Tags Posts tagged with "الأصدقاء"

الأصدقاء

0 2127
مراعاة مشاعر الاخرين
مراعاة مشاعر الاخرين. Photo credit: Bigstock.com
shareEmail this to someonePin on PinterestShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on Facebook

كتبت: اروي عبد العال

الإنسان .. كتلة المشاعر التي تتجسد في هيئة جسدٍ يتحرك على الأرض، تحتاج إلى مضادات حيويةٍ لقتل بكتيريا الجفاف التي خلفتها جروحٌ متناثرةٌ هنا وهناك، تلك المشاعر كالزجاج الرقيق يحتاج إلى فنٍ عند التعامل معه حتى نتجنّب أي خدش يطرأُ على سطحه ..

إليك هذه القواعد الذهبية لتساعدنا على الارتقاء إلى درجة عالية من الإحساس :

  1. غربل كلماتك الموجهة إلى الآخرين، واجعلها تدخل في دائرة (الحُسن ) ..قال تعالى : ” وَقُولُوا لِلنّاسِ حُسْنَا “*.
  2. التزم بآداب الاستئذان فهي طريقٌ لحفظ المشاعر.
  3. ضع نفسك مكان من تتعامل معه .. هل تقبل نفسُك بهذه المعاملة؟؟
  4. لا تتحدث أبدًا عن نعمة أمام محرومٍ منها.
  5. عند رفض طلب ما غلّفه بالتهذيب.
  6. كن جابرًا لخاطر من أُصيب بمصيبة.
  7. الابتسامة.. الابتسامة.. الابتسامة، وتذكر الحديث الشريف:” تبسمك في وجه أخيك صدقة”.
  8. اعتذر إن أخطأت، ذلك الاعتذار يمحو الآثار السلبية من صدر من أخطأت بحقه.
  9. ابتعد عن ( الأنا ).
  10. ركز على الإيجابيات أكثر من السلبيات.
  11. نادِ الناس بأحب الأسماء إليهم.
  12. درب نفسك على أدب التغافل عن هفوات الآخرين.
  13. آداب النصح ..ضعها نصب عينيك (سرية، مغلّفة، غير مباشرة ).

وتذكر: تحدث بعمق، أطلب بأدب، امزح بذوق، اعتذر بصدق، انصح بلطف، انظر بابتسامة، ارفض بتهذيب، أصغ باهتمام.

هذه القواعد تنطبق على الأسوياء، أما غير ذلك فلهم طرق أخرى للمعالجة الفردية لا يتسع المجال لذكرها.

قد تكون هذه القواعد مكتسبة لدى البعض منا، وقد لا تكون كذلك، لذا فإننا نظل بحاجة مُلحّة لرقابة ذاتية على ما يصدر منا حتى نصل إلى أعلى درجات الرقي في مراعاة المشاعر.

 

أنواع الأمهات علي جروبات الواتس اب
أنواع الأمهات علي جروبات الواتس اب Photo credit: Bigstock
shareEmail this to someonePin on PinterestShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on Facebook

كتبت رضوي الحماقي:

 

في جروب الواتس اب بتاع مدرسة أولادك هتلاقي 10 أنواع مختلفة من الأمهات:

١- الأم المتوترة: وديه أول ما تبدأ أو تشترك في الحوار تلاقي التليفون عمال يرن يرن ورا بعض ورا بعض من كتر الأسئله اللي بتفضل تسألها . فتلاقي مثلا الحوار كالأتي :

 

بنات هو الولاد مرجعوش انهارده بواجب؟ اصل ابني رجع من غير واجب وعماله اسألوا اخت واجب بيقولي لأ بس انا عايزه اتأكد ..(و بعد بالضبط ٢٠ ثانيه)… بنات ممكن حد يرد عليا….الموضوع ده مهم اوي…..انا عايزة اتأكد من موضوع الواجب…أصل اشمعني يعني يرجع انهارده من غير واجب…انا شاكه انه نسيه في المدرسة و مش عايز يقولي …(و بعد ٢٠ ثانية كمان من غير رد)….بنات ، حد شاف المسچ بتاعتي ….انا مش عارفة أعمل ايه….بفكر أكلم حد من المدرسة و أسألة …أنا سألت ابني تاني و بيقولي برده مفيش واجب ….و بعدين بصيت علي كراستة لقيت فعلا مفيش حاجة…هو ولادكوا برده كده نفس الكلام…ولا انا أبني اللي مختلف ….( و بعد ٢٠ ثانية كمان )…طب حد فيكوا فاضي أكلمه أسألة علي الموضوع ده…..اصل انا خايفة يدونا واجبات أكتر بكره….الواحد كده مش هيلحق يخلص بكرة كل الواجبات …..و بعدين ده نظام جديد ولا ايه …..بنات حد هنا يرد عليا ؟ …انا غالبا هكلم حد من المدرسه بقي ….و بعدين هما لما يغيروا حاجة يقولولنا بدل مانقلق كده …بحد المدرسه ديه عجيبة….مش أول مره يعملوا كده ….والنبي حد يرد عليا لحسن بدأت أتوتر …

فتلاقي بقي ان في خلال دقيقة تقريبا في يجي ٣٠ رسالة اتبعتوا و الواحد حتي مش لاحق يرد علي السؤال من كتر التوتر اللي الواحد بقي فيه و غالبآ من كتر الواحد مابيتغاظ من الرسايل كلها برده مبيردش .

 

٢- الأم اللي في اللالا لاند: ودي الأم الرايقة اللي عايشة في عالم تاني ، فتلاقيها أخر من يعلم أي حاجة و تلاقيها بتسأل اسئله بديهيه جدا ، فمثلا تلاقي انها ممكن تبقي ناسية ان الولاد عندهم رحلة و بعد اليوم الدراسي تلاقيها داخلة علي الجروب:

” بنات ،انا ابني بيقولي انه راح رحلة انهارده ، هو الولاد كان عندهم رحلة ؟ مش دي كانت المفروض الأسبوع الجاي؟”

طبعا المدرسة بتبقي قايلة و باعتة و كل حاجة بس غالبا بتبقي نسيت أو سقطت . ساعات ممكن تبقي الأم العاملة اللي غصب عنهاالأيام و الأسابيع بيدخلوا في بعض فتلاقيها نسيت المواعيد أو ممكن تبقي الأم اللي عندها ولاد كتير فبتبقي يا حرام مش ملاحقة تشترك في كل حوارات الواتس أب أو مواعيد ولادها دخلوا في بعض فممكن بسهولة تسقط حاجات كتير .و يا سلام بقي لو كانت الميكس بتاع انها عندها ولاد كتير و بتشتغل كمان ، دي غالبا بقية الأمهات بيتعاطفوامعاها من كتر ماهي مطحونة و تلاقيهم كل ما يبقي في حاجة جديدة ، يبعتولها هي مخصوص عشان يتأكدوا انها عرفت.

 

٣- الأم المعترضة أو الأم الشكاية: و هي الأم اللي علطول معترضة علي كل حاجة و تلاقيها علطول في المدرسة بتشتكي من حاجات كتيرة . و طبعا لأن نظام التعليم عندنا في مصر مليان مشاكل ، فبيقي عندها مواضيع كتيرة أوي تعترض عليها ..و غالبا بتبقي هي مترأسة أي مشكلة و تلاقيها في الاجتماعات بتكلم و تعترض طول الوقت .  فتلاقيها كل أسبوع تقريبا علي الجروب بتعرض مشكلة مختلفة يأما عن مستوي المدرسيين أو الباصات أو الكانتين … الخ و تلاقيها عماله تناقش حلول و إزاي نحل الموضوع أو ازاي نشتكي في المدرسة . و دايما لو حصل مشكلة مع أي أم بتكلمها علطول تاخد رأيها تعمل ايه مع المدرسة أو تصدرها هي عشان تحل المشكلة.

 

٤- الأم الحساسة: وديه من أصعب أنواع الأمهات لأن هي دايمآ بتبقي مقتنعة ان أي حوار بيبقي عليها أو علي ولادها و ان كل الامهات مش بيحبوها او مستقصدنها عشان كده تلاقيها بتقفش كتير و ساعات كتير بعد أي حوار تتقمص و تخرج من الجروب و بعدين تلاقيها رجعت تاني بعد فترة .

٥- الأم الفرفوشة: وهي الأم الاجتماعية الظريفة ، كل الناس بتحبها و بتشارك في كل الحوارات وتلاقيها تدخل الحوار تفضل توزع سلامات و تبعت إيموشينز من بتوع الواتس اب لكل الناس . علي طول تبقي فاكرة كل أعياد الميلاد و أول واحده تبعت التهاني في الأعياد.الأم ديه صراحة بيقي وجودها في الجروب مهم اوي عشان بتضفي بهجة كدة للجروب .

 

٦- الأم بتاعت البيزنس: و هي الأم اللي بيبقي عندها البيزنس بتاعها أو مشتركة في شركات للتسويق زي أوريفلام مثلآ ، فتلاقيها ان معظم علاقتها مع الجروب انها بتبعت صور و حاجات كتير عشان الناس تشتري منها. و ساعات الأمهات دول فعلا بيبعتوا حاجات حلوه فغالبا بتبقي من إحدي الأسباب اللي بتخلي المساحة اللي علي موبايل الواحد تتملي في خلال أيام من كتر الصور اللي بتبعتها او ان مرتب الواحد يخلص برده خلال أيام من كتر الحاجات اللي بيشتريها منها .

 

٧- الأم اللي عندها ولاد كتير: ، و ديه غاليا بتلاقيها مشتركة في يجي ٣٠ واتس جروب و كلهم بيكلموا في نفس الوقت و بيبقي مطالب منها انها تشترك في كله و تركز في كل الكلام . عشان كده عادي اوي انك تلاقيها بعته حاجات ملهاش أي علاقة في الجروب و غالبا كان بيبقي قصدها تبعتوا لجروب تاني . الأم ديه غالبا بتبقي عايزه ترمي الموبايل بتاعها من البلكونة أخر كل يوم من كتر ما بتبقي استنفزت من الحوارات خلال اليوم .

 

٨- الأم الخبرة: وهي غالبا بيبقي برده عندها ولاد كتير فكل الاسئلة اللي بقية الأمهات بتسألها بالنسبه ليها سهله جدآ و عدت عليها قبل كدة .فتلاقي كل الناس عماله تسأل و متلخبطة و مش عارفة حاجة و تلاقيها في الأخر دخلت هي ردت بالإجابة المفيدة اللي من الأخر . و تلاقيها بقي عندها معلومات عن مستوي المدرسيين و الامتحانات بتيجي ازاي و الواجبات تتعمل ازاي . و صراحة بيبقي الجروب كله معتمد عليها في كل حاجة و بالنسبه ليهم هي المرجع الأول و الأخير .

 

٩- الأم المتشائمة: وهي اللي علطول شايفة الدنيا سوده ، وان كل حاجة وحشة . فتلاقيها لما بتدخل في معظم الحوارات بتقلب سواد . علطول بتبقي خايفة و متوقعة الأسوأ ، اللي هو الأمتحانات هتيجي صعبة ، اولادي مش هينجحوا ، المدرسة هتسقط الولاد . و مهما بقية الأمهات يحاولوا يهدوا فيها و يطمنوها بس هي غالبا بتبقي مصرة علي موقفها و بتبقي شايفه كل حاجة صعبة و غلط.

 

١٠- الأم منظمة الخروجات: وهي الأم اللي علطول تفضل تقترح في خروجات للولاد و تلاقيها بتظبط أخر يوم دراسة الولاد يخرجوا فين و لو في أي مكان جديد فتح تلاقيها عمالة تشجع الأمهات انهم يخرجوا الولاد فيه . وفي يوم الخروجة تلاقيها عماله تصور صور كتير للولاد و بعد كده تبعتها للجروب و تحطها علي الفيس بوك .

 

مواضيع أخري اخترناها لك:

نصائح لتنظيم الوقت للمرأة العاملة وربة المنزل

 

 

صاحبتي قلعت الحجاب
صاحبتي قلعت الحجاب photo credit: flickr/lydia-shi
shareEmail this to someonePin on PinterestShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on Facebook

 

كتبت نرمين زكي:

كتير منا أو كلنا تقريبا يعرف حد من أصحابه قلع الحجاب … النقطة الي هتكلم فيها هنا هي إزاي أتعامل مع الموقف من غير ما أجرح حد أو أخسر حد.

 

أولا: عندي ليكي سؤال، لما صحابتك قلعت الحجاب… أنت زعلانه منها ليه؟؟ أنت بتفكري في إجابه ؟؟؟ !!!…. أنت زعلانه منها ليه أصلا؟ أنت زعلانه عشانها … مش منها خالص.

دي مهمة جدا لأن الي أدامك خاصة لو صاحبتك دي قريبة منك ممكن تحس جدا أنك أنت زعلانة منها…بس الحقيقة أنه لا… أنتي زعلانة عشانها مش منها خالص, أنا شايفة إن الشعور ده مهم أوي يوصل صح!

 

ثانيا:  شعور تاني برضو مطلوب منك … أنك تحسسيها أنك صاحبتي و أنك هتفضلي صاحبتي و حبيبتي مهما حصل. أعتقد الحاجة الوحيدة الي ممكن تخليني أبعد عن صديقتي أنها تكون بتشجعني على حاجة غلط. أنا فعلا بستغرب لما واحدة أول ما تسمع الخبر تبعد احتياطي!…. ليه ؟ أرجوكي متعمليش كدة…

 

ثالثا: وأنتوا بتتعاملوا عادي أمدحيها و فكريها أنها أول واحدة حفظت سورة البقرة وأول واحدة خدتك معاها درس التجويد وأول واحدة روحتي صليتي التهجد معاها وأول واحدة جابتلك طرحة هدية لما أنت اتحجبتي!

 

هي مسابتش الدين صدقيني هي خدت قرار غلط لكن أقسملك إن في منهم مش ييتغيروا من جوا هي لسه بتحب ربنا و مش عايزة تسيب الطريق بتاعه أرجوكي ساعديها و أوعي تحبطيها و تغلطي و تفهميها إن كدة خلاص … لا مش خلاص و العبرة بالخواتيم.

 

رابعا: الله عز و جل بس هو من يعلم مين أحسن و مين قلبه أطهر أرجوكي بلاش طريقة الكلام الي فيها فوقية دي بتجرح و بتخلي الناس تبعد و أنت أكيد مش عايزة كدة.

 

خامسا: ليس عليك إلا البلاغ و التذكرة يعني ربنا وصانا ننصح بلطف و ابتسامة و نذكر بعض وارد جدا انها متغيرش رأيها … أنت مش بتعملي كده عشان هي تسمع كلامك, أنت بتذكريها وبس بتذكريها عشان أنت ببساطة بتحبيها! ….

 

مواضيع أخري اخترناها لك:

!علمتني صحبتي

 

 

ابني بينضرب - التنمر
ابني بينضرب - التنمر
shareEmail this to someonePin on PinterestShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on Facebook

مشهد 1 : نهاري خارجي

في وقت الاستراحة البريك الابن يتعرض للضرب على يد أحد زملائه الأكبر منه وفي النهاية يضطر أن يعطيه مصروفه ليتركه يمضي في سلام  ..

 

مشهد 2:  نهاري داخلي

قبل دخول المدرس الفصل.. أربعة من زملاء الابن يتقاذفون حقيبته فيما بينهم وهو في المنتصف لاحيلة له  ساخرين منه ومن طريقته في الكلام وتفوقه في الرد على أسئلة المدرسين…

 

مشهد 3 :  ليلي داخلي

الأم :حبيبي رتب شنطتك واستعد للنوم علشان تصحى بدري للمدرسة..

الابن : مش عايز أروح…

الأم  :ازاي يا حبيبي؟!.. يلا بلاش دلع كل ده علشان امتحان بكرة…

الابن : أنا مش عايز أروح المدرسة دي تاني.. أنا بكره المدرسة!

الأم :الموضوع ده مافيهوش نقاش يلا أتفضل على أوضتك..

 

…يذهب الابن لحجرته ولا يفكر إلا في شريط المضايقات الذي سيتعرض له مجددا في الغد يجثم علي صدره كأنه حجر ثقيل لايستطيع ازاحته ولا أحد يستطيع…

 

التنمر,  قد يبدو وقع تلك الكلمة غريب وغير مألوف على أذن الكثير منا ،الا ان الناظرالى الكثير من بيوتنا يجد أن أحد أفراده على الأقل قد وقع  فريسة لمتنمر أو أكثر في مرحلة ما من مراحل حياته …بالرغم من التناقض الحاصل بين شيوع الفعل وغياب المفهوم في مجتمعاتنا العربية ، تجد أن الغرب رصد تلك المشكلة الاجتماعية bullying  ووضعها في اطار جعل المفهوم أكثر انتشارا محاولا وضع خطوات للحد من تلك الظاهرة التي قد تدفع بعض المراهقين للانتحار وغالبا ما تترك بصمتها على الطفل أو المراهق لتنتقص من احساسه بقيمته وثقته بنفسه وربما تؤثر على مستقبله وتغير مجرى حياته …

 

قد يري البعض أن التنمر يرتبط ببيئات وأوساط اجتماعية فقيرة فقط  أو ربما يكون ضحية التنمر شخص من ذوي القدرات المحدودة أو صاحب هيئة معينة تجعله عرضة لمثل هذه المضايقات إلا أن هذا الكلام ليس صحيحا بالكلية او بالأحري هو جزء من الحقيقة… فالتنمر كسلوك شخصي لا يرتبط بمستوي اجتماعي معين إذ أنه يعتمد  بالأساس علي التكوين النفسي للمتنمر والظروف التي تدفعه الي مثل هذا السلوك ولا ينفي ذلك ازدياد الظاهرة في الأوساط الفقيرة.. وللتنمر صور وأشكال كثيرة ولا يقتصر علي الإيذاء والعنف البدني بل يتدرج من السخرية والإيذاء اللفظي مرورا بالتهديد والابتزاز حتي يصل الي العنف البدني الذي قد يصل الي حد التسبب بعاهات واصابات بالغة نتيجة غياب الرقابة.

قد يتصور الكثيرين أن الذي يتعرض للإهانة والضرب هو الضحية الوحيدة إلا أن واقع الأمر أن المتنمر في الأصل هو ضحية لظروف اجتماعية وأسرية وبيئية أوصلته لهذه المرحلة التي تخطى فيها اذاه الي أخرين من زملائه وابناء الحي الذي يقطن فيه… من هنا كان الحل لظاهرة التنمر يكمن في العمل علي علاج الطرفين المتنمر والضحية..

وهو دور يجب ان تقوم به أسر المتنمرين وضحايا التنمر بالتعاون مع المؤسسات الاجتماعية من المدرسة ونحوها في اطار مجتمع حريص علي حل مشاكل ابنائه.

 

ويبقي السؤال ماذا أفعل إذا وقع أحد ابنائي ضحية للتنمر؟..

في البداية لإدراك حجم المشكلة يجب عليكي سماع الوقائع كاملة بعيدا عن الستنتاجات والبحث عن أسباب لمثل هذا السلوك  .

  • اشعري ابنك بدعمك المطلق له في مواجهة التنمر وعدم لومه علي أي تصرف ربما ترين فيه تخاذل او اذعان من جانبه.
  • الوقوف علي النقاط التي يستعملها المتنمر ضد ابنك وبث الثقة في نفسه بأسباب حقيقية وصفات أصيلة موجودة فيه   واياكي واستخدام المبالغة في مدحه لأن ذلك يشعره أنك منفصلة عن واقع وحقيقة المشكلة مما يدفعه لإقصائك حتى لا تصبحي عنصر ضغط اضافي.
  • إذا كان التنمر لا يصل لمرحلة الايذاء البدني فان بعض التدريبات النفسية المتدرجة تساعد ابنك علي مواجهة المتنمر ويمكنك مساعدته بتمثيل دور المتنمر وتدريبه علي ما يجب قوله أو رد فعله وكل ذلك بدون ضغط من تجاهك..
  • اللجوء للمدرسة للتواصل مع ذوي المتنمر ومحاولة مساعدته وتقويمه سلوكيا…

 

وفي النهاية يبقي التنمر كسلوك له تواجد مجتمعي حقيقة لا يمكن انكارها ولا تجاهلها وليست حكرا علي مرحلة سنية معينة بل ربما يعاني منها البالغين من بعض زملاء العمل وكأم لاتستطيعين توفير الحماية الكاملة لابنك أو التحكم فيما يتعرض له طوال الوقت أو بمعنى آخر لا يمكنك أن تحاربي معاركه  بدلا عنه لكن ما تستطيعين فعله بالتأكيد هو دعمه وبناء شخصيته بشكل يجعله قادر علي مواجهة هذه المواقف في اي مرحلة من مراحل حياته.

 

نهي حجاب

 

مواضيع أخري اخترناها لك:

ابني متأخر دارسيا!

أنا وبنتي وواجب العربي

 

photo credit: Bigstock