الناس بعضهم لبعض أصحاب وأهل وعون.. وبعضهم لبعض فتنة وإبتلاء..

كلنا محتاجين لبعض.. بس هي القضية “محتاج لمين، وإزاي؟!، ولأنهي درجة؟!”

يعني أنت محتاج لأهلك.. سندك وعونك وحضن تطمن له..
محتاج لأصحابك.. عشان تغير جو.. تفضفض.. تشارك افكارك مع حد قريب من فكرك وسنك..
محتاج لناس تعلمك وتنفعك في حياتك.. عشان تكمل مشوارك
محتاج حتى لغفير العمارة عشان يحرص لك بيتك
محتاج للناس اللي انت متفوق عليهم مادياً او اجتماعياً أو فكرياً.. عشان تتصدق لهم بما لديك

يعني كلنا محتاجين بعض. بس مينفعش يبقى احتياجنا معتمد “بشكل كلي” على فئة واحدة من اللي فوق..

دي إسمها علاقات إجتماعية “سوية” كل إنسان سوي بيحتاج ليها.. ولو مش موجودة في حياته
هتخليه “مش سوي” في الحتة دي

مش معنى كده ان كل الأهل والأصحاب وغيره.. زي الفل
عشان كده قولت ان فيه منهم سند، وفيهم منهم إبتلاء..

ربنا بعلمه بيقدر لك احتياجك، اذا كنت محتاج سند في فترة في حياتك.. هـ يمدك بيه..
وإذا كنت محتاج اختبار ما.. هـ يختبرك وهو يعلم أنك تقدر تستحمله
<<لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا لَهَا>>

فـ مش مع أول إختبار ليكـ.. تقول “خلاص أنا مش عايز حد”.. وتعمم الحالة الصعبة اللي مريت بيها على كل الناس اللي حواليكـ..

ومينفعش دايما حبايبك يكونوا حاسيين “انهم ميفرقوش حاجة في حياتك”..

بالعكس.. طمنهم زي ما انت تحب اللي بيحبك انه يطمنك..
وحسسهم بقيمتهم لان ده بيخليهم في حالة أحسن وبيكونوا مقبلين على الدنيا بكل صعابها بشكل أحسن لمجرد أنهم حسوا انهم مهمين في حياة حد تاني..

حب الناس واحتاج ليهم.. بس على قدرهم البشري
دون تعلق او زيادة تمسك.. او حب تملك

حب واحتياج بشكل معتدل.. بشكل طبيعي.. بشكل آدمي

وخلي الحب والإحتياج المطلق.. والتعلق الآبدي.. لله عز وجل فقط
هو اللي يستحق المكانة العالية دي..

وما دون ذلك..خليه لـ الناس حبايبك.. بـ إعتدال

ربنا يؤنس قلوبكم بـ ناس نقية تقدركم.. وتحافظ عليكم.. وتكرمكم..
وتعطي كل منكم حقه واحتياجه الصحيح

هبة سمير

 

مواضيع أخري اخترناها لك:

علي الحلوة و المرة

5 أشياء تعلمتها من القلق

مرة فيهم هتنور

قصة الصياد

 

0 1597
ست بيت صغيرة شاطرة ربة منزل الناجحة
shareEmail this to someonePin on PinterestShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on Facebook

يضع الناس ربة المنزل في قالب معين، وتختلف نظرة كل شخص للمرأة التي لا تعمل حسب ثقافته وتربيته ، و الحقيقة انه هناك العديد منالأفكار الخاطئة التي تنتشر عن المرأة التي فضلت الاكتفاء بدورها المنزلي مثل:

 

  1. يرى البعض أن ربة المنزل تعاني من أوقات الفراغ أو أنها تستمتع بوقت فراغ كبير ، في حين أن هذه الفكرة ليست صحيحة دائما ، فقد يتوفر بالفعل بعض الوقت لدى ربة المنزل لكن الأعمال المنزلية لا تنتهي عادةً.
  2. هي امرأة جاهلة .. هكذا يظن البعض! في حين أن كثيرات من الجامعيات ومنهن طبيبات ومهندسات قد فضلن البقاء في المنزل ورأين أن دورهن فيه هو الأهم وهو الذي لا يقوم به غيرهن.
  3. ليس لديها هدف لتحققه! وقد قَصَر هؤلاء النجاح في الحياة على التدرج الوظيفي، في حين أن النجاح في العمل خارج المنزل جزء من النجاح وليس كل النجاح، فإذا كانت المرأة ناجحة في عملها وكبر أولادها على أخلاق سيئة أو فشل في الحياة هل ستكون سعيدة بنجاحها الوظيفي؟ الأهم هنا الترتيب الصحيح للأولويات ، فالمهمة التي لا يقوم بها غيرك هي أولى بكِ من أي وظيفة أخرى!
  4. منعزلة عن العالم! وهذه فكرة غريبة لأن التواصل مع العالم له طرق كثيرة من اختلاط بالأقارب والأصدقاء والمعارف ، وممارسة الأنشطة الاجتماعية أو الثقافية أو الرياضية ، وحضور المناسبات الاجتماعية والتعرف على الأخبار والمعلومات من خلال وسائل الإعلام المختلفة وقبل ذلك كله القراءة في مختلف المجالات ، فالعزلة أو الاختلاط بالناس والاطلاع على كل جديد تعتمد بشكل أكبر على شخصية المرأة ومدى اجتماعيتها أو حبها للعزلة أكثر من اعتمادها على عملها أو عدمه.
  5. بيتها يلمع دائما .. فهذه الفكرة وإن كانت إيجابية إلا أنها ليست صحيحة دائما ، فربة المنزل تحاول أن يكون بيتها في أحسن حال وأولادها في أفضل صورة وأفضل مستوى في أخلاقهم ودراستهم وكل شئ ، ولكن المسئوليات الكثيرة قد لا تتيح لها ذلك دائما، ولذا ينبغي التماس العذر لها إن قصرت في شئ من هذا .

و مثل هذه المعتقدات و غيرها الكثير أساء الي صورة ربة المنزل وجعل من فكرة اختيار المرأة عدم الحصول علي وظيفة يعتبر في بعض الأسر أمرا اجتماعيا غير مقبولا ولكننا في حاجة الي تغير هذا الصورة النمطية الغير حقيقية الي أخري أكثر واقعية ومنطقية!

 

فريق عمل مج لاتيه

 

مواضيع أخري اخترناها لك:

هل أنت ست العاقلين ؟

كلام رجالة و لا ؟

يا معندكيش طموح … يا معندكيش قلب !

ست بيت و أفتخر !

موظفة بدون راتب

 

الصورة: bigstock

 

احكي و لا بلاش
shareEmail this to someonePin on PinterestShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on Facebook

كتير أوي بيجيلي السؤال ده ضِمْن المشاكل الزوجية: “لمَّا يكون فيه بيني وبين زوجي مشكلة باضطرّ أحكي لمامتي. مامتي عندي زي صاحبتي بالظّبط, ويمكن أقرب. كل حاجة بَحكيهالها, أُمَّال حاحكي لمين؟”.

طبعًا بديهي من السؤال ممكن كتير من القُرَّاء يلاقوا نفسهم عندهم ظروف مشابهة: هي وزوجها لمَّا بيمُرُّوا بفترات اضطراب أو نزاعات تلاقي الزوجة نفسها بترفع سَمَّاعة التليفون و “آلو يا ماما”!.. بتَدَّعي الزوجة ساعتها إنها مُضطرَّة تعمل ده، لإنها حتعمل إيه يعني؟ ماهو جوزي مش بيسمع، وأنا حاولت كتير، لكن مفيش أمل إنه يتغيَّر, مش بنعرف نخَلَّص مناقشة واحدة مع بعض، ولا بنعرف نحِلّ مشاكلنا مع بعض، فباضطرّ أقول لماما عشان تنصحني!!

على فكرة بس, الموضوع ده مش مُقتَصِر على السِتّات, لأ.. أنا جالي شكاوى كتير من سِتّات، كل واحدة فيهم بتشتكي إن زوجها بيحكي كل حاجة إِمَّا لأُخته، أو لأصحابه القُريّبين إللي بيقعُد معاهم على القهوة! طبعًا دي كارثة كُبرى! كارثة إن الزوجة تحِسّ إن مشاكلها، وتفاصيل بيتها بيعرفها أشخاص تانيين، سواء من العيلة أو بَرَّاها. ومصيبة إن الزوج يكون حاسِسّ إن تفاصيل حياته مع ناس تانية حواليه. طيِّب هو إيه إللي بيحصل أصلَا لمَّا الزوجة أو زوجها يتكلِّموا في مشاكلهم مع الناس؟

إللي بيحصل ساعتها، إن ولا الزوج ولا الزوجة بيحِسّوا مع بعض بالأمان, بمعنى إن الاتنين بيحِسّوا إن خصوصيّتهم مُهَدَّدة، وأمنهم أو استقرارهم إللي استأمنوا بعض عليه أصبح مُهَدَّد. الإحساس ده ممكن يكون قاتل. بيوصَّل الإنسان لمرحلة من القلق والتوتُّر كفيلة إنها تدمَّر العلاقة. تكون الزوجة في زيارة مثلًا لبيت عائلة الزوج، وبدل ما هي هناك عشان تستمتع بوقت العائلة، واللَمَّة، ودفء العلاقات، هي في الحقيقة قاعدة بتفكَّر: “يا ترى هُمَّ بيتكلِّموا بالطريقة دي معايا ليه؟ هُمَّ عارفين حاجة ولّا إيه؟ يا ترى جوزي نَقَلُّهُم الصورة عَنّي إزَّاي؟”.. وهكذا من الأمور إللي من شأنها عكننة المزاج وزيادة التوتُّر. ونفس الموضوع ينطبِق على الزوج. هو كمان بيكون قاعد وسط عائلة مراته مش مُتأكِّد إنهم بيحترموه فعلًا، ولُا بيفكَّروا فيه إزَّاي، ولّا بيشوفوه إزَّاي بسبب ما حَكِتُه مراته عَنُّه؟! وطبعًا لا يُخفَى عليكم جميعًا إن الراجل مفيش حاجة ممكن تِقلِب كيانه، وتخلّيه إنسان ثائِر زي إنه يحِسّ بعدم احترام من إللي حواليه, وخصوصًا من جانب مراته.

قُلْنا إن عدم الإحساس بالأمان أحد أعراض الكلام مع الغير في المشاكل الخاصة بين الأزواج، لكن هناك أعراض تانية زي عدم الثقة في الآخر. ولا الزوج حَيثق في مراته بعد كده، ولا هي حَتثق فيه! بالتالي هُمَّ الاتنين حَينتهي بينهم الكلام خالص، وبصعوبة جدًّا حَيقدروا يرجعوا يفتحوا مع بعض مواضيع خاصة تاني، وتبدأ فوَّهة الصمت تزيد، وبالتالي يحدث البعد والانفصال (ولست أقصد بالانفصال “الطلاق”, ولكن الانفصال المنزلي)! بالتالي من المُهِم جدًّا جدًّا بين الأزواج، إن الثقة المُتبادلة بينهم دي ماتِتْهَدِّدش ولا تِتْلِمِسّ.

طب أُمَّال الحل إيه؟ إذا كان الزوج مش بيسمع، ولا بيدّي مراته فرصة إنها تتكلِّم, ولا الزوج بيطيق يتكلِّم مع مراته، لإن أسلوبها صعب وبتتعصَّب بسرعة. الحل إيه؟ الحل إن هُمَّ الاتنين ياخدوا هُدْنة, يوقَّفوا ثواني ويعملوا PAUSE ، وكل واحد فيهم يفكَّر: “هو أنا لو استمرّيت على أسلوبي ده حاستَفاد إيه؟ النتيجة حَتكون إيه؟ هل حَنتحسِّن، ولّا الدنيا حَتبوظ أكتر؟ طيّب هو أنا زوجي/زوجتي بيشتكي من إيه فيّا؟ طب أغيَّر ده إزّاي؟ وحَغيَّرُه في أَدّ إيه؟ ولو غيَّرته فعلًا حَوصل لإيه؟”.

بالإجابة عن الأسئلة دي ممكن الواحد يبدأ جوّاه يتّخِذ بعض القرارات المهمة: قرار بالتغيير حفاظًا على الانسجام الداخلي في البيت، وحفاظًا على الثوابت إللي الزوجين المفروض يكونوا مُتَّفقين عليها.. “إحنا مع بعض عشان نعين بعض على إسعاد بعض، وعلى آداء أدوارنا بمسؤولية قُدَّام بعض”. وده مش ممكن حَيتم إلّا لو الزوج والزوجة وفَّروا لبعض المُناخ، والبيئة في البيت إللي حَتساعدهم على ده! مش ممكن الحوار في البيت يكون بالخَبْط والرَّزْع! ساعدوا بعض على حُسْن التواصل بدلًا من اللجوء للغير! ومش ممكن يكون اللجوء للغير ده حل أبدًا, إلّا الصراحة في بعض الظروف الصعبة أوي لمَّا الزوجة فعلًا تضطر تقول لحَماها: “أنا خلاص محتاجة حضرتك تِدّخَّل!”، أو يضطر الزوج يقول لحَماه: “أنا محتاج حضرتك تتكلِّم معاها، لإني حاولت كتير وهي مش بتسمعني”.

لاحظوا إني اخترت الحَما مش الحَماة, لإن الستات الصراحة كُلُّهُن عاطفيات، وبيحسبوها بالعاطفة قبل العقل, إلّا قُليِّل عشان ماكونش بَعَمِّم. وإن كان الأفضل تاني إننا نحاول نحل مشاكلنا بالاتفاق ما بينا. أعتقد إن الأزواج مُضطَرّين تكون دي آخر خطوة خالص يلجأولها، لإن لازم تتأكِّدوا إن مهما إنتوا عَدّيتوا مشاكلكوا وحَلّيتوها, فالأطراف إللي بتحكولهم مش حَينسوا ده! مهما كان بينكم من نزاع أو خِلاف، فلِسَّه عندكم رصيد لبعض! استغلّوه وابنوا عليه، وبلاش تستعينوا بحَدّ من بَرَّه مش حَيبني، بَل ممكن يهِد!

فُتُّكُم بعافية

سارة سليمان

ميتا كوتش و مدربة علاقات زوجية معتمدة

 

الصورة: DeathToStockPhoto

 

 

مواضيع ستعجبك

نصائح للأزواج…مقال ساخر جدا

أرملة الي الأبد

أنا بفكر أسيب البيت

ما لا تعرفينه عن زوجك!

 

0 1180
من هى الصديقة الحقيقية
shareEmail this to someonePin on PinterestShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on Facebook

 

 

من هى الصديقة الحقيقيّة ؟ فالكثيرات من السيدات عندما تسألهُنّ هذا السوأل يُجبنّ بالآتي: الصديقات الحقيقيّات هُنّ صديقات المدرسة والجامعة، وتبدأ كل منهُنّ تحكي عن المواقف الجميلة، والحكيات الفُكاهيّة التي جمعتهن مثلًا: “أنا وصديقتي الفُلانيّة كُنّا لا نفارق بعضنا في المدرسة أو في الجامعة، كُنّا في الصباح نحضر المُحاضرات، وفي المساء نخرج سويًّا أو نتحدَّث بالساعات في الهاتف. وعندما يأتي الصيف، كُنّا نسافر معًا أيضًا، لا نفترق في معظم الأوقات. وعندما أكون في مشكلة “بالتأكيد مشكلة تافهة بالمقارنة للحياة اليوم” كنت أجدها تحاول إيجاد الحلول والتخفيف عنّي. ضحكنا كثيرًا، وأمضينا أيام حلوة تخلو من المشاكل التي انتظرتنا اليوم. ثم تخرّجنا من الجامعة، وأيضًا استمرّت العلاقة الجميلة، ففي الصباح في العمل وبعد العمل، نلتقي على الأقل مرّتين أو ثلاث في الأسبوع”.. علاقة أيضًا تخلو في نظري من المواقف الحقيقيّة التي تستطيعين أن تحكمي منها إذا كانت هذه الصديقة هي فعلًا صديقة حقيقيّة أَمّ لا؟

إلى أن يرتبط كل منكما، وتأخذها الحياة الجديدة، وتواجه الضغوط الحقيقيّة، فبعد أن كان لديها الكثير من وقت الفراغ، أصبح الآن لا يوجد عندها وقت فارغ نهائيًّا، فهي بين العمل أو الأعمال المنزلية، والمشاوير الخارجية، مهمومة ومضغوطة من مُتَطلَّبات زوجها وأطفالها ونفسها، وهنا يبدأ الاختبار والاختيار الحقيقي. من هنا فقط من الممكن أن تحكمي إذا كانت هذه الإنسانة صديقة عُمْركِ بالفعل، أَمّ أنها كانت علاقة عابرة مناسبة لفترة سهلة من حياتكن.

هنا تُصدَمي، فتجدين من كانت تشاركك كل يوم لحظة بلحظة بالكاد تجيب على اتّصالكِ. هي لا تجيب على الهاتف، ولا تعاود الاتصال، وعندما تنجحين في الوصول إليها بعد مُطاردة أيام، تجدين العُذْر أنها مُتعبة، أو أنها رأت اتصالك، لكن للأسف نسيت أن تكلّمك لاحقًا. وإذا اقترحتي عليها أن تلتقيا، فتجدين الرَدّ أنها مشغولة في أيام الأسبوع، أمّا بالنسبة للعُطْلة الأسبوعيّة فهي أجازة عائليّة بالنسبة لها. وعندما تكونين فة مشكلة حقيقية فهي لا تجيب. هي فقط أصبحت تبحث عنك إذا كان عندها سؤال أو مَطلَب أو استشارة. وعندما يفيض بِكِ الكيل وتقرّري أن تعاتبيها فهي تتحجَّج بضغوط الحياة.

لماذا أقول تتحجَّج ؟ لأني -والحمد لله- لدي صديقات كثيرات عندهن نفس الضغوط وأكثر، لكنهُنّ يتعاملن بطريقة مختلفة. فالصداقة الحقيقية اختيار، هناك من اختارت أن تكون لي أُخْت وليست مُجرَّد صديقة، هناك من أدركت أهمية الصداقة، وأيقنت أن لا مُتعة للحياة بدون أصدقاء أوفياء. فلدي الكثير من الصديقات يجبن على هاتفهن وأبنائهن في شِدّة المرض، فنشارك بعضنا المحنة ونطمئن على بعضنا.

وأيضًا أعرف من تكون في مشكلة مع زوجها، وأقوم بزيارتها وتكون أكثر من ودودة، وبالصدفة أعلم أنها في مِحْنة، ومع هذا لم تعتذر عن المقابلة، فهي تريد أن تراني مهما كانت الظروف، و لدي أيضًا صديقة اعتذرت لخطيبها وأهله عن موعد هام من أجل حضور عيد ميلادي.

باختصار.. هناك من أدركن أنه إذا استسلم الإنسان لمتاعب ومشاغل الحياة، واستمر بإهمال العلاقات الحقيقية سوف يُفاجأ عندما يكبر الأبناء وتستقر الحياة نوعًا ما، أنه وحيد بلا صديق حقيقي يشاركه أفراحه وأحزانه.

وهذه دعوة مِنّي لكل صديقة أهملت صديقتها بحجّة مشاغل الحياة، حاولي مَحْو ما قد حدث وراجعي قراركِ، فالصداقة بالنسبة لي قرار، عليكِ أن تقرّري أن تمنحي وقت في يومكِ -ولو بسيط- لأصدقائكِ الحقيقيين، عليكِ أن تجيبي على هاتفكِ حتى إذا كنتي مشغولة.. “رُدّي أو ارسلي رسالة قولي فيها، أنا مشغولة دلوقتي، أنا فعلًا عايزة أتكلّم معاكي، هكلّمك تاني”، وعاودي الاتصال في أقرب وقت ممكن. حاولي أن تخصّصي ولو ساعتين في الأسبوع للالتقاء بها، أو بهم واقتدي بالمثل الشعبي: ” البعيد عن العين بعيد عن القلب”. فالصداقة علاقة سامية مثل الأخوّة والأمومة والعلاقة الزوجيّة، لا بُد من الاهتمام بها ودعمها بالمودَّة والحُب حتى تنمو وتكبر.

ولم أجد أنسب من هذا الحديث الشريف لأتمِّم به حديثىي ، قال رسول الله -صلّى الله علية وسلَّم-: “خَيْرُ الأصحاب عند الله تعالى خَيْرُهُمْ لِصَاحِبِه” (رواه الترمذى). فَكُلَمَا كان الإنسان شديد الوفاء والإخلاص لصاحبه كان أقرب إلى الله.

 

 

ريهام شريف

بكالوريوس إعلام الجامعة الأمريكية ودراسات في علم النفس

 

 

مواضيع متعلقة:

البحث عن صديقة

الصديق وقت الفرح

علمتني صحبتي

كيف تدعمين صديقتك في أزمتها؟

5 أكاذيب تقوليها لنفسك كل يوم!

 

الصورة: Atilla Kefeli

 

0 1076

أنا أشتكي اذا أنا موجود!

شكوي
shareEmail this to someonePin on PinterestShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on Facebook

عادة سيّئة بقت أصيلة متأصّلة فينا، لا تخلو منها أي مقابلة أو تجمُّع أو مكالمة تليفون.. الشكوى! كُلُّه بيشتكي لمجرَّد الشكوى، كبار وصغيّرين، رجّالة وسِتّات.. بنشتكي من إيه؟ كل حاجة: الأسعار، البيت، مراتي، جوزي، المدارس، المُذاكرة، الطُرُقْ، حتى الشغّالات كان ليهُم نصيب من الشكوى.
أوّل ما واحدة تبتدي تشتكي، تلاقي كل إللي في القَعْدة يجاملوها، لغاية ما القَعْدة كُلّها تشتكي.. زي ما تكون الشكوى دى حاجة مُعدية!! خلّصت الخروجة أو مكالمة التليفون؟ ها.. حاسّين بإيه؟ متفائلين؟ حابّين حياتكوا؟ راضيين بإللى عندكوا؟ طب حد قدِّم أي حلول للحاجات إللي اشتكيتوا منها؟
إللي بيحصل إن كُتر الشكوى، وسماعها بطريقة سلبيّة من غير حلول إيجابيّة -حتى لو على سبيل التهريج- بتشحنك شحنة سلبيّة، وتخلّيكي تحسّي إنِّك مظلومة، وكل حاجة ماشية عكس معاكي. تروحي البيت بقى وكل تصرُّفاتِك تكون ردود أفعال للأفكار السلبيّة دي..
طب وعليكي من ده بإيه؟!
هو إنتي خارجة عشان تتبسطي ولّا تنكّدي على نفسك؟ ده ربّنا أمرنا إن إحنا نتكلِّم عن الإيجابيّات والنِعَمْ إللي في حياتنا.. (وأَمّا بنعمةِ ربِّك فحدِّث). كُلّنا عارفين إن إحنا عندنا نِعَمْ كتير، بس مش حاسّين بيها عشان مش بنتكلِّم عنها. أصلِك لمّا بتتكلّمي عنها، مُخِّك بيسمعك، ويصدّقك، ويحسِّسك بحلاوة النِعَمْ دي.. تقومى تحسّي بطاقة إيجابيّة تخلّيكي فرحانة، ومُقبلة، وراضية، وعندك قُدرة تقدّمي نصايح، وحلول لمشكلات أصحابك
بدل ما نبقى بنشتكي وخلاص.
عايزين بقى وشوش بتضحك، وأعصاب هادية في البيت والشُغل.. كفاية شكوى بقى..
هو إحنا خُلْقنا ضاق من شويّة! في أمان الله.. :))))

 

 

نسرين ثابت

 

الصورة: Dushan Wegner

 

0 2021
علمتني صديقتي...
shareEmail this to someonePin on PinterestShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on Facebook

.

 

أقوى الدروس إللى بنتعلّمها في الحياة هي أكثر الدروس واقعيّة. هي اللفتة البسيطة من صديقة وإللى بتغيّر كتير من شكل علاقتنا، ومن نظرتنا لكتير من أمور الحياة. هى الواقع إللى بعيد كل البُعد عن نظريّات الحياة إللى مكتوبة في الكتب. أجمل الدروس هي إللى بنتعلّمها من الأصحاب, يبهرك طريقة تفكير أحدهم, طريقة معالجتهم للحياة, أخلاقهم, طموحهم، إلخ… أوقع الدروس وأجملها، تلك التي نتعلّمها من الأصدقاء.

 

علّمتني صاحبتي إن الأرزاق على الله، وإن الأطفال رزق كبير ونعمة وفرحة قلب،  مينفعش مانفرحش بيها، بل بالعكس، داحنا نحافظ عليها. علّمتني صاحبتي إن سِن الـ ٣٠ مش بُعبُع، وإن قلبي في الـ ٣٠ زيُّه زي الـ ٢٠، قلب بسيط بشوية خبرة زايدة. علّمتني صاحبتي إزّاي أصلَّح من نفسي، علشان مش عيب أشوف عيوب نفسي، وأواجهها، وأكون أحسن لنفسي والآخرين.

 

علّمتني صاحبتي معنى التسامُح، عرّفتني إزّاي هي أجمل مِنّي من جوّه، وطاقة التسامُح والعفو عندها أكبر مِنّي بكتير. علّمتني صاحبتي إن كلمة (آسف) كلمة قوّة وعِزّة، مش كلمة ضعف وهوان. علّمتني صاحبتي معنى الجدعنة، والبنت إللى بـ ١٠٠ راجل. علّمتني صاحبتي يعني إيه التفاني ف أبسط الأشياء، وإتقانها وعملها بمنتهى الدقّة. علّمتني صاحبتي إن الرضا من أجمل الأحاسيس، والرضا بقضاء الله واجب، بالضحكة إللى تجبر القلب إنه يضحك مهما كانت الظروف.

 

علّمتني صاحبتي الكتمان، وإن السِرّ مكانه بيننا بس، ولا يمكن أبدًا مخلوق يعرفه. علّمتني صاحبتي إن الغُربة وجع، وإن الفُراق ممكن يهزّ الجبل، لكن هى صامدة، حتى لو فى يوم انهارت، هترجع تاني أقوى من الأول. علّمتني صاحبتي معنى التفاؤل، وإن بُكره إللى جاي جميل، وإن ورا الباب المقفول ورد وفُلّ وياسمين.

 

علّمتني صاحبتي يعني إيه سِتّ جدعة تشيل جوزها وقت الزنقة، وتكون دايمًا في ضهرُه سَنَد وعون. علّمتني صاحبتي الضحكة الحلوة. علّمتني صاحبتي إنها ممكن تكون مرأة مُستقِلّة ومش عيب ولا حرام. علّمتني صاحبتي الوفاء والإخلاص. علّمتني صاحبتي كتير.. ولسّه بتعلّمني..

 

الأصحاب من أجمل النِعَمْ إللى الإنسان بيكون محظوظ، لو ربّنا أعطاه صُحبة صالحة. فكّري اتعلّمتي إيه من صُحابك إنتي كمان، معاني كتير، دروس كتير، حب وتفاني، على الرغم إن أوقات كتير ممكن ننخدع في أصحاب، وحتى الأصحاب الخدعة دُوْل بنتعلّم منهُم درس برده كبير. كلامي عن الأصحاب إللى معدنهُم دهب ومعرفتهُم كنز. اعطي لنفسك دقائق بس فكّري، اتعلّمتي إيه من صُحابك إللى ماليين عليكي حياتك بهجة وحب وسعادة؟.. و اكتبيلي: “علّمتني صاحبتي”.

 

يمني جاد

 

 

مواضيع مختارة:

 

البحث عن صديقة

كيف تدعمين صديقتك في أزمتها؟

الصديق وقت الفرح

 

 

0 1657
البحث عن صديقة
shareEmail this to someonePin on PinterestShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on Facebook

.
دائما ما يحتاج الانسان لصديق…. وكثيرا ما نمضي عمرنا نبحث فلا نجد هذا الصديق المناسب … و كلمه “مناسب” هنا مهمة جدا… فبعد خبرات كثيرة في الحياة و بعد صداقات كثيرة بدأت ثم انتهت و لولا فشل تلك العلاقات ما كنت تعلمت ما أريد أن أقول لكم اليوم… ففشل الصداقات دائما ما نخرج منه بدروس تعلمنا كثيرا عن أنفسنا و من نحن و ماذا نريد…

.

فأولا إذا كان لديك بالفعل صديقة تحبك …وفية و مهذبة و لها نفس اهتماماتك فأنتِ محظوظة و احمدي الله و لا تتوقعي منها أن تكون ملاكا على الأرض فأنتِ تخطئين و كذلك هي.

أما إن كنتِ لازلتِ تبحثين عن صديقة فإليكِ هذه النصائح :

• اجلسي مع نفسكِ و فكري ماذا أريد من صديقتي؟! هل لأمضي معها وقتا جميلا فحسب؟! أم أني أريد مرآة لي تساعدني على اكتشاف نقاط قوتي و تأخذ بيدي في سبيل إصلاح نقاط ضعفي..

• كذلك من أهم الصفات في رأيي و التى عليكِ أن تتحلى بها هي أن تكوني صاحبة موقف معها و خدومة… وكوني سهلة لينة افصحي عن ما بداخلك و ساعديها ان تتقرب لكِ و تساعدك.

• إذا وجدتي صديقة فاحرصي أن تجعلي رصيدك من الود في قلبها ممتليء دائما…. حتى إذا أخطأتي يوما فمواقفك الإيجابية تشفع لكِ عندها.

• في حال قضاء وقتكما معا احرصي علي معرفة ما تحب و ما تكره حتى تزيد المحبة بينكما.

• و بشكل عام… إياكِ أن تحكي لصديقتك تفاصيل عن زوجك أو تحكي لزوجك تفاصيل عن صديقتك.

• لا تفشي أسرارها أبدا حتى وإن افترقتما… فلا تخسري احترام أحد و تذكري أن كلامها كان أمانة عندك.

• و أخيرا, تذكري أن قدوتنا سيدنا محمد (صلي الله عليه و سلم) و هو وصانا أن “لا نفجر” إذا تخاصمنا…

نرمين ذكي

 

 

 

[اقرئي أيضا: الصديق وقت الفرح]

[اقرئي أيضا: كيف تدعمين صديقتك في أزمتها؟]

[اقرئي أيضا: 4 نصائح حتي يحبك من حولك!]

[اقرئي أيضا: أنا و حماتي سمن علي عسل!]

 

.

الصورة: Kristina Alexanderson

 

 

0 3950
بوفيه للحفلات
shareEmail this to someonePin on PinterestShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on Facebook

.

كثير ما تحتار سيدة المنزل ماذا تعد لضيوفها اذا قررت عمل حفلة في بيتها أو حتي دعوة بعض الأقارب أو الأصدقاء خصوصا اذا كان عدد المدعوين كبيرا نوعا ما و لذلك جمعنا لكِ منيو مكون من مجموعة أصناف رائعة يمكنك تقديمها في حفلاتك! كما أن هذا البوفيه يصلح لمناسبات أبنائك مثل حفل نهاية الدراسة أو حفل النجاح مثلا.

 

  1. كنابيه – CanapeCanapé – كنابيه (بالعجينة الذهبية)

 

  1. ميني بيتزا و بيتزا رولز.ميني بينزا و بيتزا رولز

 

  1. سلطة التبولة.سلطة التبولة

 

  1. سلطة مكرونة.سلطة مكرونة

 

  1. سيزر سلاد معدلة.سيزر سلاد معدلة

 

  1. تورتة تونة.تورتة تونة

 

  1. شيش طاووك تركي.شيش طاووك تركي

 

  1. سندوتشات بيف فاهيتا.سندوتشات بيف فاهيتا

 

  1. كب كيك و الذي يمكنك أيضا شراؤه جاهزا و تزينه بنفسك بعجينة السكر و ألوان الطعام لوضع أشكالك المفضلة عليه.كب كيك

 

 

مع تمنياتنا بعزومة رائعة.

 

الصور و الوصفات من إعداد: نسرين عبد الوهاب.

جمع و ترتيب: سهر شاهين.

 

1 1575
شخصية مميزة سعيدة
shareEmail this to someonePin on PinterestShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on Facebook

.

كما تختلف بصمات أصابعنا ولا تتشابه ، فكذلك شخصياتنا وحياتنا وطباعنا .. فإنها قد تتشابه ولكنها لا تتطابق أبدا ، فاختلافك جزء من تميزك فكوني نفسكِ و إليك 6 نصائح…

 

  1. يقولون في عالم الأزياء و الموضة Less is more نعم فكلما كنتِ أقل تكلفا في ثيابك كلما كانتِ أكثر قيمة و تميزا فاجعلي دائما هذا شعارك في كل شئ سواء في كلامك أو تعبيراتك و حركات يديك أو حتي في حدة صوتك و في تعاملك مع الجميع…. كوني بسيطة!

 

  1. كوني صريحة فلا داعي للف و الدوران أو أن تحاولي أن تتظاهري بشئ ما و لا أن تبرري موقفك فقط كوني طبيعية و صريحة فمثلا اذا لم تستطيعي شراء شئ ما لارتفاع سعره بالنسبة لكِ قوليها و بمنتهي الصراحة فلا هو شئ يعيبك و لا يسئ إليك!

 

 

  1. كوني أنتِ و لا تكوني أحدا اخر… فأكثر ما يميزك هو نفسك لا تحاولي تقليد أحد أو الشعور بأن عليكِ التصرف بالطريقة الفلانية ارضاء لاحد…و اعملي أنكِ مميزة فكوني أنتِ!

 

  1. كوني مثقفة فالثقافة و القراءة ترتقي بكِ الي مرحلة أخري من التفكير تجعلكِ تقيمين الأمور بطريقة أكثر رقي و حكمة و تساعدك دائما علي فتح حوار مع أي شخص سواء تعرفيه أم لا فأنت لديكِ بعض من المعلومات في كثير من المجالات!

 

 

  1. كوني متغافلة لا تتبعي عيوب الآخرين و اذا رأيت عيبا من أحد صديقاتك قدرا فتجاهليه فقد كان العرب يقولون: ليس الغبي بسيد في قومه لكن سيد قومي “يتغابي”… أي أن سيد قومه يتصرف و كأنه غبيا لا يلاحظ عيوب الناس…

 

  1. كوني متواضعة و لا تتكبري لستِ أفضل من أحد و لا تحاولي أن تقللي من شأن أحد صديقاتك أو قريباتك سواء في حضورها أو غيابها ظنا منكِ أن هذا سيرفع من شأنك بل إن هذا لن يزيدك شيئا!

 

[اقرئي أيضا: 9 أشياء لا تشتريها النقود]

[اقرئي أيضا:4 نصائح حتي يحبك من حولك]

 

 

سارة طاهر

رئيس تحرير مج لاتيه

 

 

photo credit: bigstock

 

0 1220
مساعدة الصديقة أزمة الصديق وقت الضيق
shareEmail this to someonePin on PinterestShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on Facebook

 

.

تتقلب الحياة بين الحلو والمر وبين الأبيض والأسود وما بينهما من ألوان شتى ، ويتعرض كل منا لأزمات نفسية مختلفة ، ولكن كيف تتعاملين مع صديقتك الواقعة في أزمة نفسية؟ كيف تقويها وتشدي من أزرها؟ في هذا الموضوع جمعنا لكِ عدد من الإرشادات التي تساعدك على التصرف بصورة سليمة في هذا الموقف ، ولئلا يؤدي تصرفك –بحسن نية- إلى عكس هدفه.

  1. امنحي صديقتك وقتا تقضيه معها لا تنشغلي فيه بشئ آخر .
  2. استمعي لصديقتك بإنصات واهتمام ، ولا تقاطعيها أبدا بل اتركيها تحكي ما تريد حتى تخفف عن نفسها.
  3. لا تقاطعيها لتحكي حكايات تخصك تشبه ما تقوله ، فأنتِ بذلك تضايقينها ولا تخففين عنها.
  4. أكدي في كلامك معها على أن ما حدث لا يرتبط بشخصها ولكنه مرتبط بالظروف ، فلا تشعر أنها السبب فيما حدث ولكنه قدر تسببت فيه عدة أسباب ، وعليه فإن عليها النظر للمستقبل والتفكير في أفضل طريقة للتعامل مع الواقع الحالي.
  5. لا تلقي عليها باللوم ، فهذا ليس الوقت المناسب أبدا لتقييم تصرفاتها ، بل امنحيها الثقة ، وأجلي ملاحظاتك على تصرفاتها إلى وقت لاحق بعدما تمر هذه الأزمة.
  6. أظهري تفاعلك مع ما تقوله صديقتك وتعاطفي معها.
  7. إذا بكت صديقتك اربتي على كتفها أو احتضنيها وخففي عنها بكلمات بسيطة .
  8. اسأليها عما تحتاج أو عما يمكن أن يخفف عنها في حالتها هذه.
  9. اصطحبيها لنزهة في حديقة مفتوحة فالذهاب للحدائق والجلوس بين الخضرة يحسن الحالة النفسية.
  10. *ادعميها بعبارات مثل:
    أنتِ لستِ وحدك ، فأنا قد جئت من أجلك.
    قد لا أشعر بما تشعرين به ، ولكني أقدر شعورك تماما.
    أنتِ تهميني وحياتك تهمني.
  11. *تجنبي أن تقولي هذه العبارات:
    كلنا نمر بظروف كهذه.
    انظري للجانب المشرق وإلى نصف الكوب المملوء.
    إنني لا أستطيع فعل شئ لكِ.
    أنتِ تعطين الأمر أكبر من حجمه.

و باختصار احترمي مشاعر صديقتك ولا تسفهي من مشكلتها مهما رأيتيها بسيطة.

 

 

[اقرئي أيضا: الصديق وقت الفرح]

[اقرئي أيضا: يا صديقتي دعيني أخبرك سرا]

[اقرئي أيضا: 10 أشياء تحتاجين الي اضافتها  إلي حياتك]

[اقرئي أيضا: 6 حاجات لسة حلوة في مصر]

 

مع تمنياتي لكِ ولأحبابك بحياة هانئة وسعيدة

سندس مجدي

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

 

photo credit:  bigstock

 

4 6219
7 طرق للخروج من مود الإكتئاب
shareEmail this to someonePin on PinterestShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on Facebook

             الاكتئاب!

 

كتير مننا ساعات بيدخل في مود اكتئاب غير مفهوم و بنبقي مش عارفين إزاي نخرج منه… في بعض الأفكار البسيطة و المتجربة الي بتساعدك علي إنك تتغلبي علي المود السلبي ده و تشعري براحة نفسية جربي طريقة أو ممكن تحتاجي كذا طريقة من دول مع بعض علي حسب مستوي الإكتئاب!

[اقرئي أيضا : صباحكو لاتيه]

[اقرئي أيضا : رنا رشيد تكتب : طريق السعادة المختصر]

  1. كلي قطعة شكولاتة كبيرة ! جدا كمان…محدش يسألني إيه السبب و هل هناك أسباب علمية أو لا بس الشكولاته من الحاجات الجميلة في حياتنا الي بتدخل السرور علي قلب الواحد و افتكري و انتي ماسكة قطة الشكولاتة الكبيرة دي و قاعده تاكليها في صمت لو حد سألك قولي: أنا باكل عشان أنسي! 7 طرق للخروج من مود الإكتئاب
  2. كلمي حد من أصحابك في التليفون و بلااااااااااااااااااااااااااش الفيس بوك أو الواتس آب لأن التجربة أثبتت أنهم لا بيخرجوا من مود الإكتئاب و لا بيفرفشوا الواحد بالعكس ده الواحد ساعات بيبقي صاحي رايق و فايق و يغلط و يدخل علي الفيس بوك يلاقي نفسه لبس في بوست و لا نقاش سياسي و لا خناقة من غير لازمة و تقلب بنكد بقية اليوم…. فعلا مكالمة التليفون مع حد من أصحابك اللطاف أثبتت أنها أكثر فاعلية أنها تخرجك من مود النكد.7 طرق للخروج من مود الإكتئاب
  3. غيري هدومك و حطي ميكب كدة و ممكن برفيوم – طبعا جوه بيتك – و البسي حاجة مختلفة عن البيجاما!…ممكن فستان حلو مثلا بقالك كتير – أو من ساعة ما خلفتي غالبا – ملبستيهوش…7 طرق للخروج من مود الإكتئاب
  4. ممكن تنزلي مع حد من أصحابك تشتري حاجات محتاجاها – أو مش محتاجاها قوي يعني! – و يا سلام لو صاحبتك الي هتسوق و توصلك يا سلااااااااااااااااااااااام….7 طرق للخروج من مود الإكتئاب
  5. اعملي عمل خير طلعي أي صدقة حتي لو بسيطة أو سعدي حد محتاج مساعدة من أصحابك مثلا.7 طرق للخروج من مود الإكتئاب
  6. اتكلمي مع تيتة أو جدو أو أي حد كسر ال60 في العيلة بجد بيبقوا ناس دماغها عالية و رايقين و عندهم قصص – غالبا سمعيتها 60 مرة قبل كدة – بس و الله بتخالي الواحد يفك…7 طرق للخروج من مود الإكتئاب
  7. أولا و أخير كتري من ذكر الله في حياتك و الصلاة علي النبي صلي الله عليه و سلم و الدعاء في كل صلاة زي ما النبي (ص) علمنا : اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ الْهَمِّ وَالْحَزَنِ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ الْعَجْزِ وَالْكَسَلِ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ الْجُبْنِ وَالْبُخْلِ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ غَلَبَةِ الدَّيْنِ، وَقَهْرِ الرِّجَالِ (رواه أبو داوود).7 طرق للخروج من مود الإكتئاب

 

سارة طاهر

رئيس تحرير مج لاتيه

 

مواضيع أخري اخترناها لك :

9 أشياء تحتاجين لاضافتها لحياتك

9 أشياء لا تشتريها النقود

حتي لا تكوني بطة.. أفكار لتنمية ذاتك و استغلال وقتك

حتي لا يضيع عمرك

عزيزتي لا تنكسري

 

0 1380
shareEmail this to someonePin on PinterestShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on Facebook

                 ………

 

بما أنك صاحبة بيت وأهل كرم حبينا نشوف معاكي بعض النقط عشان أي زيارة مفاجئة أو غير مفاجئة تمر بسلام وبانطباع جيد لدى الزائر:

[اقرئي أيضا : لماذا أنظف منزلي؟]

[اقرئي أيضا : أساسيات تنظيم الوقت]
• احرصي دائما على أن تكوني بملابس مناسبة تحسباً لأي زيارة مفاجئة ، وبالنسبة للرجال رجاء خاص عدم ارتداء الفانلة بمفردها هكذا دون وضع قميص عليها أو جاكت البيجامة لأن الانطباع مش هيكون لطيف خالص لو فتحت الباب كده، و بالنسبة للسيدات يحبذ أن تضعي إسدال الصلاة أو طرحة بالقرب من الباب حتى لا تتأخري على من يطرق الباب.
• إذا كان هناك موعد لالزيارة يحبذ عدم ارتداء بيجامة مثلاً أو أى زى آخر يصلح للنوم مع مراعاة أن يكون اللبس نظيف ومهندم.
• وصانا النبي صلى الله عليه وسلم بسرعة إكرام الضيف وهذا يعني تقديم واجب الضيافة سريعاً سواء بسؤاله عما يريد شربه مثلاً أو الجود بالموجود كما يقال.
• تجهيز ما سيتم تقديمه للضيف مسبقاً حتى لا نتركه كثيراً.. يعني ممكن نعمل عصير و نحطه فى الثلاجة ولما ييجي الضيف يقدم في الكاسات اللي برضه هتكون موجودة في المطبخ ومعها كوب ماء.
• مراعاة حسن التقديم.. يعني الكوب مثلاً يكون جاف ونظيف.
• عند تقديم واجب الضيافة لا نضغط على الضيف بطريقة فيها إصرار وخاصة إذا قال ” مابحبهاش, بتتعبنى, ماليش رغبة….”. و في نفس الوقت نراعي حياءه في أن يطلب من نفسه بل يجب أن يعرض علي الضيف الطعام أو الشراب المتوفر ..يعني خير الأمور الوسط.
• كوني بشوشةً وارفعي الحرج عن الضيفة بمقابلتك الجميلة وكما يقال” لاقيني ولا تغديني”.
• إبتعدي عن الغيبة والنميمة وتحدثوا في أي موضوع مفيد سواء قضية عامة مطروحة على الساحة الإعلامية، أو عن أنفسكم من باب الفضفضة، وطلب المشورة، وما إلى ذلك من مواضيع لا يذكر فيها أحد بسوء.
• لا ينبغي ترك الضيف فترة طويلة لأي سبب من الأسباب.
• لا يصح أن نتحدث مع أهل البيت بالسوء عن الضيف مثلاً أو ننتقده أثناء ذهابك للمطبخ لتحضير شيء للتقديم…لأن ممكن صوتِك يبقى عالى ويسمعك ده غير أن ده طبعاً حرام وعيب.
• عدم فتح التلفاز حتى لو متابعين شيء هام لأن اهتمامك كله يجب أن يكون للضيف فقط.
• عدم استقبال أي اتصال هاتفي إلا في أضيق الحدود ولاتكون المكالمة أمامه ويفضل أن تنهيها سريعاً معتذرةً بوجود ضيوف.
• مراعاة نظافة ونظام المكان المخصص للاستقبال بالإضافة إلى وجود إضاءة جيدة، ويحبذ وجود مناديل ورقية.
• مراعاة نظافة دورة المياه، وأن تكون الأرضية جافة، مع وجود صابون، وفوطة نظيفة ولو فيه ورق تواليت يبقى الطبيعي وجود سلة مهملات.
• لا يحبذ أن يتحدث أهل البيت مع بعضهم البعض في موضوع خاص بهم أمام الضيوف وخاصة إذا لم يكونوا يريدون طلب رأيهم أو لا يريدون أن يستمعوا لهم.
• أهل البيت اللي قاعدين جوه صوتهم مايطلعش بره عند الضيوف.
• ينبغي الإهتمام بجميع الضيوف على حد سواء.. بمعنى لا تختصي فرد بعينه بالترحاب المبالغ فيه والآخر لأ.
• ينبغي ترك الضيف على راحته إذا ما أراد الإنصراف لأنه لو كان عايز يقعد ماكانش أستأذن بالإنصراف مع مراعاة الأسلوب المهذب يعني مش أما نصدق أنه قال كده و نقوم نفتح له الباب.. لأ نعزم عليه بس بأسلوب يعني رغبتك في بقائه ومع احترام رغباته.
• المحافظة على أن يكون جرس الباب الخاص بكِ فى مكان معروف وظاهر.. يعنى مايبقاش فيه كذا جرس على البوابة مثلاً بدون أسماء أو يكون الجرس بايظ.
• المحافظة على وجود إضاءة جيدة أمام باب الشقة وعلى السلم بصفة عامة.
• عدم سؤال الضيف عن أحواله وأحوال أسرته كتحقيق.
• لا تطلب من الضيف خلع الحذاء قبل دخول الشقة.
• إذا وجد أطفال عند أهل البيت يراعوا الأدب ويحبذ أن يكونوا نائمين.

 

الكاتبة/ منى ياسين

مؤلفة كتاب خبايا نسائية

 

0 2105
حب الأصدقاء
حب الأصدقاء photo credit: Bigstock.com
shareEmail this to someonePin on PinterestShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on Facebook

.

يا صديقتي، دعيني أخبركِ سِرًّا..

إنه عن معنى رائع فى هذه الحياة، بل هو أيضًا عبادة نتقرّب بها إلى الله

إنه…

حُبُّكِ أنتِ يا صديقتي!

إنه عن شئٍ كبيرٍ جدًّا اسمه “الصداقة”، فهي ليست بالتواصل، ولا بالعُمر، ولا بالمواقف، فهذه مجرّد أسباب..

فيا صديقتي، لو إن الصداقة بالتواصل، لكان من يغيب عن الحياة من الأصدقاء، يغيب أيضًا عن القلب! ولكن كمّ من غائبٍ أقرب إلى القلوب من القريبين..

ولو كانت الصداقة بالعِشرة والعُمر، لانتهت بانتهاء العُمر! وكمّ من صديقٍ انتهى العُمر معه، وهو أقرب من صديقٍ عشت معه عُمرًا!

ولو كانت الصداقة بالمواقف، لكنُّا أصبحنا متقلبين، في الموقف السيء نبتعد، وفي الجيّد نقترب! ولكلٍ مِنّا أخطاءًا بالتأكيد..

ولكن يا صديقتي، إن الصداقة أكبر من هذا وهذا وهذا.. إنها شئ يحتويه القلب والمشاعر، ولقد عبّر عنها الإسلام بأجمل المشاعر في قول: “أحبك في الله”، و” ذاق حلاوة الإيمان، من ذاق الحب فى الله”.

فهي مشاعر لا تنقطع بالغياب وعدم التواصل، ولا تنتهي بانقطاع العُمر، فالأصدقاء على موعدٍ معًا في الجنّة، وهو شئ يرسخ فى قلوبهم، ولا يقف عند المواقف ويتغيّر، بل يتعدّاها بكل قوّة، فهو يسري بأجمل المشاعر.. “الحب في الله”.

سارة أسامة

 

shareEmail this to someonePin on PinterestShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on Facebook

 

 

اختيار الاصدقاء ليس دائما شيئا متاحاً فنحن ننشأ بداخل دوائر من العلاقات الاجتماعية التي تضع أمامنا أناس معينون نحتك بهم في حياتنا اليومية فتتكون الصداقات.

المثل القديم يقول الصديق وقت الضيق، بمعنى أن الإنسان عندما يمر بصعوبات في حياته يكتشف أصدقاءه الحقيقيين، لكن في وقتنا الحالي القصة تختلف، فأصبحنا نعرف أصدقاءنا ليس فقط في وقت الضيق بل أيضاً في وقت الفرح، فمنهم من لا يتمنى لكِ التقدم في حياتك ومنهم من يستكثر عليكِ النعم ومنهم من يصنفك أو يحكم عليكِ وغيرها من الحقائق المريرة بين الأصدقاء.

لا أحد يستطيع أن ينكر أهمية الصداقة وفضلها على الفرد، تعرفي على أصدقاء كثيرون ولكن حين تختارين صديقتك “الأنتيم” انتبهي لبعض النقاط المهمة:

  1. أنت لست بحاجة لأن تعطي أعذارا لأصدقائك الحقيقيين ، فمن ينتظر منك تبريرا دائما لا يعرفك فضلا عن أن يكون صديقاً لك، الأصدقاء يلتمسون الأعذار بل ويدافعون عنك في غيابك.
  2. الأصدقاء الحقيقيون يتمنون لكِ الخير و يفرحون معك و يفرحون لكِ فهم لا يحاسبونك ولا يستجوبونك ولا ينتظرون إعلامهم مقدماً بأخبارك.
  3. انتقي الشخصيات الإيجابية ممن حولك، فهم يبعثون البهجة والسعادة في حياتك اليومية، أنت في استغناء تام عمن يثبطك.
  4. تجنبي أصدقاء المصلحة، فأنت لا تريدين البقاء وحيدة في نهاية المطاف إذا انتهت المصلحة.
  5. لا تجعلي اختيار أصدقائك على أساس الانبهار، فهم سيتطلبون منك دائما مجاملتهم، وأنت سوف تفقدين انبهارك بهم مع الوقت.
  6. تجنبي أيضآ أصدقاء المجاملات لأن المجاملة تخدع في كثير من الأوقات، وهي صداقة ليست بطويلة المدى.
  7. استغني عمن تتتبع أحوال الناس وتركز مع القيل والقال فهي في الغالب تتبعك أنت ايضاً!
  8. لا تصادقي من يحرجك أمام الناس بحجة النصيحة، فإنها إذا أرادت مساعدتك سوف تفعل ذلك بطريقة أو بأخرى ولن تشعري بإحراج.
  9. التهادي والدعاوي دليل على الحب بين الاصدقاء ولكن لا تجعليه من طرف واحد ولا تبالغي فيه.
  10. أخيراً الصديق لن يضل الطريق في مصالحتك إذا أحزنك وعليكِ تقبل الاعتذار في الحال والتشبث بأشخاص يبذلون مجهود الاعتذار في وقتنا الحالي!

رنا رشيد

 

 

0 1418
عزيزتي لا تنكسري
shareEmail this to someonePin on PinterestShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on Facebook

كُلَّما اتَّسَعَت دائرة معارفكِ، تنوَّعت المواقف بينكِ وبين الأخرين، ولأن الرياح لا تأتي دائمًا بما تشتهي السُفُن فقد تجدين نفسكِ في بعض الأحيان تواجهين تعليقًا سخيفًا، أو مَذَمّة من إحدى الصديقات أو حتى الغريبات، سواء كان ذلك بسبب أو بغير سبب، الأمر الذي قد يضايقكِ.. ولكن ماذا لو عالجنا الأمر منذ بدايته أو في نفس اللحظة؟ هذا أفضل كثيرًا من أن يتراكم ويتعاظم الأمر بداخلكِ.. لذلك ننصحكِ بـ:

  1. اجعلي أذنيكِ صاغية للنَقْد ثُمَّ قَيّميه، فرُبَّما تكون صاحبة التعليق (السخيف) مُحِقّة فيما تقول! وهنا بقَدْر انزعاجكِ أو إحراجكِ، سيكون قَدْر سعادتكِ بهذه الملاحظة التي ستجعلكِ تتغَيَّرين إلى الأفضل.
  2. ماذا لو لَمْ يكن النَقْد في مَحَلِّه؟ ماذا لو كانت إساءة وليست نَقْدًا؟
  • الحل الأمثل لهذه المواقف هو التجاهُل. نعم عزيزتي، التجاهُل .. الابتسام مع التجاهُل هو أقوى رَدّ، فهناك أمور لا تستحق الرَدّ من الأساس، فلا تفَكِّري بالأمر كثيرًا، ولا تشغلي نفسكِ، أو تضَيّعي وقتكِ، وتعَكِّري مزاجكِ لأجل أحد.. فهناك أمور لا تستحق!

 

  • أوقفيها عند حَدِّها.. لا تدعي أحدًا يسترسل في الاستهزاء بكِ أو قول تعليقات سخيفة. يمكنكِ ببساطة أن تقولي لها (صديقتك): “لا يعجبني ما تقولين”، أو “هذا ليس مُضْحِكًا”، أو ” لا أحب أن يكَلِّمني أحد بهذه الطريقة “. نعم عزيزتي، فـ “الصراحة راحة” كما يقولون!

 

  • قيل إن أفضل وسيلة للدفاع هي الهجوم. نعم، لا تقفي موقف الضحيّة تُبَرِّرين وتدافعين، ولكن ليس معنى الهجوم هو الرَدّ بنفس الأسلوب، بَلْ الهجوم الحميد هنا هو الرَدْ على الشخص بحيث ينشغل بنفسه.. اطرحي سؤالًا مُفاجِئًا، أو استخدمي أسلوب المُزاح!

أيًّا كان تَصَرُّفكِ.. املكي أعصابكِ، ولا تنفعلي فَتَرُدّي الإهانة بمِثْلها، وأيضًا لا تظهري بمظهر الضعيفة أو  المهزوزة التي تأثَّرت بالكلام السلبي.. بَلْ كوني قويّة ولا تنكسري!

 

فريق عمل مج لاتيه

 

مواضيع أخري اخترناها لك:

كنتي فين يا لأه أما قولت أه

كلمتك عشرين مرة و مردتيش

علمتني صاحبتي

 

الصورة: Bigstock