6 علامات لإدمان طفلك على الآيباد والعلاج – ادمان الأطفال علي التكنولوجيا

6 علامات لإدمان طفلك على الآيباد والعلاج – ادمان الأطفال علي التكنولوجيا

0 20183
ادمان الاطفال الالعاب الالكترونية الاجهزة الالكترونية التكنولوجيا الايباد العاب الفيديو للاجهزه الاجهزة الالكترونية
shareEmail this to someonePin on Pinterest2Share on Google+0Tweet about this on TwitterShare on Facebook0

 علامات لإدمان طفلك على الآيباد والعلاج

كتبت هدي الرافعي:

أصبح مشهدًا طبيعيًا أن ترى طفلًا صغيرًا ممسكًا بهاتف ذكي أو جهاز لوحي (tablet أو آيباد) يتعامل معه باحتراف –ربما يفوقنا نحن الكبار!- يلعب عليه، ويتصفح الإنترنت، ويشاهد مقاطع فيديو ويحمل الألعاب والتطبيقات. ونفرح بهذا ونتفاخر بأن ابننا ذكي فهو يتعامل مع هذه الأجهزة المتقدمة باحتراف ويحفظ الأغاني ويرددها، ولكننا لا نعلم أن استخدام الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية ومشاهدة التليفزيون له أضرار كثيرة على الطفل. فما هي هذه الأضرار؟ وكيف تعرفين أن ابنك أصبح مدمنًا لها؟ وكيف نرشد استخدام تلك الأجهزة؟

 

ما هي أضرار التليفزيون والهواتف الذكية والأجهزة اللوحية على الأطفال؟

  1. الإفراط في استخدامها يضعف العضلات الدقيقة للطفل واللازمة لاستخدام الورقة والقلم.
  2. إشعاعات الـ Microwave المنبعثة من الهواتف الخلوية تضعف الحاجز الدماغي الوقائي، وأدمغة الأطفال تمتص ضعف ما تمتصه أدمغة الكبار من هذه الإشعاعات.
  3. إضعاف انتباه الطفل والتقليل من طول فترات تركيزه.
  4. التأثير على قدرته على ضبط الشهية.
  5. التشجيع على الخمول وقلة الحركة، مما يؤثر على استكشاف الطفل للعالم، كما يؤدي إلى السمنة وزيادة الوزن وما يترتب على ذلك من مشاكل صحية.
  6. أبحاث قليلة تشير إلى أن التطبيقات التعليمية يمكنها أن تساعد على تنمية الحصيلة اللغوية للأطفال دون العامين، بينما تشير أبحاث أخرى إلى أن الأطفال دون السنتين لا يتعلمون كثيرًا من وسائل الإعلام الإلكترونية وأن استخدامها يؤخر نمو المهارات اللغوية ومهارات التفكير ويؤدي إلى تأخر الكلام.
  7. ظهور صعوبات في التعلم .
  8. مشاكل واضطرابات في النوم .
  9. العنف و العصبية المفرطة .
  10. نقص حاد في الذاكرة .
  11. ضعف في قدرات القراءة

 

ما هي علامات إدمان طفلك على الآيباد وغيره من وسائل الإعلام الرقمية؟

كما أن مدمن المخدرات عندما يُحرَم منها يظهر ما يسمى بأعراض الانسحاب، فإن نفس الأعراض تظهر عند الطفل مدمن الآيباد والألعاب الإلكترونية عندما يُحرَم منها:

  1. الشعور بالقلق والاكتئاب والشعور بعدم الراحة في عدم وجود الآيباد، واستعادة الهدوء عند استخدامه.
  2. يحتاج وقتًا أطول ليحصل على المتعة التي كان يحصل عليها من قبل في وقت أقل.
  3. فقدان الاهتمام بالأنشطة الأخرى التي كان من قبل يستمتع بها، وجود صعوبة قي الانتباه إلى شئ آخر أو الاستمتاع بأي نشاط آخر لطيف.
  4. اللجوء إلى استخدامه للهرب من المشكلات والمشاعر السلبية، مثلا بعد شجار مع أقرانه.
  5. قد يتجنب أنشطة الحياة الحقيقية والأماكن التي لا يمكنه فيها استخدامه مما قد يتسبب في تدهور علاقاته وأدائه الدراسي وغيرهما من المساحات في حياته.
  6. محاوطة استخدامه له بنوع من السرية قد تصل إلى محاولة إخفائه من أجل استخدامه دون علمك.

كما أن هناك أعراضًا أخرى مثل: التسبب في اضطرابات في النوم وتناول الوجبات، إبداء سلوكيات سيئة أثناء اللعب، التحدث عنه باستمرار والتفكير فيه والتشتت بسببه بسهولة.

وهناك اختبارات على الإنترنت يمكن إجراؤها لمعرفة ما إذا كان الشخص مدمنًا على الإنترنت (مثل هذا الاختبار، وعلى الرغم من أنه مصمم أصلًا للبالغين إلا أنه يمكنك محاولة تطبيقه على طفلك).

 

كيف تعالجين ادمان الآيباد عند الطفل؟

سواء كان طفلك مدمنًا على وسائل الإعلام الرقمية أو لم يكن، فستفيدك هذه النصائح في جعل علاقته بهذه الأجهزة سوية و في ترشيد استخدام مثل هذه الأجهزة:

  1. الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال توصي بألا يقضي الأطفال دون العامين أي وقت أمام الشاشات. وعلى حسب بعض الخبراء فإنه لو تحتم استخدامهم لتلك الأجهزة فيجب ألا يزيد الوقت عن 15-20 دقيقة، عندما لا يكون تركيزهم في أوجه. أما بالنسبة إلى الأطفال فوق السنتين، فيجب ألا يزيد استخدام هذه الأجهزة على ساعة إلى ساعتين في اليوم، ويمكن استخدامها كشئ استثنائي أو في السيارة مثلا.
  2. تحدثي مع طفلك عما يجذبه في الآيباد إلى هذه الدرجة وعن الأشياء التي يساعده على تجنبها في الحياة الحقيقية.
  3. اتفقي معه على وقت محدد يستخدمه فيه، وعرفيه قبل انتهاء وقت لعبه ليستعد.
  4. يجب الاتفاق بوضوح على المواد التي يمكنهم مشاهدتها والتي لا يمكن مشاهدتها كتلك التي تشجع على العنف أو تحتوي على تلميحات جنسية.
  5. اعملي على توفير أنشطة حياتية بديلة يندمج فيها الطفل ويختلط فيها بأطفال آخرين، ليتعلم أن اللعب بهذه الأجهزة هو واحد من أنشطة عديدة يمكن أن نسلي بها أوقاتنا.
  6. كوني أنتِ ووالده قدوة في استخدام الآيباد والهواتف الذكية والتليفزيون، فليس من المعقول أن يرى الطفل والديه يستخدمان هذه الأجهزة في كل الأوقات وبدون ضابط ولا رابط ثم يطالب هو بالاعتدال في استخدامها.
  7. يجب التوقف عن استخدام الأجهزة الإلكترونية قبل النوم بفترة وعدم السماح باستخدامها في غرف النوم حتى لا تؤثر على نومه. كما يجب عدم تشغيلها واستخدامها أثناء الوجبات.
  8. احرصي على مشاركة الطفل في استخدام هذه الأجهزة، بمشاركته ألعابه وما يشاهده وعمل صداقات معه على مواقع التواصل الاجتماعي.
  9. احرصي على مشاركة طفلك في اختيار التطبيقات الملائمة التي تناسب سنه،
  10. تسعده وتجعله يضحك، تقدم له أهدافًا قابلة للتحقيق، وتشجع على مشاركة الآباء لأن هذا سيفيد الطفل ويسعده أكثر بكثير مما لو تُرِك وحده.
  11. ليكن استخدام هذه الأجهزة في مكان عام بالمنزل لمراقبة مقدار الوقت الذي يستخدمها فيه ومحتوى المشاهدة والألعاب.
  12. يمكنك استخدام كلمة سر للجهاز والحرص على ألا يستطيع الطفل تخمينها بسهولة.
  13. أحيانًا يلجأ الآباء إلى الآيباد أو الهاتف الذكي لتهدئة الطفل حتى يتمكنوا من إنجاز شئ أو تناول وجبة في مطعم، ليس هناك مشكلة في ذلك بشرط أن يكون باعتدال ولكن يجب أن يتعلم الطفل كيف يسلك ويتصرف بشكل مهذب وسليم.
  14. وأخيرًا لا تترددي في طلب المساعدة من متخصص إن شعرتِ بالحاجة إلى ذلك.

هل تعانين من مشكلة مع طفلك في استخدام الآيباد أو الهواتف الذكية أو التليفزيون؟ شاركينا بتجربتك وكيفية تعاملك مع المشكلة؟

 

كما يمكنك مشاهدة هذه الفيديو لمزيد من المعلومات:

 

 

مواضيع أخري اخترناها لك:

لا يستطيع الأطفال استخدام لعبة المكعبات بسبب ادمان الأيباد

كيف ربي مؤسس آبل “ستيف جوبز” أبناءه؟

الملوك لا يدمنون المخدرات

مش لازم تسلي ولادك!

 

المصادر:

Doctors Raise Red Flag: Young Children Should Avoid Using Tablets

Are Tablets & Smartphones Good Gifts For Kids?

The Child, the Tablet and the Developing Mind

The five signs your child is addicted to their iPad – and how to give them a ‘digital detox’

7 Signs Your Child Is an iPad Addict

7 Ways to Short-Circuit Kids’ Mobile Addiction

 

 

الصورة: Bigstock

 

NO COMMENTS

Leave a Reply