بيت جديد

مشكلة الست بعد الزواج
مشكلة الست بعد الزواج Photo Credit: Pixabay
shareEmail this to someonePin on PinterestShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on Facebook

كتبت آمال عطية:

(الست المصرية المكعبرة, النكدية, الزنانة, الخبيثة, اللى بيتها مبهدل, الست اللى بتتحول لكائن مختلف تماما بعد الزواج, كائن طول الوقت بيصارع من أجل إثبات إنه صح, ولو حصل واثبتت ده مبتبطلش تأنيب, وغيره وغيره من صفات بتتقال عليها فى عالم الرجال لما بيتلموا على بعض ويقارنوها بأي جنسية تانية).
أنا هنا مش علشان أدافع أو أثبت حاجة مختلفة, أنا هنا علشان نقعد قعدة مصارحة بيننا وبين نفسنا كستات مصريات, ونتناقش ليه الفكرة العامة دى عننا, وللأسف في نسبة كبيرة من الصفات دى موجودة فى بعض الستات , علشان نكون واقعيين ونحل المشكلة من جذورها.
والسؤال؟……
ايه اللى بيوصلنا لكدة برغم إن أحلامنا قبل الجواز مكنتش كده خالص, ولا كنا ناويين نكون كده أبدا.
الحقيقة لأن التخطيط للجواز لمعظمنا اقتصر على الأحلام والحياة الوردية, واقتصر على رسم صورة مثالية للحياة مع الشريك وهى مش حقيقية, وساعد فى كدة الإعلام طبعا.
لأننا متعلمناش بعد ما نطل بالأبيض وتخلص الأحلام الوردية ونتصدم بالواقع اللى مليان عيال وتمارين ودروس وكل حاجة بقت علينا هنعمل إيه, حتى اللى إتعلمت مننا ماكنتش متخيلة إن الوضع بالسوء ده فقاومت يومين ووقعت بردوا في دوامة الضغوط اللى مابترحمش.
وعلى الجانب التاني راجل بيقول (ما أمى كانت بتشتغل وبتعمل كل حاجة وعمرها ما اشتكت وكان بيتنا سعيد), ولو عملت حاجة كويسة فيعمل مش واخد باله أو يقلل منها, ولو عملت حاجة وحشة تتعلق المشانق.
وإحنا كستات بقينا تايهين فى النص وضاعت مننا نفسنا فعلا , وبقينا بنمثل إننا عايشين, ووصل بعضنا بدون مبالغة إن كره نفسه وكره اليوم اللى قرر فيه يدخل الدنيا دى, وبالتالى الكره ده سمع فى البيت كله, فبقى بيت كئيب, الخرس مفتاحه, ولو طلع صوت بيبقى فقط لللوم والتأنيب أو الشكوى أو كلام مبيجبش غير الإحباط وكره النفس أكتر .
أكيد أنا مش جاية أقلب المواجع, لكنى جاية أقولك كلمة السر فى حل الدوامة دى, كلمة السر اللى بتخلى شريك حياتك تشده واحدة غيرك ويمكن أقل جمال وذكاء منك.
كلمة السر هي ( تحقيق ذاتك ), و برغم كل الضغوط اللى إنت عارفاها وأنا عارفاها لازم تصري على تحقيقه, ومش زى ما الإعلام بيقولك تحرري وإنطلقي والهرى ده, اللى أقصده هو إن يكون ليك كيان , ماتبقيش صفر على الشمال, بس كمان بالأصول وبما يحفظ قوامته.
والسؤال اللى بتسأليه جواك دلوقتي, ليه جاية تكلميني أنا ومكلمتهوش هو برغم إنه متحمل كتير من الأسباب اللى وصلتني لكده.؟
لأنك المرأة ياصديقتي, جبلت (بضم الجيم) على تحمل الصعاب, والآلام بدون تذمر , يعنى تقدري تغيري حياتك وتتقمصي 100 شخصية.
وهنا كلمة سر تانية (كذا شخصية), وهو ده سر تجدد شبابك وحيويتك أولاً, وشباب علاقتك بشريك حياتك ثانياً.
يعنى إيه؟
يعني تكوني (مطيعة, ومتمردة, أم ,وأخت, وحبيبة, وطفلة, وأنثى, ومنظمة, ومهملة, وسيدة منزل, وسيدة أعمال, مسيطره عليه, ومتكله عليه), بالمختصر تبقى المعنى وعكسه, وذكائك الفطري يسمح بده, ولكن إعرفي الوقت المناسب لكل شخصية.
ومتخافيش مش هتتجنني, بالعكس هيظهر فى عينك لمعة نشاط وذكاء إنتي نفسك هتحبيها.

ودلوقتي جيبى أجندة وإكتبى فيها كنتي راسمة لنفسك إيه قبل الجواز؟؟ , كنتي راسمة حياتك إزاى؟؟.
إبدأى حطي خطة للوصول لأول سلمة فى حلمك ده, علشان ترجعيه لأن فى الغالب لما هتاخدي القرار ده هتلاقى مقاومة على حبة تريئة من اللى حواليكي, والحجة هتكون أنا متعودتش عليكي كده, أو إنه يخاف إنك تكوني قوية, ويكون ليكي شخصية, أيوه فى رجالة كتير كده.
واحدة هتقولي طيب أنا مكنش ليا أى أحلام غير إنى أتجوز وأخلف, وحاليا مع إنى حققت حلمي ده لكن بردوا مش مبسوطة وعندي إحباط وملل وباطلع كل ده عليه وعلى ولادي الحل إيه؟.
تمام يلا بينا نشوف الحل , بس الحل ده مش سحري, الحل ده محتاج وقت علشان تشوفي ثماره, والوقت ده محدد على حسب إرادتك فى إعادة ترميم نفسك, بس باوعدك لو نفذتيه بشكل سليم مع المتابعة المستمرة هتشوفي التأثير من أول شهر.
هنجييب أجندة وهنقسمها خمس أقسام وهنكتب عليها (أجندة إعادة ترميم الذات):-
القسم الأول:- هكتب فيه علاقتي مع ربنا وإسمه العلمي( الجانب الروحي).
القسم التاني :- علاقتي مع صحتي والاهتمام بنفسي واسمه العلمي (الجانب الصحي).
القسم التالت:- علاقتي مع أهدافي وإنجازاتي وإسمه العلمي (الجانب المهني).
القسم الرابع:- هكتب فيه علاقتي مع عيلتي وأصحابي وجيراني وإسمه العلمي (الجانب الإجتماعي).
القسم الخامس:- علاقتي مع الفلوس هل أنا وعيلتي متحقق لنا الأمان المادى ولا لأ؟ وإسمه العلمي (الجانب المادي).
وفي كل جانب من الجوانب دى أبدأ أحط تحته ا لأسئلة دى :-
أنا فين دلوقتي ؟
أنا عايزه أكون فين ؟ وفي مدة أد إيه؟
ده اللى بيسموه التخطيط, وأبدأ أحط خطة لكيفية التنفيذ وأضبط ظروفي الباقية عليها, وبعدين أنفذ اللى خططت له حالاً.
فى الأول هتلاقي صعوبة فى التنفيذ, زى ما تقولي كده هتاخدي وقت على ما تشيلي التراب من عليكي , ولو ده محصلش, أو اتشجعتي فى الاول وبعد كده وقعتي, مهما يكون الكلام رائع والكتب أروع مالوش أى لازمة الكلام, يعني إصرارك على تنفيذ الخطة بتاعتك هو الحل الرئيسي.
لما هيحصل ده هتوصلى لمرحلة فيها هتكوني واثقة من نفسك وثابته ومش هيهمك كلمة حماتك, او مامتك يا بنتى ركزي فى أولادك وبلاش التهريج ده, مش هيهمك كلمة جوزك وتريئته عليكي, لأنك محددة هدفك وعارفة النتيجة اللى هي إسعاد نفسك وبالتالي إسعاد بيتك.
بس ثواني ممكن تكوني بتشتغلي ومحققة الإتزان المهني, لكن بردوا زهقانة ونفسك تسيبي الشغل لأنه مضيع حياتك, بس كمان هو مرتبط بإتزانك المادي, تعملي إيه؟
في الحالة دى محتاجة تقعدى مع نفسك قعدة , وتقارني ما بين المميزات والعيوب فى إستمرارك فى شغلك, وإيه البدائل المتاحة اللي تخفف الضغط شوية, ومين الأشخاص اللى ممكن أفوض لهم بعض مهماتي ما عدا تربية ولادي؟
من الآخر محتاجة ترتبي أولوياتك, وتعرفي إيه اللى هتتحاسبي عليه قدام ربنا, وإن مفيش مستحيل ومفيش حاجة إسمها معنديش وقت, لكن إسمها إنتي مش بتقدري قيمة كل ثانية فى حياتك.
والقصة مش إنك تبنى ذاتك وتحقيقيه فقط بغض النظر عن الوسيلة, القصة يا صديقتى هو أنى أبنى ذات سليمة , نسبة الأمراض النفسية فيها قليلة, وبطريقة سليمة.
القصة إني أبنى ذات لمرأة ناضجة ومثقفة وحيوية وكل ده علشان مجتمعنا يقوم من تاني, فريحي نفسك وما تلوميش حد على أى حاجة لأنك فى الحقيقة إنتي كلمة السر اللى هتغير الكون.

 

آمال عطية هي كاتبة ومحاضرة فى تنمية الذات والإرشاد الأسري.

للتواصل:

https://www.facebook.com/amaal.attiah

[email protected]

01116113929

 

 

هذا المحتوي مقدم من مجموعة بيت جديد علي الفيس بوك.

 

 

كيف نتعامل مع احتياجاتنا ؟
كيف نتعامل مع احتياجاتنا ؟ Photo Credit: Pixabay
shareEmail this to someonePin on PinterestShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on Facebook

:كتب أيمن عبدالله

كي تستمر الحياة بفاعلية ..
لابد ان نعترف أن إحتياجاتنا النفسية الى الأمان والقبول غير المشروط والتشجيع والمساندة والاهتمام والتعزية والتقدير والاحترام ودفء المشاعر هى احتياجاتنا وافتقار فطرى لا يمكن انكاره او عدم تسديده بشكل صحى وفي علاقات صحية سليمة .
وأن الاعتقاد السائد او التعود النفسى على انكار مثلا هذه الاحتياجات عائد بالاصل الي تلك اللحظات الاولى التى بدأنا فيها هذه الحياة ..
فإذا كانت نشأتنا فى أسرة او مجتمع لايسمح بالتعبير عن هذه الاحتياجات و يعتبرها نقص لا يصح التعبير عنه بل يبقي داخلنا وفقط , أو ينكر ذلك كله بالصد او الإهمال فإننا نبدأ بمجموعة من الدفاعات

أولها كبت تلك الإحتياجات لعدم وجود أمان للتعبير عنها ..
ثم فقد القدرة على التعبير
وسرعان ماتنتقل الى إنكار ذلك الإحتياج داخلنا .. لنتحول إلى الشعور بالخزى لمجرد التفكير فى طلب تسديده .

إن القوة أو المتانة النفسية التى تحتاج إليها فى مواجهة صعوبات الحياة منشأها بالأصل عائد إلى قدرتنا على تسديد تلك الإحتياجات بشكل صحى ومتوازن .

ومن المهم جداً أن نستخدم ذاكرتنا التأريخية لنعود الي الماضي فننظر إلى تلك الإحتياجات
كيف كانت فى حياتى وهل تم تسددها بشكل جيد أو مقبول .. ولكن ليس للندم أو القاء اللوم على الأسرة أو المجتمع لنعيش دور الضحية ولكن للاستبصار والقبول ..
قد نشعر بالألم أو الحزن أو الغضب تجاه الماضي وقد يؤدى ذلك فى خلق قلق أو خوف علي مستقبل صحتنا النفسية
ولكننا لن نستطيع ممارسة الحياة بكفاءة عالية إلا إذا كنا على وعى بالماضى وإدراك جيد لما نحتاجه الآن.
ستظل الإحتياجات النفسية ضرورة لإستمرار الحياة فى كل مراحلها على نحو أفضل حتى نهاية العمر وعلينا أن نبدأ بالأتي :
– أن نحدد الاحتياجات المهمة لنا الآن .
– أن نتعلم كيف نفرق بين الإحتياجات والرغبات .
– أن نعبر عن تلك الإحتياجات بشكل واضح وصريح ومناسب .
– أن نتحرر من التصور الأوحد أوالصورة الوحيدة لتسديد ذلك الإحتياج .
– أن نعدد المصادر الصحية والسليمة التى نتلقي منها تلك الإحتياجات .
– أن نتحرر من ذلك الإعتقاد أن الم الصدود بعد التصريح عن الإحتياجات مؤلم ومضر جداً لانه بالحقيقة كبتها أكثر ضرراً .

 

ألقاكم بصحة نفسية .

هذا المقال جزء من سلسلة كيف نتعامل مع الاحتياجات.

.آيمن عبدالله هو مستشار أسري وتربوي ومحاضر وكاتب في الذكاء العاطفي وإدارة المشاعر ومدرب للمراهقين ومطور للمحتوي التدريبي

للتواصل:01096602633

هذا المحتوي مقدم من مجموعة بيت جديد علي الفيس بوك.

 

الحب بيروح فين بعد الجواز
الحب بيروح فين بعد الجواز Photo Credit: Pixabay
shareEmail this to someonePin on PinterestShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on Facebook

كتبت ريهام حلمي:

قعدت تفتكر افكارها الرومانسية قبل الجواز لما كانت مخطوبة .. بعد الجواز يهشيلها كل يوم لما تنام وتتعب يدخلها اوضتها .. وأنه ميستحملش يشوف دمعتها .. وانه صبح وضهر وبالليل دلع وعلى المغرب يقولها “أذكريني” … ويا سلام على حبي وحبك ..

وبعدين افتكرت الواقع!!

مرّ على جوازهم عشر سنين .. عدوا بسرعة أوي .. قعدت تفكر هى إزاى مخدتش بالها أن هى وجوزها بعدوا عن بعض كدة.. أيوة عايشين تحت سقف واحد .. مهتمين بتربية ولادهم .. وهو مش مقصر في حق ولادهم .. بس مفيش إحساس بينهم …

زحمة ترتيبات الجواز ..وبعدين لخمة أول طفل .. في تاني طفل .. في المدارس .. وهو طحنته في الشغل وتوفير مسؤوليات بيته.. كل واحد فيهم نسي التاني في ظل مسؤولياته الجديدة .. وبسبب دوره الجديد كرعاة لحياتهم الزوجية.. نسيوا أنها قبل ما يتجوزوا كان هدفهم يبقوا الأول عايشين مع بعض بحب! والمسؤوليات والأطفال بتيجي بعد كدة .. مش هما بس محور الحياة .. ازاى قدروا ينسوا إشتياقهم وحبهم .. وفرموا الحب اللي بينهم كدة

للأسف ده حال ناس كتيير .. بيتاخدوا في قطر الحياة .. وبينسوا جوهر علاقتهم سوا.. كتيير بيتصوروا أن الحب بيكمل لوحده .. محدش فاهم يعني إيه حب .. وإزاى نحافظ عليه عشان يستمر بعد الزواج ..

الحب بيحتاج رعاية ..يا إما يذبل وينتهي .. وللأسف الإعتماد على العشرة بس أنها تحافظ على الحب غلط .. لأن الجواز بمسؤولياته مبيديش مساحة اوي .. فلو كل طرف مشتغلش انه يهتم بالطرف الآخر .. هتقلب حياتهم كإتنين مالهمش علاقة ببعض، بس لازم يكملوا مع بعض..

يعني إيه حب؟

مراحل الحب تلاتة زى ما ‘هيلين فيشر’ شرحت، وهى أكتر حد اهتم يفهم أسرار الحب وكتبت فيه كتب وعملت كمان أبحاث … المرحلة الاولى والتانية هى اللي وصلتكم لقرار الجواز .. وهى اللي كل الشعر والرومانسيات بتلف حواليه في الروايات والأفلام .. لأن اول مرحلتين بيتبني الشغف بالطرف الآخر ..

المرحلة الاولى الإنجذاب.. وده بيكون سطحي (على الشكل) من أول مرة .. أو ممكن يكون انجذاب له لما تظهر صفات تشدهم… المرحلة دي بتمهد أنك تبقى مهتم تعرف أكتر عن الطرف التاني..

المرحلة التانية، الإنبهار بالعقل والتفكير والشخصية .. ودي زى ما واضح بتكون بعد الحديث والتعارف لمدة قصيرة بيحصل .. الهرمونات والنواقل العصبية عاملين شغل رهيب دلوقت معلقين الاتنين ببعض.. وأشهرهم الدوبامين، ناقل عصبي مسؤول عن شعور الإستمتاع واللذة وفي أقوال أخرى العادات الإدمانية بشكل عام 😄 … وكل ده عشان بيهيأ كل طرف للمرحلة الثالثة وهى الإرتباط …

في مرحلة الارتباط .. اللي هى مرحلة نضوج الحب واستمراره وده التطور الطبيعي مش هنقضيها رومانسيات وبس يعني 😄..

بيحصل توازن تاني في الهرمونات .. خلاص مفيش افوّرة إستمتاع .. عشان نشوف حياتنا بقى! .. أصل الحياة مش هتنفع تمشي بس بالمرحلتين الأولانيين لأن كدة محدش هيعمل اللي وراه .. فالمرحلة التالتة الغالب عليه فسيولوجياً عند الست الإحتياج للاحتواء والسكن وتقديم الرعاية والدفء ..والغالب عند الرجل ارتفاع هرمون الكفاءة واحتياجه أنه يبقى مسؤول ويحمي بيته ويرعاهم .. والتناغم ده بين الأتنين بيخلي الإرتباط أعلى وأقوى… هو محتاج أنها تكون سكن ليه بعد تعبه في الحياة .. وهى محتاجة تحس بأمان في حضنه وفي شعورها أنه شايل عنها هموم الدنيا .. بيكملوا بعض .. ودي مرحلة المودة والرحمة  

إزاى نحقق المودة والرحمة؟

تحقيق المودة والرحمة … بيحافظ على نمو الحب بين الطرفين .. ويخلق لهم السكن

المودة هى أن كل طرف يتودد للطرف التاني بأكتر حاجة بيحبها ومحتاجها … كل واحد بيقدم للتاني احتياجاته بشكل كله اهتمام ورغبة في سعادة الطرف الآخر..

اللي هو جوزي بيحب السمك، اعملوا بايدي ..مش انزل اشتريه جاهز 😄 …هى بتحب اوي تقعد في حضن جوزها وهما بيتكلموا.. ميفضلش جوزها يقولها مش وقته 😄

أما الرحمة فهى وقت الضعف والألم والمرض والمشاكل .. ساعتها لازم كل طرف ييذل جهده انه يرحم الطرف التاني ويساعده ويشيل عنه مسؤولياته ويحس بألمه ويحتويه

كيف يذبل الحب؟

المشكلة بتبدأ تظهر .. لما الراجل او الست يفوقوا كدة شوية من الضغوط .. ويلاقوا ان كل واحد فيهم انشغل في دوره في البيت والمسؤوليات ونسي يتودد للآخر .. ولما يبدأ يحصل وقعات نفسية لاى حد فيهم ويحتاح الرحمة ميلاقيش غير نقد او اتهام بتقصير الخ .. فاللي بيحصل ان كل واحد فيهم بيبعد عن التاني من غير ما يشعر .. وييدأ لا شعورياً يحس ان السكن مش متوفر خلاص … الحب مع الوقت رصيده بيخلص

ويبدأ كل واحد يحن لأول مرحلتين من الحب ويتخيل أنهم كانوا المفروض يكملوا بالشكل ده .. والوهم في التصورات … والتوقعات اللي باظت بسبب الافلام وإلزام الواقع بتوفر الرومانسية ٢٤ ساعة خلى كل واحد فيهم يشتاق انه يعيش قصة حب تانية!! رغم أن مهما عاش قصص حب هتنتهي لو لم يتم رعاية الحب .. هو كدة بيدور في حتة غلط!!

لو حصل إنك كنت مقصر في دورك كحبيب في العلاقة الزوجية .. وفاكر انها رفاهيات .. عيد النظر تاني…ابدأ بأنك تعرف بيحب ايه بالظبط .. ايه احتياجاته … وكل يوم اعمل حاجة واحدة تفرق معاه وتسعده .. لما تشوف التغيير وإزاى رسمت السعادة على وش اللي بتحبه هتحس بإنجاز وتهتم أنك تتودد له أكتر … وهتكتشف أن إهتمامك بيه بيخفف ضغوطك مش بيزوّدها زى ما كنت متصوّر

ولو كنت مقصر وقت الضعف… نقدك كتير .. سلبي أوي في إدارة الأزمات .. بتزعق .. أو بتهرب … خد قرار أنك تحتوي حبيبك وهو مضايق ..الكلام للست والراجل .. اتعلموا تسمعوا لغاية الآخر.. الستات بالذات غاوية مقاطعة 😄 .. اسمعوا كويس بانتباه … قدموا الحنان والدعم والكلمة المشجعة أو النصيحة بشكل إيجابي لو مطلوب النصيحة .. وقت المرض راعوا بعض اوي .. طبطبة وحنية مش بس إهتمام بالدواء لغاية التلطيش 😄

ساعات كل اللي واحد بيحتاجه وهو تعبان او متألم حد يحس بيه ..ويطبطب عليه ويطمنه …

طب إزاى نجدد الحب؟

بروفيسور أرثر أرون كان بيعمل بحث في كيفية وقوع الناس في الحب.. عمل تجربة انه يقعد اتنين ميعرفوش بعض سوا يعملوا تلات خطوات:

١. يتكلموا مع حد غريب تماما عنهم بشكل انتقائي
٢. يبدأوا يتكلموا عن مواضيع خاصة ‘intimate’ عن نفسهم لمدة نصف ساعة
٣. وبعدين يبصوا في عين بعض لمدة أربع دقايق من غير كلام

عملها على كذا couple .. المهم النتيجة ان في كذا couple خرج من التجربة ديه اللي كلها على بعضها ٣٤ دقيقة بيحبوا بعض واتجوزوا 😄

ودي بتحصل كتتير بيحصل ان حد يقولي معرفش إزاى اتشديت له .. وهو يقول حبيتها إزاى مش الستايل اللي بحبه .. بس عشان اتعرضوا لمواقف مشتركة بنفس الشكل حصل بينهم انجذاب وانبهار .. أصل مراية الحب عامية في اول مرحلتين 😄

من هنا نقدر نقول مع المودة والرحمة اللي شرحتهم .. زودوا وقت خاص بيكم أنتوا الأتنين كل فترة… ميعاد رومانسي 😄 تتأنتكوا كدة فيه وتلبسوا اللي على الحبل و تتكلموا فيه نص ساعة كل واحد يحكي عن نفسه بشكل حميمي للتاني وهو باصص في عينيه 😉 …

وبكدة أنتوا بتحفزوا هرمونات الإنجذاب والإنبهار أنها تتجدد تاني جواكم .. فبيحصل تجديد للجزء اللي في الحب اللي كلنا بنشتاق له … الجزء اللي بيحرك أنوثة الست وبيستدعى رجولته .. اللي بيحسس كل واحد فيهم أنه لسه مرغوب فيه .. فدفقة السعادة هتخلي الأتنين يتشحنوا شوية ويبقوا مُحفزين يكملوا في ضغط الحياة

لما نتعلم الحب صح .. ونخٙلٙص معانيه من توقعاتنا الغلط .. ونفهم أن الحب تلات مراحل .. باكيدج على بعض.. مش مرحلتين بس .. والمرحلة التالتة أجمل مرحلة عشان هى اللي بتقوي الإرتباط واللي بتلبي إحتياجات كل طرف من التاني عشان يعيش مرتاح ..

بس المهم نراعي إحساس الآخر، نهتم بحقوق وإحتياجات بعض ونجدد الحب كل شوية بمراحله كلها …

فالبيت هيبقى سكن مبني على علاقة حب حقيقية .. مش بس زوج وزوجة.. مش بس أب وأم .. إنما راجل وست عايشين جوازهم بشكل صح 

وبكدة نختم بكلام الست … يا اللي ظلمتوا الحب وقلتوا وعدتوا عليه.. قلتوا عليه .. مش عارف إيه ..  😄

#الخلاصة_العيب_فيكم_يا_فحبايبكم
#أما_الحب_يا_روحي_عليه 😄

#معنى_الحب_الحقيقي

 

ريهام حلمي هي كاتبة ومدربة متخصصة في الذكاء العاطفي وفي إدارة المشاعر المؤلمة. مستشار تربوي وأسري.

 

whatsapp: 00201099218449

Facebook:
@coachreham
@coachrehamhelmy

www.rehamhelmy.net
[email protected]

Ask:
Reham_helmy

Soundcloud:
reham helmy 8

 

هذا المحتوي مقدم من مجموعة بيت جديد علي الفيس بوك.

 

فوزي وفوزية
فوزي وفوزية Photo Credit: Pixabay
shareEmail this to someonePin on PinterestShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on Facebook

كتبت هبة السواح:

دايماً اما نتكلم عن الفرق بين الرجل والمرأة بنتكلم عن القاعدة العامة (زي ما نقول مثلا ان عموماً الرجال أطول من النساء اللي في نفس سنهم) القاعدة دي في العموم لكن هل ممكن نلاقي ست وراجل اد بعض في السن والست أطول؟ ممكن طبعا! هل ممكن نلاقي راجل بيعرف يعمل multitasking وست هي اللي مش بتعرف.. اه طبعا! لكن مش ده الغالب

الجزء الأول لحلقة فوزي وفوزية علي الساوند كلاود

الجزء الثاني لحلقة فوزي وفوزية علي الساوند كلاود

 

هبة السواح هي باحثة وكاتبة ولايف كوتش متخصصة في مجال العلاقات الأسرية وتحقيق الذات. هبة معروفة بدورتها التدريبية Living on Purpose كما تقدم ورشة عمل Soulmates الخاصة بالعلاقات الزوجية..

هذا المحتوي مقدم من مجموعة بيت جديد علي الفيس بوك.

 

الفراغ العاطفي
الفراغ العاطفي Photo Credit: Pixabay
shareEmail this to someonePin on PinterestShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on Facebook

كتب محمود نواف:

الفراغ العاطفي في الزواج مثل الماء في الحياه

انا عملت كدا زي سيرفاي بسيط لإستشارات وجلسات زوجيه لناس كتير عملتلهم .

الناس ديه عايشه في دول مختلفه مصر ( محافظات وقري ومراكز ) وناس عايشه في الخليج وناس عايشه في اوربا وكندا .

نتيجه هذا السيرفاي غريبه جدا ان اكثر من 70 % من حالات الزواج بيعانوا من قصه الفراغ العاطفي.

ياعني حوالي كل 10 حالات زواج ……8 منهم بيعانوا من الفراغ.

الفراغ العاطفي مش مرتبط بغني وفقر ولا مرتبط بدول معينه بعينها ولا مدينه او قريه ولكن للاسف معظم الازواج بيعانوا منه .

طيب خلينا نقول ايه …ياعني ايه فراغ عاطفي ؟؟

هجاوبك بحوار بسيط بين زوجين حسين ومني :-

مني : حسين ياحبييي انا عطشانه
حسين : من عنيه…راح جابلها اكل

مني : حسين ياروحي انا عطشانه
حسين : حاضر …. راح وداها مشوار عاوزاه

مني : حسين ياحبيي بقولك عطشانه
حسين : اداها فلوس علشان تشتري الي هي عاوزاه وتسكت

مني : حسين يانور عيني بقولك عطشانه
حسين : طيب حاضر بعد الماتش

مني : حسين انا محتاجه اشرب فعلا علشان مش قادره
حسين : اتنرفز وزعق….اعملك ايه …..اقطع نفسي….اكل وفلوس ومشاوير عملتلك….انا بشتغل ليل نهار علشانك … انا بيطلع عيني علشانك وعلشان ولادك .

عارف الحوار دا ايه ؟؟
دا حوار بيحصل لازواج كتير.

عارف العطش دا الي هو ايه ؟؟ الفراغ العاطفي

وعارف انا عطشانه معناها ايه ؟؟ انا محتاجه عاطفه وحنين وشوق وحب

وعارف انا عطشانه معناها ايه؟؟ انك تبصلي وتحس بيه وعينيك في عيني

وعارف عطشانه ديه معناها ايه ؟؟ انك واحشني ونفسي اتكلم معاك واطلع الي جوايا

طيب حسين بيفكر في الموضوع ازاي ؟؟

هو تعب علشان مني , شال وجاب وحط , اشتغل ودفع فلوس وعمل مشاوير علشان مني .

حسين شايف نفسه مش متقدر, ومتجوز ست مش مقدره مجهوده .

حسين حاسس انه بذل مجهود ومني في كوكب تاني .

طيب هل مني بس الي عندها فراغ عاطفي ؟؟

لا للأسف …….حسين كمان عنده فراغ عاطفي

حسين نفسه في كلمه حلوه .

حسين نفسه في حضن دافئ .

حسين نفسه في صدر حنين .

حسين نفسه في كلمه ناعمه. .

حسين تعبان زهقهان من الشغل….. فعاوز احتواء هو كمان .

فالمشكله الحقيقه تتلخص في الاتي :-

1- حسين مش فاهم ولا مني فاهمه عاوزين ايه من بعض …كله باصص لنفسه ….كله حاسس ان المشكله في التاني.

2- حسين مش فاهم احتياج مني , ولا مني فاهمه احتياج حسين. .

3- حسين مش واخد باله ان مني عطشانه , ولا مني واخد بالها ان حسين تعبان هو كمان .

4- مني للاسف موجوعه وحزينه وتعيسه علشان عطشانه …… وحسين هو كمان تعبان وزهقان ومش حاسس بتقدير واهتمام .

حسين ومني هيفضلوا في هم وغم ونقص هما الاتنين لحد ما يفهموا ازاي يملوا فراغ بعض …… ولحد ما يفهموا ان الاخر حاسس بالنقص .

عاوزك تحفظ الاتي :-

فراغ ياعني حاجه محتاجه تتملي…… طول ما انت ممليتش فراغ مني فهتفضل حزينه مكتئبه.

وطول ما انتي مملتيش فراغ حسين فهيفضل تعبان حاسس ناقصه حاجه

حياتكم هتبقي نكد وغم علشان ناقصها الماء الي هيروي عطشكم.

علي فكره دي حاجه واحد بس من اسباب الفراغ العاطفي….في اسباب تانيه كتير وحلول اكتر لملئ هذا الفراغ.

انا بس نوهت عن سبب واحد فقط للفراغ العاطفي الا وهو (( مش فاهمين ان الطرف الاخر عطشان )) ….. .

 

محمود نواف هو مدرب وكاتب في العلاقات الزوجيه والأسرية. 

هذا المحتوي مقدم من مجموعة بيت جديد علي الفيس بوك.

 

انت جيت يا حبيبى
انت جيت يا حبيبى Photo Credit: Pixabay
shareEmail this to someonePin on PinterestShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on Facebook

الأسطورة بتقول:

(1)
-عاوزة حاجة يا حبيبتي؟
– يعني هو أنا لازم أطلب، قال على رأى المثل: اللي مايشوفش م الغربال.

(2)
-عاوزة حاجة يا حبيبتي؟
-وهاعوز منك إيه يعني، هاتغير للولد والا هاتحمي البنت ولا هاتنفض الشقة؟

(3)
-عاوزة حاجة يا حبيبتي؟
– أنت يعنى بتستفزني وخلاص، مش شايفنى باغسل المواعين؟هاتعرف يعني تغسل المواعين؟ ده أنت بتشيل كبايتك بالعافية.
-تحبي أجيب لك واحدة تساعدك؟
-وهانجيب مصاريفها منين؟ خليني شايلة كل حاجة على دماغى.

(4)
-البنت مستواها وحش قوي في العربى، بافكر نجيب لها مدرس.
– تقصد يعني إن أنا مقصرة معاها، مدرس إيه للمفعوصة اللي في أولى ابتدائي لسه، أمال أما تدخل ثانوي هانعمل إيه؟ أدينى باذاكر لها وأمري لله.

(5)
– محمود،عاوزين نشترك للولاد في النادى.
-وماله يا حبيبتي.
-بس مين اللي هايودي ويجيب؟
-باقولك إيه ابعدي عني خالص، أنتِ عارفة مواعيد شغلي.
-طب خلاص سيب الموضوع ده عليَّ.

(6)
-باقولك إيه يا محمود الباص بتاع المدرسة السنة دي غالي أوي
-أيوه صحيح كنت لسه بافكر في بديل.
-ماتشيلش هم يا حبيبي، أنا هاوديهم وأجيبهم.

(7)
محمود أنا تعبانه أوي النهارده وماعملتش أكل.
-ألف سلامه يا حبيبتى ..أنا هاجيب أكل وأنا جاي.
-يا دهوتي تجيب إيه؟! لا يا أخويا أنت مجايبك صعبة أوي، وها ندفع لنا بتاع 200 ولا 300 في غدوة، البيت أولى بيهم، أنا هاخد مسكن وأحاول أقوم أعمل الأكل.

ثم…
في ليلة مقمرة عاد محمود من عمله وهو سعيد والابتسامة لا تغادر شفتيه وما إن أدار المفتاح في الباب حتى سمع صوت انفجار مدو وأشياء ترتطم بالأرض وأطباق طائرة تحلق في الجو هنا وهناك، أغلق باب الشقة مرة أخرى محاولا الهرب لكن الصوت قد لاحقه صارخا:
إنت جيت يا سي محمود، تعال شوف عيالك عاملين فيَّ إيه، ولا تيجى ليه؟ هو أنت أصلا حاسس بى ولا دريان باللى بيجرالي، أنا خلاص قرفت م العيشة دي،
كل حاجة فوقي: التنضيف، الكنس، المسح، المذاكرة، النادي. وياريته عاجب بعد كل ده، وياريتك حتى بتحاول تساعدني.. ده أنت بترجع تترمي قدام اللى ما يتسمى ده ولا معبرني حتى ….

أن أن أن آآآآآآن تش..لقد انفجرت الست زوجة محمود ..عليه العوض.

إيه رأيكوا فى الموقف ده ؟
من الواضح طبعا ان الموقف فيه حاجه غريبه بدليل انفجار هيروشيما اللى حصل فى الاخر تفتكروا مين اللى غلطان؟
1- محمود الغلبان
2-الجميلة زوجة محمود
3- إيه هى الطريقه الصح للتعامل مع الشريك؟

 

نداء إلى الست زوجة محمود:

“إحترسى، الدواء به سم قاتل.”
لما محمود يسألك عاوزة حاجة قولي له ع اللى انتىَ عاوزاه وخليه يساعدك، ولو مش بيعرف يتعلم عادي،أهم حاجه تكون رسالتك ..
واضحه
محددة
وتطلبى طلب واحد فى كل مره مش خمستلاف طلب مع بعض فمحمود يتشتت ويرتبك
ولو هو مش هيعرف سيبيه يوفر حد يساعدك طالما هو قادر على كده
وبلاش كلمة اللى ميشوفش من الغربال لأنه مش هيقدر يفهم اللى فى دماغك من غير ما تتكلمى عنه بلاش تلعبى معاه لعبة الألغاز وفك الطلاسم الحياة أبسط من كده بكتير
أطلبى ببساطه :
أيوه أنا محتاجه كذا ممكن تساعدنى فيه ؟
“الزواج يعني مشاركة مش يعني كل شريك في وادى”

 

فاطمة المهدي هي كاتب ومستشار أسرى.

هذا المحتوي مقدم من مجموعة بيت جديد علي الفيس بوك.