ودلقت الميه على السجادة يا ماما وهادلق تاني

ودلقت الميه على السجادة يا ماما وهادلق تاني

0 1266
ودلقت المية علي السجادة
ودلقت المية علي السجادة - Photo credit: flickr/briancheong
shareEmail this to someonePin on Pinterest1Share on Google+0Tweet about this on TwitterShare on Facebook82

عارفين طبعا كلنا مشهد الطفل اللي بيمسك كوباية المية ويدلق اللي فيها على الأرض …

ويملاها تاني ويجي يدلق اللي فيها على السجاد …

وطبعا عارفين الأم اللي بتيجي جري عليه وهي بتزعق وتقوله : ايه اللي أنت بتعمله ده ، الأرض حتبقى ريحتها وحشة ، كده غلط حفضل لحد امتى أقولك كده غلط ..

وكل مرة الأم بتكرر نفس الكلام والطفل مابيبطلش لحد ما جه اليوم اللي الأم قامت نازلة فيه بإيديها على ذراع ابنها ضرباه وهي بتحسب أنه كده حيتعلم وحيفهم أن الميه على الأرض لأ …

بس طبعا الطفل ما بطلش .. ده ممكن يكون السلوك على بعضه عجبه .. أدلق مية وماما تزعق وتهتم بيا .. يبقى دلق المية حاجة جميلة يبقى نكمل دلق …

ده طبعا غير الدولاب اللي بيتقلب والثلاجة اللي بتتفتح والكوبايات اللي بتترمي وتتكسر وضلف المطبخ اللي بتفضى وكل حاجة فيها بتخرج من مكانها …

والأم زي ماهي .. بتزعق وبتضرب والطفل ما بيبطلش ولا بيهتم …

أما زميلتها فقالت لها إن إبنها بطل وخاف وما بقاش يبهدل الدنيا زي زمان وبقى في حاله ، فده شجعها أكثر تستمر في ضرب الولد والزعيق فيه علشان توصل لنقطة الانتصار اللي وصلتلها زميلتها … ونسيت أن الناس شخصيات وكل واحد ردة فعله بتختلف عن التاني …

هو إيه الكلام ده كله ..

أبدا مافيش .. بدأنا نتكلم عن احتياجات الطفل ..

وأول احتياج ليه هو احتياج الإستكشاف والتعلم والمعرفة ..

على فكرة الطفل لما بيعمل كده ما بيكونش قصده يضرك ولا يؤذيك ولا يستفزك ولا يغلس عليك …

هو بس عايز يشوف العالم الغريب اللي حواليه ده فيه أيه ؟؟

ايه الحاجات اللي بتحصل دي …

ازاي دي بتقع وازاي دي مرتفعة عن الأرض ..

طب هل الكوباية بتعمل زي الكورة لما تتحدف ..

طب هو المكان ده جواه ايه هدوم زي الدولاب ,,, ده باينه أكل بس لأنه ثلاجة …

هي المية بتعمل كده ليه في السجادة لما بتتدلق عليها

الله صوت المية حلو وهي بطرتش عليا لما بلعب فيها بعد ما بدلقها على الأرض …

كل ده شئ طبيعي .. لكننا للأسف لما بنحسب إنه قلة أدب وغلاسة وبهدله ونتعامل معاه غلط بنحول الطفل لشخص غير طبيعي ..

يا إما حيعند .. يا إما حيبقى لوحده كده فحاله مالوش في البحث والتعلم والإستكشاف …

طب نعمل إيه ،، نتصرف إزاي مع الطفل ده ..

علشان نبقى اتعاملنا معاه صح …

حقولك إن شاء الله ..

أول حاجة كده استعيني بالله .. وربنا اللي بيسدد أولا وأخيرا ،، هو اللي بيكسبك حسن التصرف وإنك تمسكي أعصابك وما تتعصبيش على الغلبان ابنك ..

ثاني حاجة : ياستي طالما إنت خايفة على حاجة ومش عايزاه يلعب بيها ، شيليها وأبعديها من قدامه ، ارفعي الفازات بدل ما كل شوية تقوليله بس ، غيري مكان الشوك والسكاكين بدل ما تضربيه لأنه لعب فيهم .. اقفلي فتحات الكهرباء بدل ماكل شوية تصرخي فيه لأنه عايز يعرف إيه دي وبيشوفك كل شوية بتلعبي فيهم … أعمليله بيئة آمنة مناسبة ليه … المسموح فيها أكثر من الممنوع …

ماشي 🙂

ثالث حاجة : ماتقابليش رغبته في الاستكشاف بالرفض دايما ، أشبعيها ، وهي لما تشبع حيبطلها ويروح لغيرها .. يعني لما تلاقيه بيفتح الثلاجة وعايز يشوف فيها إيه ..فدورك  تساعديه يستكشف .. تفتحي الثلاجة كده وتعرفيه على الفاكهه والخضار اللي فيها ده اسمه كذا ، ذوق ده ، شم ده .. وتحطي له رف فيه حاجات جاهزة للأكل مباشرة ، فاكهه مغسولة ، فطار معمول ، أي حاجة ممكن يفتح الثلاجة ويجيبها لنفسه ..وممكن كمان تخلي مهمة أنه يجيب الحاجات من الثلاجة عليه .. لما تكوني بتطبخي ومحتاجة طماطم قوليله يجيبهالك … فأنت بكده مش حتكوني أشبعت رغبة الاستكشاف عنده وبس .. أنت حتكوني علمتيه وخليتيه يعتمد على نفسه ويحس بذاته لما يساعدك ويجيبلك الحاجة .

خلاص كده …

لأ استني .. باقي حاجة أخيرة …

وهي أنك تتصرفي ازاي وهو بيستكشف في حاجة والحاجة دي مضايقاك وفنفس الوقت ماتنفعش … ماهو مش كله مسموح ..

زي دلق المية ورمي الكوبايات وفتح المية على الآخر وغيره …فأنت جيتي لا قيتيه عمل العملة خلاص .. حتعملي أيه :

1- قدري مشاعره اللي كان حاسس بيها وهو بيعمل الحاجة ، مثلا أنت بتحب تمسك الكوباية وتدلق المية اللي فيها . أنت بتحب تسمع صوت الكوباية .. وهكذا .. الهدف من تقدير المشاعر للحاجات الغلط أنك توصل للطفل رسالة أن فيه حاجات حلوة وشهوات بنحبها في الدنيا دي .. لكن مش شرط نقدر نعملها …

2- وضحي له النتيجة اللي حصلت من التصرف بتاعه والمشكلة اللي حصلت … مثلا بص المية اتدلقت أزاي ، حط ايدك كده على السجادة هنا ,,, مبلولة وحتعمل ريحة وحشة ومحتاجة منشفة علشان نمسحها .

3- خلي ليه دور في الإصلاح على حسب سنة وعلى حسب قدرته ،، يعني في البداية تروحي معاه تجيبوا الفوطة أو المقشة ، وبعدين هو يروح بنفسه وبعدين هو يمسح بنفسه وهو يجيب المقشة والجاروف وأنت تكنسي وهكذا .

4- وفري بديل للطفل بيراعي رغبة الإستكشلف والفترة الحساسة اللي بيمر بيها ، مثلا أنشطة الصب ، كرات وسلال لرمي الكرات فيها ، أكياس قماشية وهكذا …

أما لو لسة  حيعمل الحاجة ، يعني لسة ماسك الكوباية وحيدلق المية اللي فيها :

1- تقدير المشاعر .

2- وضحي له المشكلة اللي حتحصل .

3- وفري البديل .

دمتم بخير …

د. آيات فارس أبو الفضل ..

مستشار أسري وتربوي معتمد