Tags Posts tagged with "التبول اللاإرادي"

التبول اللاإرادي

0 10109
طريقة إزالة بقع البول من على المرتبة
طريقة إزالة بقع البول من على المرتبة Photo credit: Bigstock
shareEmail this to someonePin on PinterestShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on Facebook

 

تقول إرين: في وجود ثلاثة أطفال لقد كان لنا نصيبا كافيا من حوادث التبول اللإرادي علي مدي السبع سنوات ونصف الماضية ولحسن الحظ لقد تعلمت طريقة جيدة لتنظيف أثر ورائحة البول من المرتبة! فروائح البول والبقع لا يجب أن تكون سببا في تدمير المرتبة للأبد…

 

لقد حصلت أنا وزوجي علي مرتبة جديدة للتو ولم تكن هذه كأي مرتبة بل هي مرتبة مقاس “كوين” من النوع فاخر ومبتكر. كنا في قمة سعادتنا. مرت الليلة الأولي والثانية بطريقة رائعة ولكن… في اليوم الثالث استيقظت في بحر من البول! فمن المعتاد أن يأتي لسريرنا خلال الليل طفل واحد علي الأقل من أطفالنا, لقد اعتادنا علي هذا ومن المتكرر أيضا أن يبلل أحدهم فراشنا…

 

بصراحة لم أكن أبالي لمثل هذه الحوادث علي مرتبتنا القديمة فلقد كان عمرها 10 سنوات وهو العمر الإفتراضي لأغلب المراتب وكانت في حالة يرثي لها وكنا نحتاج الي تغيرها… لكن أن تتبلل مرتبتنا الجديدة بعد يومين فقط من حصولنا عليها!!! لقد كنت غضبانة جدا حتي أن زوجي قام بتذكيري بأنني دائما من أقول بأني ينبغي أن لا نبكي علي اللبن المسكوب… “لقد كان هذا سيحدث في وقتا ما”…قال لي.

 

بالرغم من هذا, قررت أن أحافظ علي هذه المرتبة…

أعلم أنه هذه المرتبة هي الأخري لن تدوم للأبد أيضا ولكني لم أكن علي أستعداد أن أنام وأنا أشم رائحة بول من تحتي أو أن أري بقعة بول كل مرة أغير فيها الملايات. قمت بالبحث عبر الإنترنت وأتبعت أحدي الطرق بدقة. لقد أحتاج هذا الي مكونان فقط وكنت أملكهما…

 

ماذا تحتاجين لتنضيف بقعة البول من المرتبة:

 

  1. زجاجة خل أبيض مخخف.
  2. بيكاربونات الصودا.
  3. فوطة كبيرة.
  4. مكنسة كهربائية.

 

الطريقة:

 

  1. امسحي برفق مكان البقعة بفوطة جيدا وحاولي امتصاص أكبر قدر من البول.
  2. قومي برش البقعة كلها بخليط نصف من الخل ونصف من الماء واتركيه من 5 -10 دقائق.
  3. قومي بالمسح باستخدام الفوطة مرة أخري للتأكد من عدم وجود أي سائل.
  4. غطي البقعة كاملة بالبيكاربونات واتركيها من 8-10 ساعات ولهذا من الأفضل أن تقومي بهذا في الصباح الباكر عند الاستيقاظ مباشرة.
  5. قومي بشفط البيكاربونات باستخدام المكنسة.
  6. يجب أن تكون الرائحة قد ذهبت تماما مع وجود لون خافت خفيف… يمكنك تكرار الخطوات السابقة حتي تحصلين علي اللون المناسب لكِ.

 

لقد شعرت برضاء بعد أن قمت باستخدام هذه الطريقة من المرة الأولي. لقد بقي لون خافت بسيط خصوصا علي أطرف البقعة بسبب أني لم أضع كمية مناسبة من البيكاربونات علي هذه المنطقة لكني كنت سعيدة أن البقعة تكاد تكون غير ظاهرة 🙂

 

المقال مترجم مع التعديل من: The Humbled Homemaker

 

فريق عمل مج لاتيه

 

 

التبول اللاإرادي عند الأطفال
التبول اللاإرادي عند الأطفال أثناء النوم
shareEmail this to someonePin on PinterestShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on Facebook

“ابني بيعمل على نفسه!”.. هكذا تبدأ الأم بشرح مشكلتها مع ابنها أو ابنتها، وقد تذهب بهم إلى الطبيب لربما يوجد سبب عضوي يسبب مشكلة التبول اللاإرادي أثناء النوم عند الطفل. وللأسف بعض الأطباء -ليريح نفسه ويريح الأم- قد يقوم بكتابة أدوية للطفل يأخذها الطفل قبل النوم تمنع تكوين البول من الأساس خلال فترة النوم، وبالتالي لا يتبول الطفل وهو نائم!

وقد حدث هذا بالفعل مع أحد الأمهات عندما اصطحبت ابنتها لطبيب مسالك بولية, فهذه قصة ليست من نسيج الخيال، وهذا يعد جريمة في حق هذا الطفل الصغير الذي يقرر الطبيب أن يترك السموم تدور في جسده كل ليلة حتى لا يبلل الفراش! و الحقيقة أن الأسباب النفسية هي وراء حوالى 96% من حالات التبول اللاإرادي عند الأطفال، وأن الدواء في هذه الحالة يعالج العرض أو بمعني أدق يوقفه ولا يعالج السبب الحقيقي، فبمجرد توقف الدواء سيعود الطفل إلى عملية التبول اللاإرادي مرة أخرى.

أيضًا التبول اللاإرادي لا يعني أن الطفل كسول، أو أنه يقوم بهذا عمدًا أو عندًا بل هناك العديد من الأسباب التي قد تكون وراء هذه الحالة.

 

إذن.. ما هو التبول اللاإرادي؟ ومتى يعد حالة تحتاج إلى علاج؟

التبول اللاإرادي هو عدم قدرة الطفل على التحكم في علمية التبول وخاصةً أثناء النوم. ويعد مشكلة تحتاج إلى التوقف عندها، والبحث وراء أسبابها وعلاجها إذا استمر الطفل بالتبول اللاإرادي بعد سن الخامسة وما بعدها بشكلٍ متكرر غير منقطع.

وقبل الخوض في تفاصيل مشكلة التبول اللاإرادي عند الأطفال أثناء النوم يجب لفت انتباه الآباء والأمهات أن السبب وراء هذه المشكلة قد يكون في الأساس هو عدم ذهاب الطفل إلى المرحاض بالنهار مرات كافية. فالعديد من الأطفال يتجاهلون عادةً الرغبة في التبول، ويقومون بتأجيل الدخول للحمام طالما أنهم غير مضطرين. ويستطيع الآباء والأمهات معرفة هذا من خلال بعض التصرفات التي يقوم بها الطفل مثل؛ اقتراب السيقان من بعضها لكبح احتياجهم للذهاب إلى الحمام.

إذن.. ما هي الأسباب النفسية للتبول اللاإرادي؟

هناك العديد من الأسباب النفسية التي قد تؤدي إلى مشكلة التبول اللاإرادي عند الأطفال مثل:

  1. الغيرة بين الأبناء: وقد يصاب الطفل بالتبول اللاإرادي عند وصول مولود جديد في الأسرة، فيشعر بأنه لم يعد محبوبًا كما كان أو يشعر أنه غير مهم، لأن المولود الجديد يستحوذ على اهتمام الأهل. فيجب على الأهل تجنُّب عقاب الطفل إذا حاول ضرب المولود الجديد، حيث أن هذا يدعم مشاعر الغيرة لديه، كما أنه يجب على الأهل شرح بعض المفاهيم للطفل مثل أنه أصبح الأخ الأكبر، وأن الطفل الصغير يحتاج رعاية. ومن الأفكار التي قد تساعد على تقليل غيرة الطفل من المولود الجديد:
  • قراءة قصص للطفل تبسِّط فكرة المولود الجديد.
  • الحرص على قضاء أوقات خاصة بين الأهل والطفل.
  • جعل الطفل يساعد في الاهتمام بأخيه الأصغر منه مثل؛ المساعدة في إعداد حقيبة الغيارات، واختيار ملابس المولود الجديد عندما يستحم أيضًا.
  • توزيع الاهتمام بين الأطفال، وعدم جعل اهتمام الأهل مُنْصَب على طفل واحد.
  1. الخوف: بعض الأطفال تخاف أن تذهب إلى الحمام ليلًا، وبالتالي تبلل الفراش. يجب على الأهل في هذه الحالة تَفَهُّم خوف الابن، ومساعدته في التغلب على هذه المشكلة من خلال سؤال الطفل “ما الذي يخيفه؟”، فإذا كان مثلًا يخاف من الظلام يمكن ترك نور الحمام مفتوحًا بالليل. أيضًا وبشكلٍ عام يجب عدم تخويف الأطفال من الوحش ونحوها من الشخصيات المرعبة، والقصص الموروثة، ومن الكلب، وغيرها من الحيوانات، فلا داعي أن نتسبب في مشكلة لدى الطفل ثم نبدأ في البحث عن علاجٍ لها. كما يجب عدم السماح للأطفال بمشاهدة الأفلام المرعبة حتى لو كانت كارتونًا.
  2. عدم الثقة بالنفس: من أسباب فقدان الطفل لثقته بنفسه سلوك الوالدين! فاللوم، والعتاب، والتأنيب، وتحميل الأطفال فوق طاقتهم، أو التقليل من إنجازاتهم، أو عدم الاهتمام بها قد يطعن في ثقتهم بنفسهم. كما أن مقارنة الطفل بأقرانه أو إخوته المتفوقين عليه قد يؤدي إلى انسحاب الطفل، وعدم ثقته بنفسه. لذلك يجب على الأهل تجنب استخدام الوسائل السلبية السابقة، واستبدالها بأساليب تربوية حديثة فالتربية علم يجب تعلمه. ومن وسائل بث الثقة بالنفس عند الطفل:
  • حسن الإنصات له عندما يتكلم، وعدم مقاطعته.
  • عدم عمل شئ للطفل يستطيع عمله لنفسه مثل؛ تلبيسه ثيابه، أو إطعامه.
  • التشجيع عن طريق مدح المجهود الذي يبذله الطفل بغض النظر عن النتائج مثل قول:”إنت عملت مجهود كبير”،أو “إنت عملتها لوحدك؟!”، وهكذا. يجب التركيز على المجهود المبذول.
  1. الحرمان العاطفي وفقدان الحب: أهم ما يحتاج الطفل هو الشعور بالحب وبالأهمية. فإذا فقد أحدهما أثر عليه ذلك تأثيرًا كبيرًا. وتتولد عدة مشكلات قد تكون منها مشكلة التبول اللاإرادي، لذلك يجب أن يشعر الطفل بعلاقة قوية ودافئة مع والديه، فمن المهم جدًّا أن يكون أحد الوالدين بمثابة صديق للطفل.. يتشاركون المواقف التي مرّوا بها خلال اليوم، ويقضون وقتًا سويًّا للَّعب.
  2. أسلوب عقاب الطفل: أصبح من المعلوم اليوم وجود مدارس في التربية لا تعتمد على العقاب في تربية الأبناء، ولكن إذا أراد الأهل عقاب الطفل فهناك العديد من الضوابط حتى لا يأتي العقاب بنتيحة سلبية:
  • الضرب ليس من ضمن وسائل العقاب من الأساس (باستثناء الضرب على الصلاة في سن عشر سنوات مع ضوابط أيضًا). العبد يُقْرع بالعصا, والحر تكفيه الإشارة – الفلتان الفهمي.

وبالاضافة إلى كسر الثقة بالنفس عند الطفل، فالضرب يعلم الطفل أنه من المقبول أن أضرب والكثير من السلبيات الأخرى.

  • يجب أن يكون العقاب متناسب مع حجم الفعل، ويجب على الأهل التغافل عن بعض أخطاء الطفل، فلا يعاقب على كل خطأ أو هفوة، ولا يعاقب بشدة على الخطأ الصغير.
  • عدم إهانة الطفل مع العقاب، وعدم التهديد بسحب الحب من الطفل: “أنا مش هحبك”.
  1. التدليل الزائد: فليس معنى استخدام الرفق واللين مع الطفل أن ينشأ الطفل مُدللًا! بل يجب على المُرَبّي أن يوازن بين الحنان والحزم، وبين المنع والعطاء. فتدليل الطفل يفقده الثقة في نفسه، ويجعله يشعر أنه لا يزال صغيرًا، ويكون اعتماديًّا على غيره، ولذلك قد يتأخر في ضبط التحكم في التبول أثناء النوم.
  2. التفكك الأسري:فالتشاجر والخلاف الشديد بين الوالدين لا ينبغي أن يكون أمام الأبناء حتى لا تتأثر نفسيتهم، ويقول أحد المشايخ: “لا تخرج الخلاف مع زوجتك خارج غرفة النوم حتى لا يراه أبنائك”.

ولا بأس من الخلافات الطبيعية، ولكن لا داعي للمشاجرات العنيفة أمام الأطفال بل يجب أن يشعر الأطفال أن هناك حبًّا وودًّا بين الوالدين حتى مع وجود الخلافات. وليتعلم الأطفال مهارة حل المشكلات من مشاهدتهم الكيفية التي يحل بيها الوالدين مشاكلهما، فيجب الحذر بتقديم صورة وقدوة إيجابية للطفل.

  1. اضطرابات النوم: هناك بعض الأشياء التي يجب على الأهل تجنبها للطفل حتى لا يشعر باضطراب أثناء النوم فيتسبب في التبول اللاإرادي، ومن أهمها:
  • عدم تعويد الطفل على النوم بطريقة محددة مثل؛ النوم في الأرجوحة، أو على أصوات محددة، أو أي عادة مخصوصة للنوم بل يجب تعويد الأطفال على النوم بدون مساعدة.
  • عدم ترك الطفل ينام في وضع غير مريح مثل؛ الظلام الشديد، أو الحر الشديد، أو في تيار هواء قوي.
  • تجنب القصص المرعبة وتخويف الطفل، وخصوصًا قبل النوم.
  • الاتزان في ضبط مواعيد النوم. فلا ينبغي السماح للأطفال بالسهر لوقتٍ متأخر، وفي نفس الوقت عدم التعَنُّت في تحديد وقت محدد للنوم بحيث لا يسمح للطفل البقاء مستيقظًا بعده ولو لربع أو نصف ساعة، بل يجب أن يكون هناك مرونة لدى الأم. كما يجب إعطاء تنبيه للطفل قبل وقت النوم بوقتٍ كافٍ حتى يبدأ نفسيًّا في التهيّؤ لاقتراب موعد النوم ويقوم بالانتهاء من اللعب.

والخلاصة.. أن الحياة المنزلية المتوترة -خصوصًا إذا كان الوالدان في صراع ونزاع دائم- قد يسبب التبول اللاإرادي لدى الأطفال. كما أن التغييرات الكبيرة مثل؛ بدء الطفل الذهاب إلى المدرسة، أو وجود طفل جديد في المنزل، أو الانتقال إلى منزل جديد يمكن أيضًا أن يسبب التبول اللاإرادي. ويصاب الأطفال الذين يتعرضون للإيذاء الجسدي أو الجنسي أحيانًا بالتبول اللاإرادي.

 

ما هي الأسباب البيولوجية (مرضية) للتبول اللاإرادي؟

هناك بعض الأسباب المرضية التي تتسبب في التبول اللاإرادي والتي تستدعي الذهاب الي الطبيب للفحص و العلاج مثل:

  1. وجود بعض التشوُّهات الخلقية في المثانة وباقي الجهاز البولي.
  2. ضعف جدار المثانة، أو صغر حجمها عن الحجم الطبيعي.
  3. ضيق في مجرى ومخرج البول.
  4. التهابات بالمسالك البولية وخاصةً المثانة.
  5. وجود تشوُّهات في العمود الفقري (حالات قليلة)، وفي هذه الحالة يكون التبول اللاإرادي ليلًا ونهارًا في النوم واليقظة.
  6. سوء التغذية والأنيميا.
  7. الإصابة ببعض الديدان مثل؛ البلهارسيا، والإنكلستوما.
  8. سوء الهضم والامتصاص.
  9. مرض السكر في الأطفال.
  10. نوبات السكر لدى الأطفال.
  11. نوبات الصرع عند الأطفال.

وقد يقوم الطبيب المعالج بطلب التحاليل الآتية من الطفل:

  • صورة دم كاملة.
  • تحليل بول كامل.
  • تحليل بُراز كامل.

وقد يقوم الطبيب بطلب بعض الأشعات والفحوصات الأخرى.

 

فريق عمل مج لاتيه

 

المصادر:

كتاب مشكلة تؤرق أطفالنا التبول اللاإرادي الأسباب و الجديد في العلاج للدكتور حسن فكري منصور.

اها بيرنتيج

ويب ام دي

 

photo credit: bigstock

 

مواضيع أخري اخترناها لك:

الثقة بالنفس عند الأطفال