Tags Posts tagged with "نظام"

نظام

0 3024
التخلص من الفوضي وتنظيم الحياة لربة المنزل
التخلص من الفوضي وتنظيم الحياة لربة المنزل
shareEmail this to someonePin on PinterestShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on Facebook

كتبت: هاجر ذكي

حاسه بالفوضي في حياتك؟ نفسك تحفظي القرآن أو تكملي دراستك بس حاسة أنك مش قادرة أو ماعندكيش وقت؟

بتعيشي كل يوم معركة صباحية مع زوجك وهو نازل شغله فين فردة الشراب .. البنطلون الأزرق مش نضيف

القميص مش مكوي؟ كل يوم مأساة لحد ما الأولاد ينزلوا علي مدارسهم؟

لو جالك ضيوف علي فجأة تبقي مكسوفة منهم ومش عارفة تعملي ايه من حالة الفوضي وتبقي حاطة ايدك علي قلبك ليطلبوا الحمام؟

من دلوقتي قرري تتغيري وتواجهي الفوضي أيا كان درجتها في حياتك، سمي الله واستعيني بالله ولا تعجزي وتوكلي عليه واسأليه العون في أمورك كلها.

خصصي لنفسك مكان هادي مريح وحضري كشكول جميل واكتبي فيه كل حاجة: مشكلاتك مع زوجك وأسبابها – مشكلاتك مع أولادك وأسبابها – مسببات الضغط والتوتر في حياتك – مظاهر الفوضى في بيتك

في أسئلة ممكن تكوني مش عارفة إجاباتها وحاجات ممكن تكوني مش واخدة بالك منها لكنها من الأسباب الرئيسة للتوتر والفوضى اللي انت عايشة فيها، وفي حاجات ماتتوقعيش أنها تكون السبب.

 

أولا: مهما كان موقعك في الحياة فأنت راعية ومسئولة عن رعيتك أمام الله، وستجازين إن قصرت لا قدر الله فكفي بالمرء إثما أن يضيع من يعول ومامن عبد يسترعيه الله رعيه ثم يموت يوم يموت وهو غاش لرعيته إلا حاسبه الله علي ذلك.

بيتك .. زوجك .. أولادك .. أرحامك .. كل هؤلاء رعيتك الصغيرة والكبيرة، وهناك حقوق إن لم تؤدَّي في وقتها فلن تعطي أبدا وستترك جروحا غائرة في نفوس الذين قصرتِ في حقوقهم، فاجتهدي دائما أن تكوني ذكري طيبة في نفوسهم فيذكروا بالخير أنك لم تقصري ولم تهملي وأديت حقوقهم عليك كاملة بقدر استطاعتك، ليذكرونك دائما بالخير والدعاء.

ثانيا: لو عندك مشاكل نفسية .. مشاكل بينك وبين زوجك تجعلك دائما متوترة ومتحفزة سارعي فورا إلي حلها وفي أسرع وقت.

عاوزة ألفت نظرك لمعلومة مهمة وهي أن الله سبحانه وتعالي قرن الحقوق في العلاقات الزوجية بلفظة (الخوف) الخوف من شئ  لم يحدث بعد:

” وَإِنِ امْرَأَةٌ خَافَتْ مِنْ بَعْلِهَا نُشُوزًا أَوْ إِعْرَاضًا ”

” وَاللَّاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ”

” إِلَّا أَنْ يَخَافَا أَلَّا يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ”

ووصف الله الحقوق الزوجية بأنها حدود الله ومن يتعد حدود الله فعقابه أليم عند الله، فلا تعرضي نفسك لغضب الله والأحاديث في ذلك كثيرة .

يعني ربنا سبحانه وتعالي يأمرنا أن نتخذ الأسباب وأن نحاول بكل السبل التي تدرأ المشاكل قبل وقوعها حتي تكون بيوتنا دائما آمنة مستقرة وواحة للسكينة.

أرجوك تداركي الأمر فورا وأسرعي إلي حَكَم كما أمرنا  الله، وما أكثر المستشارين الآن، لا تبخلي علي نفسك أن تعيشي بنفس مطمئنة وقلب سليم لأن المعارك اليومية تستنزف القوي النفسية وتستنزف الأعصاب وتسحق كل شيء جميل في نفس الإنسان وتؤثر علي علاقته بربه أولا وعلي علاقته بمن حوله جميعا وتنشئ أجيالا مشوهة ومعقدة نفسيا.

الجأي إلي مستشار أسري أنتِ وزوجك فورا وإن رفض الجأي وحدك وحاولي ولا تيأسي وإن شاء الله عندما يرى الله منكِ الإصرار والمحاولة سيلهمك رشدك ويوفقك للحل ” إِنْ يُرِيدَا إِصْلَاحًا يُوَفِّقِ اللَّهُ بَيْنَهُمَا”، وكوني هينة لينة سهلة يصلح الله لك أمرك إن شاء الله.

ثالثا:صحتك ..

  • لو عندك مشكلة صحية .. على طول تعبانة ودايخة ومرهقة أرجوكي ماتبخليش علي نفسك باستشارة طبية، اعملي التحاليل اللازمة لأن ده ممكن يكون نقص فيتامينات أو مشكلة في الهرمونات، احكي لطبيبتك التي تثقين بها عن كل شئ وإن شاء الله تصف لك العلاج المناسب لحالتك، لكن لا تستسلمي للوهن.
  • حاولي ماتسهريش لأن السهر بيدمر الجسم وبيدمر الجهاز العصبي، وتقومي من النوم الظهر دايخة وتعبانة وبركة اليوم راحت وفي مثل جميل شعبي بيقول (ساعة البدرية منسية )، مفيش أجمل من أنك تقومي الفجر وتصلي ركتين الصبح التي تشهدها الملائكة وترفعي يديك بعد الصلاة تسألين الله فضل اليوم وبركته وأن يرزقك خيره وخير مافيه وأن يجنبك شره وشر مافيه.
  • اعملي بنصيحة الرسول صلي الله عليه وسلم إلي ابنته فاطمة إذا أويت إلي فراشك فقولي(سبحان الله 33 مرة، الحمدلله 33 مرة، الله أكبر 34 مرة)فهو خير لكِ من خادم.
  • اقرأي أذكار النوم وخواتيم سورة البقرة واخلدي إلي نوم تؤجرين عليه إن شاء الله.
  • طبعا قلة النوم أو الأرق مشكلة ولو مابتنميش كويس ده هياثر علي صحتك جامد وهيخليكي عصبية ومش مركزه وهيتعبك جدا، حاولي تشوفي ايه الأسباب وتعالجيها وزي ماقولتك دايما ماتبخليش علي نفسك بنصيحة طبية أبدا صحتك أهم حاجة، ودايما سلي الله العافية (اللهم إني أسألك العافية في الدنيا والآخرة …)
  • حاولي تاكلي دايما أكل صحي، بطلي تاكلي بين الوجبات، افطري كويس جدا وعودي نفسك علي الاكل الصحي اللي يمنحك طاقة.

رابعا:تخلصي تماما من لصوص الوقت

الانترنت .. الفيسوك .. الواتساب .. جارتك .. صديقتك .. التليفون .. التلفزيون، قنني استخدام كل حاجة وماتسيبيش نفسك ليهم يسرقوا وقتك وانت مش حاسة واعرفي كويس أن وقتك هو عمرك وأن ربنا هيسألك عليه فحاولي دايما تقضيه في حاجات مفيدة ونافعة، اعملي نظام وخصصي لنفسك وقت معين في اليوم تتابعي فيه الفيسبوك أو تكلمي صاحبتك أو تستخدمي وسائل الاتصال، و شيلي الحاجات اللي بتضيع الوقت بعيد عن ايدك علشان تقللي استخدامها.

اتعلمي تقولي لأ .. مش فاضية .. مش دلوقتي .. عندي حاجات مهمة .. وماتتكسفيش، انت اللي هتتسألي عن وقتك مش حد تاني، وافتكري قول الله تعالى:” وَإِنْ قِيلَ لَكُمُ ارْجِعُوا فَارْجِعُوا هُوَ أَزْكَى لَكُمْ”يعني احترمي خصوصياتك وأجبري الآخرين علي احترامها.

خامسا: دايما طوري نفسك .. دوري على الانترنت على خطط تنظيم شغل البيت، في مواقع متخصصة بترتبلك شغلك زي موقع إدارة البيت  وموقع فلاي ليدي وغيرهم، نظمي بيتك بنفسك واتركي لمستك الخاصة واصبغي روحك علي المكان،لا تعتقدي أن الخادمة ممكن أن تحقق لك النظام أو تجعل بيتك مرتبا ونظيفا دائما لا بد أن تكوني أنتِ نظيفة ومرتبة.

اتعلمي حاجات جديدة احضري ندوات ودورات ودروس علم،جربي وحاولي ومش لازم تنجحي من أول مرة لكن خليكي إيجابيه وحاولي وإن شاء الله يكون لك الثواب عند الله، وادعي دايما :” اللهم إني أسألك السداد في الأمر والعزيمة على الرشد”

سادسا: طوري نفسك كأنثى، واهتمي بجمالك ومظهرك ، مش مطلوب تبقي عاملة شعرك وحاطة ماكياج طول الوقت، لكن تبقي لابسة حلو وشعرك مرتب وريحتك حلوة أكيد مادام بتاخدي دش كل يوم خصوصا بعد وقفة المطبخ، دش سريع بدون ما تغسلي شعرك هايفرق جدا معاكي.

سابعا: 5 نصائح تخص المنزل خديها في الاعتبار وانتِ بتغيري بيتك واعمليها على أد ما تقدري

1-التهوية الجيدة :

لازم بيتك دايما يكون متهوي كويس والهوا بيتجدد فيه علي طول والشمس بتدخله علي الأقل من ناحية واحدة، مفيش أجمل من أنك تصحي الصبح تفتحي شبابيك البيت وتهويه وتخلي آشعة الشمس الجميلة تدخل تنور المكان وتعقمه وتدخل البهجة كمان وتشعرك بالنشاط والحيوية،كمان آشعة الشمس مفيدة لنمو الأطفال وسلامة عظامهم .

2-الإضاءة:

الإضاءة من أهم العناصر في المنزل .. لو الإضاءة خافتة هتخليكي متوترة وكذلك لو عالية أكتر من اللازم، لذلك اهتمي باختيار الإضاءة المناسبة لنشاط كل غرفة، بلاش الإضاءه الخافتة في المطبخ مثلا لأنها هتخليكي متوترة ومش مبسوطة وانتي واقفة بتشتغلي، ظبتي إضاءة بيتك وصلحي اللي بايظ منها، بلاش النجف الكبير الكلاسيكي حاولي تقللي منه علي أد ماتقدري وخاصة في أماكن زي غرفة المعيشة وغرف الأطفال، وده من مميزات الستايل المودرن أنه مش بيحتاج الإضاءة الصاخبة دي، وآخر حاجة الله يكون في عونك لما تيجي تنضفي النجفة الكريستال.

3-دهانات الحوائط:

حاولي أن تجددي في ألوان الحوائط كل فترة(3 سنوات لو أمكنك ذلك)،لأن ألوان الحوائط الشاحبة والباهتة تسبب لك إحساس بالكآبة، وانتبهي للألوان المناسبة لكل مكان بالمنزل، فبعض الألوان تسبب التوتر مثل الأحمر فهو غير مناسب لغرف الجلوس علي الإطلاق، في حين أن الألوان الفاتحة الهادية المريحة للعين ستجعلك تشعرين بالسعادة والاسترخاء وتضفي علي المكان بهجة وهدوء وسكينة وشعور باتساع المكان على عكس الألوان الداكنة فهي تعطي شعورا بالضيق وغير صالحة للأماكن الضيقة، واستعيني برأي الخبراء في ذلك واختاري أنواع الدهانات عالية الجودة التي تدوم طويلا وتتحمل الرطوبه والغسل بالماء، وأخيرا اهتمي بنظافة الحوائط دائما.

4-السباكة والصرف الصحي

السباكة والصرف الصحي من أهم الأشياء في المنزل ممكن تلاقي نفسك مش عاوزة تدخلي المطبخ بسبب الماسورة اللي بتسرب ومغرقة الأرض ،أكيد انت عارفة الإحساس الفظيع اللي هينتابك لو بلاعة الحمام اتسدت .. مش عاوزة  أكلمك عنه أو أفكرك بيه، أهم حاجة ماتستهونيش بيها وماتسترخصيش فيها هي الصرف الصحي بتاع البيت، لو السباكة بتاعة البيت فيها مشكلة هتتعبي قوي وده هيسبب لك إزعاج مستمر.

بالنسبة للحمام حاولي تخلي أرضية الحمام دايما فاتحة علشان تبقي متأكدة دايما أنها نضيفة.

خصصي مكانا للغسالة .. غرفة للغسيل لو قدرتي المهم خلي الغسالة والغسيل بعيد عن الحمام، لو عندك حمام صغير مش مستخدم علطول ممكن تخصصيه للغسيل وأيضا مخزن لمساحيق وأدوات التنظيف.

5-ستايل المنزل

في 3 استيلات رئيسية تقريبا في تصميم المنازل الكلاسيك والمودرن والخليط بينهم، أنا عن نفسي بحب المودرن المطعم بشوية كلاسكيات لأن المودرن الصريح قوي اللي كله خطوط مستقيمة وزوايا قائمة تحسيه مش مناسب للبيوت ومفيهوش دفء قوي، يعني مناسب أكتر لمكتب أو عيادة، لكن بوجه عام حاولي المكان يبقي بسيط مفيهوش زحمة كتير وأنتيكات واكسسوارات لأنها بتدي إحساس بالفوضي شوية وكمان بتلم تراب حواليها وبيبقي تنضيفها صعب وبياخد وقت ومجهود.

الاستايل المودرن مش غالي أوي وممكن تغيريه بعد فترة لو زهقتي منه من غير ماتحسي بالذنب أوي، الستاير المودرن جميلة وبسيطة وبتديكي إحساس بالبساطة والرقي، مش بتلم تراب ومفيش أسهل من غسلها وتنضفيها هتخليكي علي طول مبسوطة.

عموما اختاري الاستايل اللي بتحبيه المناسب لشخصيتك وضيفي عليه لمستك لكن ابتعدي علي أد ماتقدري

عن الأنتيكات والاكسوارات خاصة لو عندك اطفال لأنك هتبقي عايشة في توتر وخايفة عليهم.

 

وأخيرا لو قاعدة مستسلمة للوهن والكسل استعيذي بالله من الشيطان الرجيم قولي لا حول ولا قوة إلا بالله، وقولي لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد يحي ويميت وهو علي كل شئ قدير، استعيذي بالله من العجز والكسل وشر الشياطين، طلعي صدقة خفية، استغفري، اشحني نفسك بالنيات الطيبة الحسنة التي تحفزك علي فعل ماتريدين.

افتكري لو أهملتي ايه اللي هيحصل ولو عملتي اللي عليكي ايه اللي هيحصل، من النيات الجميلة اللي ممكن تشحني نفسك بيها: (خير الأعمال عند الله سرور تدخله علي مسلم )ونية (إطعام الطعام ) أولادك وزوجك لو أدخلتي عليهم السرور بالدنيا النظيفة المرتبة والبيت الجميل المنظم والأكل الشهي أد ايه هاينبسطوا وانتي نفسك هاتكوني مبسوطة، لما تبقى كل حاجة في مكانها الشرابات نظيفة وفي مكانها الملابس نضيفة ومكوية ومهندمة أكيد زوجك هيبقي مبسوط منك، وكمان أولادك ونظافتهم وحسن هندامهم كل ده في وشك وكل ده رسالة عنك أنك مهتمة بيهم وبتعملي اللي عليكي.

مره تانيه استعيني بالله ولا تعجزي وافتكري ” فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ”، أرجوكي ماتستسلميش لليأس ويكون عندك استمتاع خفي بدور الضحية انت بعون الله وتوفيقه ملكة بيتك وتستطيعين تغيير كل شئ سلبي.

 

photo credit: Bigstock

 

روتين الصباح
روتين الصباح
shareEmail this to someonePin on PinterestShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on Facebook

ربما يكون لديك طفل صغير تقومين برعايته والتنظيف وراءه أو قد خرجت لتوكِ من المستشفي بعد عملية ولادة قيصرية أو ربما تكونين أمرأة عاملة أو أشياء كثيرة أخري لكن هناك بالتأكيد بعض الأشياء التي يجب أن تقومي بها كل يوم حتي تشعرين أنك ممسكة بزمام الأمور في بيتك أو أن كل شئ – يبدوا نوعا ما – تحت السيطرة وحتي لا تسيطر عليك المشاعر السلبية كل يوم في حياتك من أين أبدأ أو ماذا علي أن أفعل اليوم حتي أشعر بالراحة النفسية في حياتي? إليك سيدتي الروتين الصباحي … 5 أشياء لسعادتك حاولي أن تحافظي عليها كل يوم حتي في أحلك الأوقات… جربيها ستغير حياتك بإذن الله!

 

  1. ابدأي يومك بكتابة قائمة المهام الضرورية لكِ ولا تجعليها تزيد عن 7 أشياء. هل لديك موعد مع الطبيبة؟ هل ستقومين بشراء طلبات المنزل اليوم؟ هل ستقومين بإعداد طعاما للغداء أم أن لديك طعاما متبقيا من اليوم السابق؟
  2. افرشي سريرك! يمكنك القيام بهذا في ثوان معدودة لحظة قيامك من السرير لكن هذا سيجعل شكل غرفتك أفضل بالتأكيد ويشجعك علي انجاز المهام اليومية الأخري…
  3. بدلي ملابسك فأنت لم تستيقظي بعد اذا لم تقومي بتغير ملابسك بشئ يجعلك سعيدة ومرتاحة… لا تجلسي بقية يومك بالبيجاما أو قميص النوم فبالتأكيد هذا يشجع علي الكسل… وتأكدي أن هذه الخطوة ستزيد من طاقتك الانتاجية وقدرتك علي انجاز المهم اليومية فقط جربيها بنفسك!
  4. ضعي الغسيل في الغسالة وقومي بنشره واجمعي الغسيل من اليوم السابق وقومي بطيه وتوزيعه في مكانه فهذا سيجعل لكِ ولأسرتك دائما الملابس متوفرة ونظيفة ويقيك من تراكم الغسيل.
  5. حافظي علي نظافة المطبخ! اذا كان المطبخ نظيفا فهذا سيعطي إنطباعا وشعورا نفسيا لكِ بأن منزلك كله نظيف! كما أن عدم نظافة المطبخ ستؤدي بالتأكيد الي عدم نظافة البيت خصوصا لأن بقايا الطعام علي أسطح المطبخ والأرض ستنتشر خارج المطبخ بالتدريج عبر الأقدام… لهذا ولأسباب أخري كثيرة ومن أجل راحتك وسعادتك… حافظي علي مطبخك نظيفا دائما!

 

كيف يمكن أن يبدأ يومك ببساطة؟

  1. استيقظي ورتبي سريرك فورا.
  2. قومي باعداد كوبا من القهوة أو الشاي لنفسك وأثناء هذا يمكنك تشغيل الغسالة.
  3. اذا أمكن يمكنك أحتساء الشاي أثناء ترديد أذكار الصباح أو قراءة كتابك المفضل أو وردك من القرآن وابتعدي عن وسائل التواصل الاجتماعي (كما يزعمون!) أو فقط تأملي الشارع من خلف نافذتك!
  4. مارسي تمارين ال7 دقائق الشهيرة مثلا أو ما يناسبك من التمارين الرياضية.
  5. غيري ملابسك (يمكنك الاغتسال سريعا اذا كان لديك وقت).

 

اختمي يومك دائما ب:

  1. تنظيف وترتيب المطبخ.
  2. نشر وتطبيق الغسيل إذا لم تكوني قد فعلت بالفعل علي أثناء اليوم.
  3. اختاري ماذا ستلبسين لليوم التالي.
  4. افعلي لنفسك شيئا تحبيه…

 

مع تمنياتنا لكِ بحياة بسيطة وسعيدة إن شاء الله

فريق عمل مج لاتيه

مواضيع أخري اخترناها لك:

ست بيت وأفتخر!

صباحكوا لاتيه!

 

 

هذا الموضوع مترجم مع التعديل من موقع moneysavingmom

Photo credit: Bigstock

 

0 6170
بيت مرتب أم أسرة سعيدة
بيت مرتب أم أسرة سعيدة?
shareEmail this to someonePin on PinterestShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on Facebook

ينظر إليّ نظرة خبيثة “من تحت لتحت” ليتأكد أني لا ألحظ ما يقوم به، ثم يضع يده الصغيرة في كوب الماء، ويأخذ بعضًا منه، ويضعه على الطاولة، ويحرك يديه المبلَّلة على الطاولة في سعادة.. ثم ينظر إليّ مرة أخرى ليتأكد أني لم ألحظ ما يقوم به ليستمر فيه.. فيدرك أنني أراه.. فيبدأ في التشبُّث بالكوب والنظر لي في تحدٍ.. وأهم أنا أن آخُذ منه الكوب.

هنا بدأت أتساءل.. لماذا سآخذه منه؟ لكي تظل الطاولة نظيفة؟ ولماذا أريد للطاولة أن تظل نظيفة؟ لكي أكون سعيدة ومرتاحة؟ وهل سأكون سعيدة وطفلي يبكي في حرقة حين آخُذ منه الكوب؟ حسنًا، هل سيكون هو سعيد بالطاولة النظيفة، أو بالبيت النظيف المرتب، إذا كانت تلك النظافة سببًا في حرمانه من تجربة أشياء جديدة، ومن اللعب على حريته؟

 

في الحقيقة إن الطاولة ككل المنزل.. موجودة لكي نستعملها، فتتسخ، فننظّفها، ثم نستعملها، فتتسخ، فننظّفها.. وهكذا إلى ما لا نهاية! لا يمكن أن يظل المنزل نظيفًا ومرتبًا طوال الوقت! لو حاولنا أن نحافظ عليه نظيفًا فهذا معناه أننا لن نمارس حياتنا بشكلٍ طبيعي! هذه ليس دعوة للإهمال في نظافة بيوتنا وترتيبها، ولكن دعوة للتفكير بواقعية، والتوقف عن تعريض أسرنا لضغطٍ عصبي بهدف الحفاظ الدائم على نظافة البيت.

فلنسأل أنفسنا.. لماذا نريد بيوتنا مرتبة ونظيفة؟ الإجابة الحقيقية لهذا السؤال هي أننا نريد بيوتنا مرتبة ونظيفة كي نعيش في سعادة، ولكن للأسف مع التعب والعمل المستمر لتنظيف البيت وترتيبه ننسى الإجابة الحقيقية لهذا السؤال.. وينقلب الهدف! بعد أن كان الهدف هو العيش بسعادةٍ وراحة، يصبح الهدف هو الحفاظ على نظام البيت ونظافته! وبدلًا من أن تكون نظافة البيت ونظامه مبعثًا على السعادة والراحة لساكنيه، تتحول إلى سببٍ في تقييد حريتهم وتحجيم تحركاتهم!

 

وللأسف يصبح الحفاظ على نظام البيت سببًا للصراخ والخلافات بين ربة المنزل التي تتعب كثيرًا في تنظيفه وبين أبناءها وزوجها الذين تراهم غير مقدّرين لمجهودها، وترى في تصرفاتهم وإهمالهم –من وجهة نظرها- سببًا في ضياع ما أنجزته طوال اليوم! هنا يجب أن نراجع أفكارنا وسلوكنا بصدد هذا الموضع، ويجب أن نعيد برمجة أنفسنا على التالي.. من العادي أن يكون البيت غير مرتب أحيانًا.. هذا شئ طبيعي وصحي.

اللعب المتناثرة تقول أن هناك أطفالًا سعداء في هذا المنزل. الأطباق في حوض المطبخ تقول أن هناك أسرة سعيدة تأكل طعامها. الملابس والأحذية تقول أننا نخرج وندخل، ونعود إلى منزلنا لنرتاح. غرفة الجلوس جُعِلَت لنجلس فيها، ونأكل فيها على راحتنا، ويلعب فيها أطفالنا.. فمن الطبيعي جدًّا أن تكون أكثر غرف المنزل تعرضًا للكركبة المستمرة. من الطبيعي أن نعود من الخارج منهكين فنترك ملابسنا على السرير مؤقتًا حتى نرتاح ونعيدها إلى مكانها. هذه الأشياء لا يجب بأي حال من الأحوال أن تسبب لنا ضيقًا أو عصبية. فهي أشياء تحدث، وستحدث بشكلٍ مستمر. ليس الحل أبدًا أن نحاول أن نمنع هذه الأشياء من الحدوث، ولكن الأجدى أن نتفق سويًّا أن كل فرد سيقوم بالترتيب وراءه بعد الانتهاء مما يفعل.

اسمحي لأطفالكِ أن يأكلوا على راحتهم، ويستخدموا أيديهم، ولا تقيّدي حريتهم خوفًا من الفوضى. اسمحي لهم أن يلعبوا كما يريدون، وأينما يريدون، ولا تتأفَّفي من لعبهم المبعثرة. تقبَّلي أن يترك زوجكِ ملابسه وحذائه بلا ترتيب لبعض الوقت ليرتاح. اسمحي لنفسكِ أن ترتاحي قليلًا بدون تأنيب ضمير قبل أن تنظّفي الأطباق. اسمحي لنفسكِ ولأسرتكِ بفعل ما تريدون، ولكن علّميهم أيضًا أن نظافة وترتيب المنزل هو مسؤولية مشتركة لكل من يعيش في المنزل من أصغر فرد حتى أكبر فرد.

 

كلنا سنأكل ونشرب سويًّا كما نريد، ثم سيحمل كل منّا طبقه وكوبه إلى المطبخ، وسنقسم المهام لننظّف مكاننا. سنلعب كما نريد، ونبعثر ألعابنا حولنا أثناء اللعب، ولكن حين ننتهي سنتعاون سويًّا لنضع كل شئ في مكانه. سنضع ملابس الخروج على السرير أو الكرسي لبعض الوقت، ثم بعد أن نرتاح قليلًا ونغسل أيدينا ونشرب كوبًا من الماء، سنضعها في مكانها. وهكذا، مرة تلو الأخرى سيعتاد كل فرد من أفراد الأسرة هذا السلوك، وسنقوم بكل مهامنا بدون ضغط عصبي واستعجال غير مبرَّر.

 

أما إذا كنّا نظن أننا بالسلوك الصارم الشديد نعوِّد أبناءنا على النظافة والنظام .. فنحن في الحقيقة نفعل العكس تمامًا! فحينما يرى الطفل أن النظافة والنظام هما عبارة عن قيدٍ لحرية حركته ولعبه وأكله وشربه في البيت، ويرى أنهما سببًا للكثير من الصراخ والمشاكل بينه وبين والدته.. فسيكرههما! حتى وإن التزم بهما لبعض الوقت تجنُّبًا للمشاكل، ولكنه عند أول فرصة سيتركهما تمامًا، وسيفضِّل الفوضى وعدم النظام، وسيرى فيهما التحرر من ذلك القيد الذي ملّ منه.

 

حين يصبح النظام والنظافة سببًا لراحة أسرتكِ فعلًا، وحين يكونان مسؤولية مشتركة للأسرة بأكملها، وحين نصل إليهما بالتعاون والحب.. حينها سيحب أبناءنا النظافة وسيعتادونها بكل سلاسة.

***

 

أما عن صغيري الذي أخذ ينظر إليّ في ترقُّب لرد فعلي –الذي تأخر كثيرًا- على ما يفعله.. فقد ضحك في سعادة حين رأي ابتسامتي الواسعة المشجعة له، وأخذ يكمل لعبه بالماء.. وحين انتهى، أعطيته منشفة صغيرة ليجفِّف بها الطاولة، ثم غسل يديه.. وانتهى الأمر.

 

ياسمين نعمان

 

photo credit: Bigstock

 

مواضيع أخري اخترناها لك:

ست بيت وأفتخر

أسطورة المرأة الخارقة

كيف تكونين ست بيت شاطرة؟