Tags Posts tagged with "أساسيات الزواج"

أساسيات الزواج

Photo credit: Bigstock.com
shareEmail this to someonePin on PinterestShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on Facebook

كتبت د.ساره محمد (استشاري أسري):

 

شريك حياتك جزء من حياتك مش حياتك كلها .. مقولة سمعناها كثيرا الفترة

الأخيرة، ورغم صحة المقولة إلا أنها زادت الطين بلة فى كثير من البيوت، لأن الكثيرات ممن قرأنها تعاملن معها ومع مفهوم الاستقلال العاطفى بشكل عام بشئ من الانتقام للنفس؛ ترى أن زوجها يتمتع بالحرية ولديه الكثير من السلطات والصلاحيات، أو ربما تشعر أنها أحبته أكثر مما يستحق وتشعر بجرح في كرامتها وتريد أن تثأر لها.

هناك دائما سبب خفى وراء هذا التطبيق الخاطئ لهذه المقولة ، أنتِ بحاجة إلى البحث عن أسبابك الخاصة، ولتصلي إليها فأنتِ بحاجة للوعي بتصرفاتك والسيطرة على غضبك المكبوت تجاه زوجك. قد تكون الأسباب أشياء صغيرة لكنك فى أمسّ الحاجه لها، ولعلها أشياء كبيرة تشعرين أنك لست بالقوة الكافية لتعبرى عن غضبك منها.

دعينى أتفق معك .. نعم الزوج ليس كل حياتك لكن يجب أن نكون أكثر صراحة ونعترف أنه جزء مهم منها، هو أيضا بحاجة لأن يشعر أنه على قائمة أولوياتك.

 

دعينا نرى الصورة من وجهة نظره .. إنه يخرج للعمل ويسعى لتوفير حياة كريمة لك ولأبنائكما ثم يعود ليجدك توصلين له وبكل وسيلة أنك سعيدة بدونه وأنك قادرة على الاستغناء عنه مع أول خلاف يشتعل بينكما، أومع ذكر قصة إحدى القريبات التي ظلمها زوجها فتنهالين على الجنس الذكورى بالسباب والشتائم! إن زوجك يشعر بأنه جزء من هذا العالم الذكورى .. لذلك سيتضرر من هذا الكلام ليقابل كلماتك بهجوم عليكِ مسلطا الضوء على جينات النكد الأنثوية!

 

لعلك أيضا تُشعريه بأنك لست مضطرة لكسب رضاه أو أن إخوتك هم أقرب لكِ منه، أو أنه ليس زوجا مميزا كما كنت تظنين .. وغيرها الكثير من الرسائل التى تشعره بأنه شخص غير محبوب بما يكفى، فيشعر بخيبة الأمل، فليس هذا ما كان يتمناه، إنكِ لاتدرين ما يفعله من أجلك خلف الكواليس، أليس من الممكن أن يكون قد عرض عليه أحد أصدقاء السوء رقم فتاة ولكنه خيب أمله بالرفض اتقاءً لله فيكِ؟! أو لعله أحرج إحداهن لأنك تسكنين فى قلبه؟!

يتذكر ذلك وهو جالس أمامك يشعر بخيبة الأمل فتنشأ الخلافات بدون أسباب معقولة فقط لأن كلا منكما لا يشعر بالأمان مع الآخر.

 

هذا الكلام ليس دعوة لأن تفنى حياتك وتوقفى سعادتك ولا لأن تقبلى الإهانة، بل إنني أنصحك أن تتحلى بالحكمة وتطبقى المقولة بشكلها الصحيح، فحين نقول أن زوجك جزء من حياتك فإنه يشبع لك احتياجات عاطفية ونفسية يتفرد بها، ولعله لذلك جعل الله الزواج سكنا وراحة.

ولكن لازل عليكِ تلبية باقى احتياجاتك فأين نصيبك من تغذية سليمة ووزن يساعدك على ممارسة حياة طبيعية؟ كذلك احتياجاتك الروحية في عبادتك لله وتلاوتك للقرآن والتخلق بأحسن الأخلاق، وأيضا احتياجاتك العقلية من تنشيط الذاكرة والاهتمام بالثقافة العامة وتنمية مهاراتك وممارسة هواياتك.

فعليكِ أن تعتني بنفسك في كافة الجوانب، وألا تضعي كل جهدك في جانب واحد مَهمَا كان مُهمّا ، وصدقينى هذا التوازن سيحيطكِ بهالة من الجاذبية والراحة النفسية.

 

ونصيحتى لكِ اهتمى بنفسك واعتنى بها وحين تلتقين بزوجك اقضى معه وقتا طيبا يملؤه الحب.

تحياتى

 

الزواج عن حب أم جواز الصالونات
الزواج عن حب أم جواز الصالونات Photo credit: Bigstock
shareEmail this to someonePin on PinterestShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on Facebook

كتبت:آيه محمد

يا تري ليه مقوله ان الجواز عن حب مش بيستمر؟!

منتشرة ، طيب الجواز عن حب و لا جواز الصالونات هو الي ليه مستقبل أكبر في الاستمرارية؟

معظم الاّراء في الموضوع دا كانت في صالح جواز الصالونات رغم إن معظم الشباب بيحلموا بجواز عن حب و يقلدوا معظم “الكابلز” الي منتشرين علي السوشيل ميديا اليومين دول  لكن الواقع في معظم الحالات بيبقي غير كدا خالص و موضوع الإرتباط يبدأ لما الأم تروح فرح بنت خالة جارة واحدة صاحبتها و تبدأ بمهمتها الرئيسية في البحث عن عروسه لابنها و تسأل عن بنت فلانة وفلانة وبالفعل تنجح في مهمتها وتختار العروسة المناسبة من وجهة نظرها و تاخد ابنها علشان يشوفها و لما البنت و أهلها يلاقوا إن العريس مناسب و في الصفات الأساسية الي أكيد مش بيبقي عليها اختلاف زي متدين و ابن ناس و أخلاقه كويسه ، بعد كام شهر يتخطبوا و يتجوزوا و طبعاً خلال الفترة دي البنت بتسمع أشهر المقولات من ستات العيلة “الحب بيبجي بعد الجواز يا حبيبتي”  والي غالبا اسمها الأدق هو “عّشرة” .و تبدأ الحياة الروتينة و السيناريو المتوقع جدا من جواز الصالونات شغل ، مدارس،  ضغط ، مشاكل و ملل طيب لو نفس الاتنين الي أتجوزوا دول كانوا بيبحبوا بعض كانت الحياة ممكن تختلف؟

 

الرأي التاني كان بيقول..

الاكيد ان معظم الشباب بيحلموا بالاستقرار و يتجوزوا الي بيحبوهم،فمثلا، لما ولد يشوف بنت زميلته في الجامعه او في الشغل او قابلها صدفه في اي مكان و يحس نحيتها انها شدته خطفت قلبه و قتها بيقرر بانها  هي دي البنت الي لازم يكمل حياته معاها و تبقي ام ولاده و يبدأ يعمل  كل حاجه يقدر عليها علشان تقول “قبلت الزواج منك”

 

بس الي بيهدد استمرار الجوزات دي هو   إن “العشم” بيبقي بزيادة أوي بين أي اتنين بيحبوا بعض والأحلام الوردية هي الي بتاخد المساحه الأكبر من تفكيرهم في فترة الإرتباط و الخطوبة جو الدباديب و إنكم بعد الجواز هتلعبوا بلايستيشن و تخرجوا أو تسافروا كل ويك اند دا مش بيبقي حقيقي معظم الوقت.

 

لو فكرنا بالمنطق و العقل شويه هتلاقوا إن الحب دا من أهم الأسباب الي تخلي الواحد أو الوحدة يفكروا يتجوزوا أصلاً بس دا لوحده مش بيبني حياة الجواز يعني مسؤلية ومواعين وغسيل وطبخ وبعد فترة هيبقي في مسؤلية أطفال ومشاكل، بس مفيش حد كامل ، لما تتجوزي واحد ويغير الصفات الوحشة الي فيه علشان بيحبك دا بيفرق و نفس الوضع مع البنت لما تغير صفه فيها علشان الي بتحبه دول بعد كده بيبقي عندهم تصالح مع النفس و بيكونوا أسره سويّه نفسياً ،هما بيغيروا من نفسهم علشان الحب مش علشان لازم يعملوا كدا، ولازم يبقي في شويه منطق و عقلانيه جنب كل المشاعر الحلوة والأحلام الوردية يعني تعامل معاها علي أساس انها إنسانه طبيعيه هتتعب و تتعصب و تدلع و تضحك و تزن مش طول الوقت هتقدر تطلع مشاعر حب و بس.

 

انتي كمان تعاملي معاه علي أساس انه إنسان عادي عنده ضغوطه في الشغل و مشاكله و صاحبه اكيد ، فمتتعمليش معاه علي أساس انه سوبرمان و هيعشيكي في باريس كل خميس مثلاً هيبقي عصبي ساعات و هيبقي لطيف و دمه خفيف أوقات تانيه مش هيبقي طايق نفسه و علي الرغم من ان عدد الجوازات الي عن حب الي مازالت مستمرة قليلة الا انهم قدروا يتماشوا مع الواقع و يكملوا حلمهم مع بعض..

 

الفكرة كلها ازاي نفكر صح و نتعامل مع الحب صح فنوصل لأسرة مبنيه صح و عندها استقرار نفسي أسرة سوية و مجتمع سويّ و مش معني كده إن جوازات الصالونات ناجح ديماً لان كل علاقه ليها مميزات وعيوب و كله بيبقي متوقف علي درجة وعي واستيعاب الطرفين لمعني “نبني حياة”…

 

أساسيات الزواج الناجح
أساسيات الزواج الناجح Photo credit: bigstock.com
shareEmail this to someonePin on PinterestShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on Facebook

كتبت نورا كمال:
عاوزة أقول أن مفيش حد مش بيغلط، بس الفكرة نتعلم من أخطائنا ونحاول نصلح منستسلمش … أنا شخصيا عكيت كتير 🙂  لحد ما وصلت للقناعات دى، وأحيانا لحد دلوقت بتصرف بطريقة أندم عليها أو لما أهدى أقول كنت المفروض عملت كذا ، احنا بشر .. ومع الضغوط سهل نغلط بس إن الله يحب التوابين ، يعنى متستسلميش لفكرة أنه خلاص اتجوزنا من فترة والعلاقة بقت فيها فتور عادى.

الجواز مش كله سعادة ولا حد سعيد على طول احنا مش فى الجنة … بس أهم حاجه لنجاح الزواج الحوار ثم الحوار … القمرات اللى لسه هيتجوزوا اتكلمى مع خطيبك أنكم تحطوا أساسيات لزواجكم تلتزموا بيها زى:
1-الاحترام المتبادل .
2-عدم ذكر الطلاق نهائيا فى أى خلاف أو التهديد بيه من أى من الطرفين .
3-احترام بعض أدام الناس يعنى تديله برستيج وهو كمان يديلك برستيج خصوصا أدام الأهل .
4-بلاش التهريج الشكس بتاع هتجوز عليكي، قوليله دا غير مقبول لأنى ميصحش لو انت غلطت أو عملت حاجه مش عجبانى أقولك أنا هطلق وادور على واحد يسعدنى! ولو قالك دا هزار قوليله الهزار كلام لطيف بيسعد الطرفين يضحكهم مش تهديد أو عدم تقدير لشريكة حياتك اللى بتحبك …
طيب اللى متجوزة ومحطتش rules من الأول !!! عادى تقوله مش هتلاقي حد يحبك زى ما أنا بحبك … دايما لو عاوزة تكسبي خلى لسانك حلو الرجاله كائنات سمعية … علشان كده أحيانا تلاقي واحد معجب بواحدة مافيهاش نص صفات زوجته بس هى سمعته اللى عاوز يسمعه .
دا ينقلنا لنقطة جديدة

إياكم والحب المشروط!
حبيه على بعضه خديه package يعنى بلاش بحبك بس لولا العصبية .. بحبك بس … حتى لو مش بتقوليها له مجرد إحساسك أن دى حاجة مش متقبلاها وبتقاوميها هيوصل له الإحساس ده… فى مقولة حلوة أوى بتقول إن الجواز الناجح لا يبنى على اختيار الميزات المناسبة للشريك ولكن تقبل العيوب والتعايش معاها … وفى طريقة بسيطة ممكن اتباعها للتعايش مع الطبع:
مثلا هو شخص بيحب ينتقد وعينه ناقدة مش بيشوف غير اللى ناقص … تعملى ايه؟
أولا: فكرى أنه هو بيعمل كده عموما مش قاصدك انتى تحديدا هوا طبعه كده.
ثانيا: مادام عرفتى أنه طبعه مش قاصدك يبقي متزعليش ومتنتظريش رأيه وتبينى اهتمامك بتعليقاته .
ثالثا: كمان الفتى نظرة أنك بتعملى اللى تقدرى عليه ودى قدراتك وأنه هو أهم حد فى حياتك وبتحاولي تسعديه ومفيش غيره يقولك كلام حلو فيحاول ينتقي الفاظه … عارفه لو مرة جربتى بدل ما تزعلى تردى على كلامه بتفهم أو حاضر يا حبيبي أو تسكتي بس من غير ما تشيلي جواكى هترتاحى .

 

نيجى للزوج العصبي:

اوعى تردى عليه أو تزعقى وقت عصبيته، فى الغالب العصبيين قلبهم أبيض وطيبين لو سكتى خالص وبس نظرة زعل هتلاقيه جه يجر ناعم معاكى  وقتها فهميه غلطه بالراحة بس متتوقعيش أنه يتأسف، الرجاله أصلا مبتغلطش 🙂 كمان دخل يزعق قوليله صحتك يا حبيبي اهدى … وانصحيه وقت روقان أنه ليس القوى منكم بالصرعه ولكن من يملك نفسه عند الغضب كما جاء في الحديث … بينى له أنك متقبلاه لكن خايفة عليه علشان بتحبيه.

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

* هذا المقال ضمن سلسلة خفيفة ومفيدة لتصحيح ثقافتنا الزوجية والأسرية، بعيدا عن الخرافات والعادات الخاطئة والمعلومات المغلوطة.