دين

حوار مع جارتي الكندية
حوار مع جارتي الكندية Photo credit: Fb.com/Heba-Elsawah
shareEmail this to someonePin on PinterestShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on Facebook

 

كتبت سارة طاهر:

جلست أتحدث مع جارتي الكندية التي تعرفت عليها حديثا وبحكم ارتدائي النقاب تطرق حديثنا الي أني أرتديه باختياري لم يجبرني عليه أحد وقد كان هذا نوعا من المفاجاءة لها. فالمرأة الغربية لا تعرف عن المرأة المسلمة الا البرقع الأفغاني ومالالا يوسافزي الباكيستانية… هكذا يرون المرأة المسلمة مسكينة محرومة من التعليم مجبرة علي ستر جسدها!

 

ثم تطور الحديث بيننا الي انتشار ظاهرة الإغتصاب في كندا, الا أن الحكومة الكندية لا تطلق عليه لفظة إغتصاب (Rape) بل يسمي إعتداء جنسي (Sexual Assault) حتي لا يتم الإساءة الي سمعة كندا. أخبرتني ببعض حوادث الإغتصاب التي وقعت في كندا وكيف أن المجرم عندما يتم القبض عليه ويذهب الي السجن يقومون بتوفير له الدراسة الجامعية من نقود دافعي الضرائب فيحصل علي شهادة بكالريوس أو أثنين أثناء فترة بقاءه في السجن ليخرج ويحصل علي وظيفة جيدة! ولا أدري أعقوبة هذه أم مكافئة له علي جريمته… قلت لها في بلادنا المسلمة إذا ثبتت عقوبة الإغتصاب علي المجرم فقد يواجه عقوبة الإعدام, فمثل هؤلاء لا يجب إعطاؤهم فرصة أخري ليفسدوا في الأرض… كم إمرأة يجب أن يغتصبها هذا المجرم حتي يتم إعدامه؟ الإجابة هي أنه في بلادنا… أمرأة واحدة تكفي!

 

لا أدري أيضا بأي وجه – أو قفا – ينتقدون وضع المرأة المسلمة في بلادنا نعم تقع في بلادنا حوادث الإغتصاب والتحرش لكنها أيضا موجودة في بلادهم! من الأزواج من يضرب زوجته ولكن هذا أيضا يحدث عندهم! فهذا المجتمع الياباني مثلا والذي يضرب به المثل في كل شئ… صدمت عندما علمت بانتشار التحرش بالنساء في المواصلات العامة!  الحقيقة هي  أن الكثيرمن المشاكل التي تواجهها المرأة المسلمة في مجتمعنا هي نفسها المشاكل التي تواجهها المرأة في بلادهم. ثم يضاف الي هذه المشاكل المشتركة المشاكل الخاصة بكل مجتمع. فبالتأكيد تواجه المرأة المسلمة بعض المشكلات التي لا تواجها المرأة الغربية واالعكس أيضا صحيح. فلماذا لا ينشغل الغربيون بحل مشاكلهم الداخلية قبل الإنشغال بأحوال المرأة المسلمة؟ هل هذا مثلا لإعطاء المرأة الغربية شعورا كاذبا بأنها أفضل حالا من المسلمات المسكينات في بلادهن؟

 

الناظر الي العالم اليوم يري أنه يحكمه شئ واحد وهو النقود. فالمرأة أصبحت سلعة تباع وتشتري… فمثلا في أمستردام هناك منطقة تسمي المنطقة الحمراء المخصصة لانتقاء البغايا الواقفون في واجهة المحلات مثل السلعة بالظبط تماما… أين جمعيات تحرير المرأة؟ أين المنادون باحترام المرأة… أه نسيت أن أقول لكم أن العالم الآن يتجه الي احترام المرأة البغي ويطالبون أن نسميها ب(Sex Worker)… فبالمقاييس الغربية تلك المرأة التي اختارت أن تبيع جسدها لتأكل به تستحق الإحترام!

 

كيم كارديشيان هي أيضا مثال لكل ما تعنيه المادة. فالكثير من الغربيون يقولون: “Stop Making Stupid People Famous”. وسبب شهرتها هو شريط فاضح لها تم تسريبه ثم عمليات التجميل المتتابعة لجسدها, فهو السلعة التي تعرضها لجمهورها المتابع وجسدها هو السبب أيضا في اهتمام وكالات الأخبار حول العالم ببث أخبارها وصورها العارية شبه يوميا!

 

كل منتج أرادوا بيعه وضعوا عليه جسد أمرأة… وجعلوا أهتمام المرأة في كيف تكون جذابة وطبعا قدموا لها الحل مئات الآلاف من منتجات التجميل وخطوط الموضة والعمليات الجراحية وغيرها وأشعروها أن هذا مهم وضروري حتي تكون جميلة وتلقي قبولا…

 

والحقيقة أني أري أن تحرير المرأة هو حق أريد به باطلا… فأما تعليم المرأة والمطالبة بمعاملتها باحترام بشكل عام لا يتنافي مع ديننا وعاداتنا… أما التحرير الذي يراد به خلع الحجاب والتفلت من القيم الإسلامية فهذا الذي لا نريده…

 

من السهل جدا أن نشعر بالهزيمة النفسية والتبعية للغرب بداخلنا من دون أن نشعر, فنحن نعيش في دول متخلفة عن ركب الحضارة وكل هذا يجعلنا نريد التقليد حتي نتقدم نحن أيضا… لكن يبقي السؤال هل خلع الحجاب هو الحل؟

 

فالزعم بأن الحجاب تخلف ورجعية وأن خلع الحجاب تقدم وتطور يجعلني أشعر وكأن اللوم ملقي علي المرأة المحجبة وحدها, فبسبب حجابها أصبحت بلادنا متخلفة, وبسبب حجابها أكوام الزبالة في كل مكان وبسبب حجابها يموت الناس في المستشفيات إهمالا وبسبب حجابها تلوث هواء بلادنا وساء مستوي تعليم أبنائنا… وعلي الرغم من أن كثير جدا من النساء اخترن خلع الحجاب وبدء انتشار هذه الظاهرة منذ أكثر من 90 عاما الا أن بلادنا لم تتقدم… لازلنا في ذيل الأمم…

 

ومن أعجب الأقول الزعم بأن الحجاب عادة وليس عبادة! الحقيقة التي يعرفها المسلمين منذ أكثر من 1400 سنة أن الحجاب فرض وكونه عادة لا يتنافي مع كونه عبادة. فالكرم مثلا عادة العرب هل يمنع هذا خلق الكرم من كونه عبادة أيضا؟ ثم أن قلتم أن الحجاب عادة… هل العادات عيبا؟ إهانة مثلا أن تكون للمرأة المسلمة لبسا إعتادته؟ فالمرأة الهندية تلبس الساري الهندي الشهير, والرجل الأسكتلندي يرتدي التنورة الأسكتلنديه المعروفة والمرأة اليابانية ترتدي الكيمونو والمرأة الخليجية ترتدي العباءة السوداء والحجاب بالرغم من شراؤهم لأغلي الماركات العالمية… فما العيب أن نتمسك بعاداتنا ولباسنا؟

 

 

 

 

 

علموا أولادكم يطيعوا الله
علموا أولادكم يطيعوا الله
shareEmail this to someonePin on PinterestShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on Facebook

علموا أولادكم يطيعوا الله حباً فيه.. مش حباً فى الشيكولاتة والمكافآت .. كده هنطلع جيل يتقى الله ونساعده يبعد عن الرياء والعجب بالعمل اما يكبر. أهم علاقة لابنك هى علاقته بربنا سبحانه وتعالى..والعلاقة دي اللى بيقودها بوصلتة الداخلية فقط وبالأخص تحت سن العشر سنوات.

ازاى تظبطى بوصلته الداخلية (ضميره) … احنا بنمى اى مهارة للأطفال عن طريق التشجيع..

 

أهم حاجة إن التشجيع يبقي مرتبط فقط بالعمل وبدون أى تأثير خارجى مثل (مبسوطة منك- فرحانة بيك) والكلام الفاضي ده..لانه بيخلى الطفل مستنى إنك تفرحى بيه وبيلهيه عن ارتباطه بالعمل.

 

طيب نشجع ازاى؟ اولا قبل التشجيع لازم يبقي فى أسلوب غير مباشر متبع

 

١. كونى قدوة…اعملي أدامه نفس العمل واستمرى عليه…واجعليه يراكى تهتمين بالقيام بيه.. واذا اقبلت على العمل فقولى مثلا انا مبسوطة اوى انى هصلى الفرض على الوقت…ياااه انا فعلا محتاجة أقرأ قرآن عشان ارتاح وهكذا.. وعند الانتهاء من العمل نفس ردود الفعل الغير مباشرة.

 

٢. اشرحى للطفل اهمية العبادة.. ولماذا خلقنا الله! ورددى دائما امامه أهمية عدم ضياع الوقت وأهمية ان نكون دائما فى عمل وطاعة لله وعلميه النية قبل العمل..

 

٣.اربطى الطفل بالطاعة…فالصلاة هى علاقتنا بالله بنكلمه فيها..وبينظر الينا اذا لم نلتفت..تخيل ربنا جل فى علاه ينظر اليك… اربطيه بكلام الله وان بكل أية يحفظها بفهم يرتقى درجة فى الجنة

 

٣. فذكر…نعم لازم دايما لا نفتر عن التذكرة بما سبق بشكل غير مباشر حتى لا يمل الطفل وطبيعى جدا أن يفتر كل فترة وتجددى نواياه بالتذكرة

 

٤. أخيرا التشجيع قبل العمل وبعد العمل.. نوعية التشجيع مهمة.. لازم اما نشجع نربطه بالعمل وبشعوره فقط… فاذا انتهى من الصلاة .. نقول له حسيت بايه لما خلصت فرضك وعملت اللى عليك؟… انت اكيد فخور بنفسك عشان قدرت تحفظ عدد الآيات ده… وهكذا…..فاذا فتر نذكره بشعوره الذى ربطناه بالعمل فى وقت نشاطه..ونذكره ان دائما الانجاز بيسعد الانسان اكثر من الكسل ودنو الهمة

 

٤. الجماعة بتشجع… صلوا مع بعض كل الصلوات جماعة… قوميه فى النوافل يصلى بيكى وقولى له وحشنى اسمع صوتك فى التلاوة … اقعدى معاه احفظوا وخليه يسمع لك الاول وبعدين انتى تسمعي له

 

وبكده نبقي حققنا معنى العبودية عند الطفل… لا يتبقي غير ان “نصطبر” على تعيلمه المهارة… وقد تأخذ وقت أطول مما تتخيلين…وصدقينى ليس عليكى ان تسيطرى على الطفل كل ما عليكى هو الصبر ثم الصبر ثم الصبر.

 

اذا بلغ ابنك العشر سنوات… اهلا به الان فى مرحلة التكليف…الان عقله يستطيع ان يفهم الثواب والعقاب… فإذا ترك الصلاة تساهلا بها .. يجب أن تتصرفى بحزم معه… ويكون أمرك بالصلاة له ليس فيه أى أريحية أو تساهل… فمن العاشرة للخامسة عشر مرحلة تأكيد المهارة عند الطفل…وهى اخر مرحلة تستطيعين التدخل فى حياته بشكل قوى … بعد هذا مش حيكون دورك غير النصيحة… فاستثمرى هذه المرحلة فى التوجيه جيدا…

 

اسأل الله أن يصنع أولادنا على عينه ويستعملهم لنصرة هذا الدين

 

ريهام حلمى، خبيرة فى تطوير العلاقة الأسرية ؛ومتخصصة فى الذكاء العاطفى

 

مواضيع أخري أخترناها لك:

13 أدب علميها لطفلك

 

photo credit: Bigstock

 

0 2244
سورة الكهف كاملة مكتوبة بخط كبير
سورة الكهف كاملة مكتوبة بخط كبير
shareEmail this to someonePin on PinterestShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on Facebook

فضل قراءة سورة الكهف يوم الجمعة

قال رسول الله (ص) : من قرأ سورة الكهف في يوم الجمعة، أضاء له من النور ما بين الجمعتين – صححه الألباني

 

بسم الله الرحمن الرحيم

  1. الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا

  2. قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا

  3. مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا

  4. وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا

  5. مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا

  6. فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا

  7. إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا

  8. وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا

  9. أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا

  10. إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا

  11. فَضَرَبْنَا عَلَى آذَانِهِمْ فِي الْكَهْفِ سِنِينَ عَدَدًا

  12. ثُمَّ بَعَثْنَاهُمْ لِنَعْلَمَ أَيُّ الْحِزْبَيْنِ أَحْصَى لِمَا لَبِثُوا أَمَدًا

  13. نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ نَبَأَهُم بِالْحَقِّ إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَزِدْنَاهُمْ هُدًى

  14. وَرَبَطْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ إِذْ قَامُوا فَقَالُوا رَبُّنَا رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ لَن نَّدْعُوَ مِن دُونِهِ إِلَهًا لَقَدْ قُلْنَا إِذًا شَطَطًا

  15. هَؤُلاء قَوْمُنَا اتَّخَذُوا مِن دُونِهِ آلِهَةً لَّوْلا يَأْتُونَ عَلَيْهِم بِسُلْطَانٍ بَيِّنٍ فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا

  16. وَإِذِ اعْتَزَلْتُمُوهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ إِلاَّ اللَّهَ فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ يَنشُرْ لَكُمْ رَبُّكُم مِّن رَّحْمَتِه ويُهَيِّئْ لَكُم مِّنْ أَمْرِكُم مِّرْفَقًا

  17. وَتَرَى الشَّمْسَ إِذَا طَلَعَت تَّزَاوَرُ عَن كَهْفِهِمْ ذَاتَ الْيَمِينِ وَإِذَا غَرَبَت تَّقْرِضُهُمْ ذَاتَ الشِّمَالِ وَهُمْ فِي فَجْوَةٍ مِّنْهُ ذَلِكَ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ مَن يَهْدِ اللَّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِ وَمَن يُضْلِلْ فَلَن تَجِدَ لَهُ وَلِيًّا مُّرْشِدًا

  18. وَتَحْسَبُهُمْ أَيْقَاظًا وَهُمْ رُقُودٌ وَنُقَلِّبُهُمْ ذَاتَ الْيَمِينِ وَذَاتَ الشِّمَالِ وَكَلْبُهُم بَاسِطٌ ذِرَاعَيْهِ بِالْوَصِيدِ لَوِ اطَّلَعْتَ عَلَيْهِمْ لَوَلَّيْتَ مِنْهُمْ فِرَارًا وَلَمُلِئْتَ مِنْهُمْ رُعْبًا

  19. وَكَذَلِكَ بَعَثْنَاهُمْ لِيَتَسَاءَلُوا بَيْنَهُمْ قَالَ قَائِلٌ مِّنْهُمْ كَمْ لَبِثْتُمْ قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ قَالُوا رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا لَبِثْتُمْ فَابْعَثُوا أَحَدَكُم بِوَرِقِكُمْ هَذِهِ إِلَى الْمَدِينَةِ فَلْيَنظُرْ أَيُّهَا أَزْكَى طَعَامًا فَلْيَأْتِكُم بِرِزْقٍ مِّنْهُ وَلْيَتَلَطَّفْ وَلا يُشْعِرَنَّ بِكُمْ أَحَدًا

  20. إِنَّهُمْ إِن يَظْهَرُوا عَلَيْكُمْ يَرْجُمُوكُمْ أَوْ يُعِيدُوكُمْ فِي مِلَّتِهِمْ وَلَن تُفْلِحُوا إِذًا أَبَدًا

  21. وَكَذَلِكَ أَعْثَرْنَا عَلَيْهِمْ لِيَعْلَمُوا أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَأَنَّ السَّاعَةَ لا رَيْبَ فِيهَا إِذْ يَتَنَازَعُونَ بَيْنَهُمْ أَمْرَهُمْ فَقَالُوا ابْنُوا عَلَيْهِم بُنْيَانًا رَّبُّهُمْ أَعْلَمُ بِهِمْ قَالَ الَّذِينَ غَلَبُوا عَلَى أَمْرِهِمْ لَنَتَّخِذَنَّ عَلَيْهِم مَّسْجِدًا

  22. سَيَقُولُونَ ثَلاثَةٌ رَّابِعُهُمْ كَلْبُهُمْ وَيَقُولُونَ خَمْسَةٌ سَادِسُهُمْ كَلْبُهُمْ رَجْمًا بِالْغَيْبِ وَيَقُولُونَ سَبْعَةٌ وَثَامِنُهُمْ كَلْبُهُمْ قُل رَّبِّي أَعْلَمُ بِعِدَّتِهِم مَّا يَعْلَمُهُمْ إِلاَّ قَلِيلٌ فَلا تُمَارِ فِيهِمْ إِلاَّ مِرَاء ظَاهِرًا وَلا تَسْتَفْتِ فِيهِم مِّنْهُمْ أَحَدًا

  23. وَلا تَقُولَنَّ لِشَيْءٍ إِنِّي فَاعِلٌ ذَلِكَ غَدًا

  24. إِلاَّ أَن يَشَاء اللَّهُ وَاذْكُر رَّبَّكَ إِذَا نَسِيتَ وَقُلْ عَسَى أَن يَهْدِيَنِ رَبِّي لِأَقْرَبَ مِنْ هَذَا رَشَدًا

  25. وَلَبِثُوا فِي كَهْفِهِمْ ثَلاثَ مِائَةٍ سِنِينَ وَازْدَادُوا تِسْعًا

  26. قُلِ اللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا لَبِثُوا لَهُ غَيْبُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ أَبْصِرْ بِهِ وَأَسْمِعْ مَا لَهُم مِّن دُونِهِ مِن وَلِيٍّ وَلا يُشْرِكُ فِي حُكْمِهِ أَحَدًا

  27. وَاتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِن كِتَابِ رَبِّكَ لا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِهِ وَلَن تَجِدَ مِن دُونِهِ مُلْتَحَدًا

  28. وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا

  29. وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُرْ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإِن يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاء كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءَتْ مُرْتَفَقًا

  30. إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ إِنَّا لا نُضِيعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلا

  31. أُوْلَئِكَ لَهُمْ جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهِمُ الأَنْهَارُ يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِن ذَهَبٍ وَيَلْبَسُونَ ثِيَابًا خُضْرًا مِّن سُندُسٍ وَإِسْتَبْرَقٍ مُّتَّكِئِينَ فِيهَا عَلَى الأَرَائِكِ نِعْمَ الثَّوَابُ وَحَسُنَتْ مُرْتَفَقًا

  32. وَاضْرِبْ لَهُم مَّثَلا رَّجُلَيْنِ جَعَلْنَا لِأَحَدِهِمَا جَنَّتَيْنِ مِنْ أَعْنَابٍ وَحَفَفْنَاهُمَا بِنَخْلٍ وَجَعَلْنَا بَيْنَهُمَا زَرْعًا

  33. كِلْتَا الْجَنَّتَيْنِ آتَتْ أُكُلَهَا وَلَمْ تَظْلِمْ مِنْهُ شَيْئًا وَفَجَّرْنَا خِلالَهُمَا نَهَرًا

  34. وَكَانَ لَهُ ثَمَرٌ فَقَالَ لِصَاحِبِهِ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَنَا أَكْثَرُ مِنكَ مَالا وَأَعَزُّ نَفَرًا

  35. وَدَخَلَ جَنَّتَهُ وَهُوَ ظَالِمٌ لِّنَفْسِهِ قَالَ مَا أَظُنُّ أَن تَبِيدَ هَذِهِ أَبَدًا

  36. وَمَا أَظُنُّ السَّاعَةَ قَائِمَةً وَلَئِن رُّدِدتُّ إِلَى رَبِّي لَأَجِدَنَّ خَيْرًا مِّنْهَا مُنقَلَبًا

  37. قَالَ لَهُ صَاحِبُهُ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَكَفَرْتَ بِالَّذِي خَلَقَكَ مِن تُرَابٍ ثُمَّ مِن نُّطْفَةٍ ثُمَّ سَوَّاكَ رَجُلا

  38. لَّكِنَّا هُوَ اللَّهُ رَبِّي وَلا أُشْرِكُ بِرَبِّي أَحَدًا

  39. وَلَوْلا إِذْ دَخَلْتَ جَنَّتَكَ قُلْتَ مَا شَاء اللَّهُ لا قُوَّةَ إِلاَّ بِاللَّهِ إِن تَرَنِ أَنَا أَقَلَّ مِنكَ مَالا وَوَلَدًا

  40. فَعَسَى رَبِّي أَن يُؤْتِيَنِ خَيْرًا مِّن جَنَّتِكَ وَيُرْسِلَ عَلَيْهَا حُسْبَانًا مِّنَ السَّمَاء فَتُصْبِحَ صَعِيدًا زَلَقًا

  41. أَوْ يُصْبِحَ مَاؤُهَا غَوْرًا فَلَن تَسْتَطِيعَ لَهُ طَلَبًا

  42. وَأُحِيطَ بِثَمَرِهِ فَأَصْبَحَ يُقَلِّبُ كَفَّيْهِ عَلَى مَا أَنفَقَ فِيهَا وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا وَيَقُولُ يَا لَيْتَنِي لَمْ أُشْرِكْ بِرَبِّي أَحَدًا

  43. وَلَمْ تَكُن لَّهُ فِئَةٌ يَنصُرُونَهُ مِن دُونِ اللَّهِ وَمَا كَانَ مُنتَصِرًا

  44. هُنَالِكَ الْوَلايَةُ لِلَّهِ الْحَقِّ هُوَ خَيْرٌ ثَوَابًا وَخَيْرٌ عُقْبًا

  45. وَاضْرِبْ لَهُم مَّثَلَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاء أَنزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاء فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الأَرْضِ فَأَصْبَحَ هَشِيمًا تَذْرُوهُ الرِّيَاحُ وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ مُّقْتَدِرًا

  46. الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِندَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ أَمَلا

  47. وَيَوْمَ نُسَيِّرُ الْجِبَالَ وَتَرَى الأَرْضَ بَارِزَةً وَحَشَرْنَاهُمْ فَلَمْ نُغَادِرْ مِنْهُمْ أَحَدًا

  48. وَعُرِضُوا عَلَى رَبِّكَ صَفًّا لَّقَدْ جِئْتُمُونَا كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ بَلْ زَعَمْتُمْ أَلَّن نَّجْعَلَ لَكُم مَّوْعِدًا

  49. وَوُضِعَ الْكِتَابُ فَتَرَى الْمُجْرِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا فِيهِ وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلا كَبِيرَةً إِلاَّ أَحْصَاهَا وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِرًا وَلا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا

  50. وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لآدَمَ فَسَجَدُوا إِلاَّ إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ أَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَاء مِن دُونِي وَهُمْ لَكُمْ عَدُوٌّ بِئْسَ لِلظَّالِمِينَ بَدَلا

  51. مَا أَشْهَدتُّهُمْ خَلْقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَلا خَلْقَ أَنفُسِهِمْ وَمَا كُنتُ مُتَّخِذَ الْمُضِلِّينَ عَضُدًا

  52. وَيَوْمَ يَقُولُ نَادُوا شُرَكَائِيَ الَّذِينَ زَعَمْتُمْ فَدَعَوْهُمْ فَلَمْ يَسْتَجِيبُوا لَهُمْ وَجَعَلْنَا بَيْنَهُم مَّوْبِقًا

  53. وَرَأَى الْمُجْرِمُونَ النَّارَ فَظَنُّوا أَنَّهُم مُّوَاقِعُوهَا وَلَمْ يَجِدُوا عَنْهَا مَصْرِفًا

  54. وَلَقَدْ صَرَّفْنَا فِي هَذَا الْقُرْآنِ لِلنَّاسِ مِن كُلِّ مَثَلٍ وَكَانَ الإِنسَانُ أَكْثَرَ شَيْءٍ جَدَلا

  55. وَمَا مَنَعَ النَّاسَ أَن يُؤْمِنُوا إِذْ جَاءَهُمُ الْهُدَى وَيَسْتَغْفِرُوا رَبَّهُمْ إِلاَّ أَن تَأْتِيَهُمْ سُنَّةُ الأَوَّلِينَ أَوْ يَأْتِيَهُمُ الْعَذَابُ قُبُلا

  56. وَمَا نُرْسِلُ الْمُرْسَلِينَ إِلاَّ مُبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ وَيُجَادِلُ الَّذِينَ كَفَرُوا بِالْبَاطِلِ لِيُدْحِضُوا بِهِ الْحَقَّ وَاتَّخَذُوا آيَاتِي وَمَا أُنذِرُوا هُزُوًا

  57. وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن ذُكِّرَ بِآيَاتِ رَبِّهِ فَأَعْرَضَ عَنْهَا وَنَسِيَ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ إِنَّا جَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَن يَفْقَهُوهُ وَفِي آذَانِهِمْ وَقْرًا وَإِن تَدْعُهُمْ إِلَى الْهُدَى فَلَن يَهْتَدُوا إِذًا أَبَدًا

  58. وَرَبُّكَ الْغَفُورُ ذُو الرَّحْمَةِ لَوْ يُؤَاخِذُهُم بِمَا كَسَبُوا لَعَجَّلَ لَهُمُ الْعَذَابَ بَل لَّهُم مَّوْعِدٌ لَّن يَجِدُوا مِن دُونِهِ مَوْئِلا

  59. وَتِلْكَ الْقُرَى أَهْلَكْنَاهُمْ لَمَّا ظَلَمُوا وَجَعَلْنَا لِمَهْلِكِهِم مَّوْعِدًا

  60. وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِفَتَاهُ لا أَبْرَحُ حَتَّى أَبْلُغَ مَجْمَعَ الْبَحْرَيْنِ أَوْ أَمْضِيَ حُقُبًا

  61. فَلَمَّا بَلَغَا مَجْمَعَ بَيْنِهِمَا نَسِيَا حُوتَهُمَا فَاتَّخَذَ سَبِيلَهُ فِي الْبَحْرِ سَرَبًا

  62. فَلَمَّا جَاوَزَا قَالَ لِفَتَاهُ آتِنَا غَدَاءَنَا لَقَدْ لَقِينَا مِن سَفَرِنَا هَذَا نَصَبًا

  63. قَالَ أَرَأَيْتَ إِذْ أَوَيْنَا إِلَى الصَّخْرَةِ فَإِنِّي نَسِيتُ الْحُوتَ وَمَا أَنسَانِيهُ إِلاَّ الشَّيْطَانُ أَنْ أَذْكُرَهُ وَاتَّخَذَ سَبِيلَهُ فِي الْبَحْرِ عَجَبًا

  64. قَالَ ذَلِكَ مَا كُنَّا نَبْغِ فَارْتَدَّا عَلَى آثَارِهِمَا قَصَصًا

  65. فَوَجَدَا عَبْدًا مِّنْ عِبَادِنَا آتَيْنَاهُ رَحْمَةً مِنْ عِندِنَا وَعَلَّمْنَاهُ مِن لَّدُنَّا عِلْمًا

  66. قَالَ لَهُ مُوسَى هَلْ أَتَّبِعُكَ عَلَى أَن تُعَلِّمَنِ مِمَّا عُلِّمْتَ رُشْدًا

  67. قَالَ إِنَّكَ لَن تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْرًا

  68. وَكَيْفَ تَصْبِرُ عَلَى مَا لَمْ تُحِطْ بِهِ خُبْرًا

  69. قَالَ سَتَجِدُنِي إِن شَاء اللَّهُ صَابِرًا وَلا أَعْصِي لَكَ أَمْرًا

  70. قَالَ فَإِنِ اتَّبَعْتَنِي فَلا تَسْأَلْنِي عَن شَيْءٍ حَتَّى أُحْدِثَ لَكَ مِنْهُ ذِكْرًا

  71. فَانطَلَقَا حَتَّى إِذَا رَكِبَا فِي السَّفِينَةِ خَرَقَهَا قَالَ أَخَرَقْتَهَا لِتُغْرِقَ أَهْلَهَا لَقَدْ جِئْتَ شَيْئًا إِمْرًا

  72. قَالَ أَلَمْ أَقُلْ إِنَّكَ لَن تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْرًا

  73. قَالَ لا تُؤَاخِذْنِي بِمَا نَسِيتُ وَلا تُرْهِقْنِي مِنْ أَمْرِي عُسْرًا

  74. فَانطَلَقَا حَتَّى إِذَا لَقِيَا غُلامًا فَقَتَلَهُ قَالَ أَقَتَلْتَ نَفْسًا زَكِيَّةً بِغَيْرِ نَفْسٍ لَّقَدْ جِئْتَ شَيْئًا نُّكْرًا

  75. قَالَ أَلَمْ أَقُل لَّكَ إِنَّكَ لَن تَسْتَطِيعَ مَعِي صَبْرًا

  76. قَالَ إِن سَأَلْتُكَ عَن شَيْءٍ بَعْدَهَا فَلا تُصَاحِبْنِي قَدْ بَلَغْتَ مِن لَّدُنِّي عُذْرًا

  77. فَانطَلَقَا حَتَّى إِذَا أَتَيَا أَهْلَ قَرْيَةٍ اسْتَطْعَمَا أَهْلَهَا فَأَبَوْا أَن يُضَيِّفُوهُمَا فَوَجَدَا فِيهَا جِدَارًا يُرِيدُ أَنْ يَنقَضَّ فَأَقَامَهُ قَالَ لَوْ شِئْتَ لاتَّخَذْتَ عَلَيْهِ أَجْرًا

  78. قَالَ هَذَا فِرَاقُ بَيْنِي وَبَيْنِكَ سَأُنَبِّئُكَ بِتَأْوِيلِ مَا لَمْ تَسْتَطِع عَّلَيْهِ صَبْرًا

  79. أَمَّا السَّفِينَةُ فَكَانَتْ لِمَسَاكِينَ يَعْمَلُونَ فِي الْبَحْرِ فَأَرَدتُّ أَنْ أَعِيبَهَا وَكَانَ وَرَاءهُم مَّلِكٌ يَأْخُذُ كُلَّ سَفِينَةٍ غَصْبًا

  80. وَأَمَّا الْغُلامُ فَكَانَ أَبَوَاهُ مُؤْمِنَيْنِ فَخَشِينَا أَن يُرْهِقَهُمَا طُغْيَانًا وَكُفْرًا

  81. فَأَرَدْنَا أَن يُبْدِلَهُمَا رَبُّهُمَا خَيْرًا مِّنْهُ زَكَاةً وَأَقْرَبَ رُحْمًا

  82. وَأَمَّا الْجِدَارُ فَكَانَ لِغُلامَيْنِ يَتِيمَيْنِ فِي الْمَدِينَةِ وَكَانَ تَحْتَهُ كَنزٌ لَّهُمَا وَكَانَ أَبُوهُمَا صَالِحًا فَأَرَادَ رَبُّكَ أَنْ يَبْلُغَا أَشُدَّهُمَا وَيَسْتَخْرِجَا كَنزَهُمَا رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ وَمَا فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِي ذَلِكَ تَأْوِيلُ مَا لَمْ تَسْطِع عَّلَيْهِ صَبْرًا

  83. وَيَسْأَلُونَكَ عَن ذِي الْقَرْنَيْنِ قُلْ سَأَتْلُو عَلَيْكُم مِّنْهُ ذِكْرًا

  84. إِنَّا مَكَّنَّا لَهُ فِي الأَرْضِ وَآتَيْنَاهُ مِن كُلِّ شَيْءٍ سَبَبًا

  85. فَأَتْبَعَ سَبَبًا

  86. حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَغْرِبَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ وَوَجَدَ عِندَهَا قَوْمًا قُلْنَا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِمَّا أَن تُعَذِّبَ وَإِمَّا أَن تَتَّخِذَ فِيهِمْ حُسْنًا

  87. قَالَ أَمَّا مَن ظَلَمَ فَسَوْفَ نُعَذِّبُهُ ثُمَّ يُرَدُّ إِلَى رَبِّهِ فَيُعَذِّبُهُ عَذَابًا نُّكْرًا

  88. وَأَمَّا مَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُ جَزَاء الْحُسْنَى وَسَنَقُولُ لَهُ مِنْ أَمْرِنَا يُسْرًا

  89. ثُمَّ أَتْبَعَ سَبَبًا

  90. حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَطْلِعَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَطْلُعُ عَلَى قَوْمٍ لَّمْ نَجْعَل لَّهُم مِّن دُونِهَا سِتْرًا

  91. كَذَلِكَ وَقَدْ أَحَطْنَا بِمَا لَدَيْهِ خُبْرًا

  92. ثُمَّ أَتْبَعَ سَبَبًا

  93. حَتَّى إِذَا بَلَغَ بَيْنَ السَّدَّيْنِ وَجَدَ مِن دُونِهِمَا قَوْمًا لّا يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ قَوْلا

  94. قَالُوا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِنَّ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ مُفْسِدُونَ فِي الأَرْضِ فَهَلْ نَجْعَلُ لَكَ خَرْجًا عَلَى أَن تَجْعَلَ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمْ سَدًّا

  95. قَالَ مَا مَكَّنِّي فِيهِ رَبِّي خَيْرٌ فَأَعِينُونِي بِقُوَّةٍ أَجْعَلْ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ رَدْمًا

  96. آتُونِي زُبَرَ الْحَدِيدِ حَتَّى إِذَا سَاوَى بَيْنَ الصَّدَفَيْنِ قَالَ انفُخُوا حَتَّى إِذَا جَعَلَهُ نَارًا قَالَ آتُونِي أُفْرِغْ عَلَيْهِ قِطْرًا

  97. فَمَا اسْطَاعُوا أَن يَظْهَرُوهُ وَمَا اسْتَطَاعُوا لَهُ نَقْبًا

  98. قَالَ هَذَا رَحْمَةٌ مِّن رَّبِّي فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ رَبِّي جَعَلَهُ دَكَّاء وَكَانَ وَعْدُ رَبِّي حَقًّا

  99. وَتَرَكْنَا بَعْضَهُمْ يَوْمَئِذٍ يَمُوجُ فِي بَعْضٍ وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَجَمَعْنَاهُمْ جَمْعًا

  100. وَعَرَضْنَا جَهَنَّمَ يَوْمَئِذٍ لِّلْكَافِرِينَ عَرْضًا

  101. الَّذِينَ كَانَتْ أَعْيُنُهُمْ فِي غِطَاءٍ عَن ذِكْرِي وَكَانُوا لا يَسْتَطِيعُونَ سَمْعًا

  102. أَفَحَسِبَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَن يَتَّخِذُوا عِبَادِي مِن دُونِي أَوْلِيَاء إِنَّا أَعْتَدْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَافِرِينَ نُزُلا

  103. قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالأَخْسَرِينَ أَعْمَالا

  104. الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا

  105. أُوْلَئِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِ رَبِّهِمْ وَلِقَائِهِ فَحَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فَلا نُقِيمُ لَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَزْنًا

  106. ذَلِكَ جَزَاؤُهُمْ جَهَنَّمُ بِمَا كَفَرُوا وَاتَّخَذُوا آيَاتِي وَرُسُلِي هُزُوًا

  107. إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَانَتْ لَهُمْ جَنَّاتُ الْفِرْدَوْسِ نُزُلا

  108. خَالِدِينَ فِيهَا لا يَبْغُونَ عَنْهَا حِوَلا

  109. قُل لَّوْ كَانَ الْبَحْرُ مِدَادًا لِّكَلِمَاتِ رَبِّي لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَن تَنفَدَ كَلِمَاتُ رَبِّي وَلَوْ جِئْنَا بِمِثْلِهِ مَدَدًا

  110. قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلا صَالِحًا وَلا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا

 

كما يمكنك الاطلاع علي تفسير ابن كثير لسورة الكهف هنا أو الاستماع اليها كاملة من خلال هذا الفيديو بصوت الشيخ ماهر المعيقلي.

 

 

 

 

الصورة: Bigstock

 

 

0 1083
shareEmail this to someonePin on PinterestShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on Facebook

 

عن تجربة وجود حامل للمصحف في المطبخ يضمنلك خلوة مع القرآن يوميا لأننا موجودين في المطبخ يوميا على الأقل ساعتين !
و سهل جدااااا ترددي كلمة ثم كلمتين ثم ثلاث كلمات حتى تمام الآية .. ثم الآية كاملة و أول كلمة من الآية التي تليها … و هكذا تلاقي نفسك حفظتي آية و آيتين و ثلاثة …. إلخ
في المطبخ القراءة أو التلاوة من المصحف صعبة لأنك بتطبخي و عينك مشغولة لكن الحفظ سهل .. لأنك بترددي الكلمات و ده مش محتاج منك نظر كتير في المصحف إلا عشان تتأكدي من صحة ما تحفظين ..
و عن تجربة دي من أفضل طرق الحفظ … قوليلي ليه ؟
– ليه ؟
عشان الترديد بالشكل ده و أنتي مشغولة بعمل يدوي بيخزن الحفظ في عقلك الغير واعي و هيكون زي حفظ سورة الفاتحة اللي بنرددها و احنا مش مركزين ! .. طبعا مش الهدف إننا نتلو القرآن بدون تركيز ! .. لكن عشان نستغل أوقاتنا صح .. و سبحان الله بتلاقي نفسك حفظتي نصف صفحة من القرآن و أنتي بتطبخي ! ..

و تثبيتا لحفظها لابد من تلاوتها في الصلوات الجهرية

تخيلي لو واظبنا على المعدل ده فقط .. ده غير بقا باقي الأوقات الغير مستغلة زي وقت نشر الغسيل مثلا و تطبيقه و باقي الأعباء المنزلية

و وقت المواصلات في شوارعنا الجميلة العامرة .. و الإنتظار في العيادات و المصالح الحكومية .. و بدل الرغي في التليفونات …. إلخ

ده احنا ممكن نحفظ القرآن كاملا في سنة واحدة فقط يا ستاااااات البيوت ..

سبحان الله لو تفكروا كده في حفظنا للأغاني .. احنا حافظين أغاني و إعلانات بل كمان سيناريو أفلام و مسلسلات ازاي ؟؟ .. بكثرة سماعها و بدون نية حتى لحفظها ! .. السر هو كثرة سماعها حتى و احنا مش مركزين ! بل بالعكس ده احنا بنحفظ أغاني احنا كارهينها كمان و مفروضة علينا في الميكروباصات و التكاتك ! .. التفسير العلمي هو التكرااااااااار و تكرار السماع و الترديد يعني حفظ جيد .. كالنقش على الحجر فعلا بغض النظر عن السن بقا .. المقياس بتعرف تحفظ أغاني كويس ؟؟ يبقى تقدر تحفظ قرآن و تتغنى به

طبعا و الحفظ لا يغني عن فريضة التدبر و استقطاع وقت خالص لقراءة القرآن بتدبر و الحرص على العمل به

اللهم اجعلنا من أهل القرآن

ريهام فوزي