Tags Posts tagged with "الشخصية"

الشخصية

فوزي وفوزية
فوزي وفوزية Photo Credit: Pixabay
shareEmail this to someonePin on PinterestShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on Facebook

كتبت هبة السواح:

دايماً اما نتكلم عن الفرق بين الرجل والمرأة بنتكلم عن القاعدة العامة (زي ما نقول مثلا ان عموماً الرجال أطول من النساء اللي في نفس سنهم) القاعدة دي في العموم لكن هل ممكن نلاقي ست وراجل اد بعض في السن والست أطول؟ ممكن طبعا! هل ممكن نلاقي راجل بيعرف يعمل multitasking وست هي اللي مش بتعرف.. اه طبعا! لكن مش ده الغالب

الجزء الأول لحلقة فوزي وفوزية علي الساوند كلاود

الجزء الثاني لحلقة فوزي وفوزية علي الساوند كلاود

 

هبة السواح هي باحثة وكاتبة ولايف كوتش متخصصة في مجال العلاقات الأسرية وتحقيق الذات. هبة معروفة بدورتها التدريبية Living on Purpose كما تقدم ورشة عمل Soulmates الخاصة بالعلاقات الزوجية..

هذا المحتوي مقدم من مجموعة بيت جديد علي الفيس بوك.

 

0 2011
شخصية انطوائية introvert
شخصية انطوائية introvert
shareEmail this to someonePin on PinterestShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on Facebook

ينظر الكثيرون إلى الشخصية الانطوائية Introvert على أنها شخصية متعالية، خجولة، لا تحب الناس ولا تجيد التعامل معهم، وذلك في مقابل الشخصية المنفتحة Extrovertالتي يعتبرونها اجتماعية وودودة ومرحة. وفي هذا ظلم للشخصية الانطوائية. فما هي حقيقة الشخصية الانطوائية؟

اقرئي السطور التالية لتتعرفي على سماتها وما إذا كنت واحدة من تلك الشخصيات.

  1. لا تحبين التواجد في التجمعات الكبيرة كالحفلات والمؤتمرات حيث تشعرين بالوحدة، وتفضلين التجمعات الحميمية مع عدد قليل من الأصدقاء والأحاديث الثنائية (من واحد إلى واحد) على الأحاديث الجماعية.
  2. لا تتحمسين لمقابلة أشخاص جدد لأن الحديث مع شخص جديد والبحث عن موضوعات عديدة للحوار يستنزف طاقتك. كما لا ترتاحين في المقابلات الشخصية كثيرًا خاصة في بدايتها حيث تشعرين أن عليكِ التصرف كشخصية منفتحة، ولكنكِ تشعرين بالراحة مع مضي الوقت والتعرف على الشخص الذي يجري معكِ المقابلة.
  3. تصاحبين الأشخاص المنفتحين لأنهم يحدثون بحياتك توازنًا تحتاجينه حيث يساعدونك على الخروج من قوقعتك بعض الشئ.
  4. صديقة مخلصة لأن طاقتك تنبع من داخلك وليس من الآخرين فيمكنك أن تكوني سندًا لهم وقت الحاجة، كما أنكِ تفضلين أن يكون لك عدد قليل من الأصدقاء الذين تجمعك بهم علاقات عميقة على أن تكون لديكِ علاقات كثيرة ولكنها سطحية، وربما يرتبط ذلك بعدم تسرعك في منح الآخرين ثقتك.
  5. لا تردين على الرسائل فورًا حيث تحبين تأجيل ذلك إلى الوقت الذي تشعرين فيه بالاستعداد لذلك، إذ تحبين أداء الأشياء بسرعتك الخاصة.
  6. تكتبين سواء من باب العمل أو الهواية، حيث تمثل لكِ الكتابة فرصة للتواصل مع نفسك ومن ثمّ لتجديد طاقتك، كما تفضلين التواصل من خلال الكتابة على التواصل المباشر، إذا يتيح لكِ ذلك فرصة أكبر للتفكير قبل الكلام، وربما الشعور بالأمان لعدم التعرض بشكل مباشر للتقييم من قِبَل الآخرين.
  7. حساسة نحو مشاعر الآخرين وتنتبهين إلى التفاصيل الخاصة بهم، وهو ما يجعلك إنسانة لطيفة محبوبة، مضيفة رائعة وضيفة مهذبة.
  8. تهتمين جدًا بالتخطيط الذي يمنحك شعورًا بالسيطرة والثقة، وذلك في عملك أو أعمال المنزل أو للإجازات، لا تحبين المفاجآت التي تغير خططك أو قرارات اللحظة الأخيرة.
  9. يرى الآخرون أنكِ تميلين إلى النضج والحكمة، تبدين “سابقة سنك”، ربما بسبب هدوئك وتأنيك واهتماماتك.
  10. تستمتعين بقضاء وقت بمفردك تكتبين أو تقرئين أو تشاهدين التلفاز أو لا تفعلين شيئًا…الخ، وهذا الوقت يمنحك درجة جيدة من الوعي بنفسك كما تجدينه مهمًا جدًا لصحتك النفسية وإعادة شحن طاقتك، وخاصة بعد أن تقضي وقتًا طويلًا بالخارج أو مع الآخرين، ومع ذلك تسمتعين بقضاء وقت مع الآخرين.
  11. على الرغم من أنك لا ترفضين التفكير في مجموعة إلا أنكِ عندما تحبين الإتيان بحلول إبداعية تحتاجين إلى وقت للتركيز والتأمل بمفردك.
  12. غالبًا تعبرين عن رأيك فقط عندما يُطلَب منك حيث لا تحبين أن تكوني في دائرة الضوء، وفيما عدا ذلك فإنك تفضلين البقاء صامتة والاستماع إلى آراء الآخرين الذين يهتمون بمعرفة آرائك التي يجدونها قيمة.
  13. تتجنبين الأشخاص الذين يبدون غاضبين أو منزعجين لأنكِ حساسة تجاه المشاعر والكلمات والتقييمات السلبية المحتملة.
  14. لا تبادرين بالحديث مع الغرباء والبائعين والآخرين الذين يجمعك بهم لقاء عابر، ولا تبادرين بإجراء مكالمة هاتفية مثلا من أجل تمضية الوقت، لا تميلين إلى الوظائف التي تتطلب ذلك كالبيع من خلال التليفون، وإذا كنتِ مضظرة لبدء الاتصال لدعوة الناس إلى حدث ما فإنك تفضلين ن تفعلي ذلك من خلال الفضاء الإلكتروني، حيث أن كثرة الاتصالات تستهلك طاقتك كما أن التواصل من خلال الإنترنت يساعدك على حفظ ماء وجهك إذا تم رفض دعوتك.
  15. لا يعرف الآخرون بسهولة ما تشعرين به، ولا تفضلين أنتِ مشاركة مشاعرك مع الآخرين إلا إذا كانوا قريبين منكِ بالدرجة الكافية.
  16. تميلين إلى القراءات والمشاهدات والمحادثات العميقة والفلسفية، تتشتتين بسهولة في البيئات المليئة بالمثيرات، وهو ما قد يفسر ميلك إلى الأحاديث الثنائية على الجماعية.
  17. تميلين إلى التركيز على شئ واحد والتخصص فيه بدلًا من القيام بأمور كثيرة في وقت واحد.

 

وجدير بالذكر أنه لا يوجد نمط شخصية أفضل من الآخر، حيث أن لكل نمط مميزاته وعيوبه. وكشخصية من النمط الانطوائي ربما تكونين بحاجة إلى أن تكوني أ قل حساسية وأكثر انفتاحًا في مشاركة أفكارك ومشاعرك مع الآخرين.

هدي الرافعي

 

المصادر: 15 Signs You’re An Introvert, Even If You Don’t Feel Like You Are، Nine Signs You’re Really an Introvert، 23 Signs You’re Secretly An Introvert

 

مواضيع أخري اخترناها لك:

هل أنت ست العاقلين؟

5 أشياء تعلمتها من القلق

 

فارس أحلامي و حبيب قلبي أختيار الزوج
shareEmail this to someonePin on PinterestShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on Facebook

.

فارس الاحلام علي حصانه الأبيض, لقد ترددت هذه العبارة علي مسمع كل فتاة, إلي أن ترسخت في ذهنها و باتت تنتظر هذا الفارس , و الحب الوردي الذي لا طالما رأته و سمعت عنه في الأفلام الرومانسية !

…ولكن دعينا نصطدم بأرض الواقع ,عذرا فليس هناك هذا الفارس الذي علي حصانه الأبيض و لا هذا الحب الوردي , هذه ليست دعوي الي التشاؤم و اليأس , و لكن هذه دعوي مني لاستخدام العلوم النفسية الحديثة لاختيار شريك الحياة , ولكن بعد ان يجتاز هذا الفارس هذه المعايير , التي سوف أتحدث عنها باستفاضة, فلتطلقي لخيالك العنان لهذا الحب الوردي , الذي سوف يكون أجمل من أي فيلم رومانسي شاهدتيه, اسمع الآن من يتهمني بالمنطقية الزائدة عن الحد و لكن يؤكد علي هذه المنطقية ارتفاع نسب الطلاق او التعاسة الزوجية لتوهمنا بأن المعيار الأوحد لاختيار شريك الحياة هو الحب و تآلف القلوب, و لكن الحقيقة هي ليس تآلف القلوب هو المعيار ولكن تألف القيم و أنسجامها !

……..تألف القيم !! ماهو تألف القيم ؟

هو اختبار بسيط تجلس فيه الفتاة في حالة نفسية هادئة وورقة و قلم و تبدأ الفتاة في سؤال نفسها, ماذا تعني لي الحياة و تكتب , و تكرر هذا السؤال علي نفسها لأكثر من عشرات المرات , ثم بعد أن تكون حصلت علي عصارة أفكارها , تبدأ في ترتيب هذه المعاني لها, إلي أن تنتهي من ذلك , و بهذا تكون حصلت الفتاة علي “وثيقة قيمها” التي بها تستطيع أن تستخدمها كمقياس لاختيار شريك حياتها و التوفيق بين قيمها و قيم شريك الحياة و تستطيع أن تختار شريك و رفيق العمر بأطمئنان و هدوء.

إذن علي كل فتاة في البداية أن تعرف قيمها و ترتيب هذة القيم و هل ستتوافق هذه القيم مع شريك الحياة أم ستصطدم هذه القيم التي بالتاكيد ستؤدي الي النهايه الحتمية بالطلاق أو التعاسة الزوجية.

و هنا السؤال يطرح السؤال نفسه هل هناك داعي لهذه الغلبة ؟ أقول نعم , فكما نطلق عليه شريك الحياة , إذن هي شركة و لابد أن تبني علي كل الأسس و المعايير الصحيحة و ليس معيار القلب هو المعيار الأوحد.

وفي النهاية اطرح المسالة الأخيرة و التي هي ,كما قد تذهب الفتاة و شريك الحياة لطبيب للتأكد من الصحة الجنسية , فالأولي أن أبدأ باختبار أولويات القيم و انسجامها , ثم الصحة الجنسية و الجسدية …الخ.

د.رشا عطية
إستشاري العلاقات الاسرية و تطوير الذات