تكنولوجيا

تحميل تنزيل الواتس اب whatsapp
shareEmail this to someonePin on PinterestShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on Facebook

في عالم الواتس آب (Whatsapp) و وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة لا ينبغي أن نترك الذوقيات و الاتيكيت الذين نستخدمهم في الحياة العادية لأن هذا قد يسبب بعض المشاحنات و المشكلات بين الناس و علي العكس أيضا فالتمسك بتلك الذوقيات يترك آثرا ايجابيا و طيبا لدي الآخرين. ماذا ينبغي علينا أن نراعي في المحادثات و عند استخدام الواتس آب؟

  • لا تدخل مباشرةً في الحوار مع أصدقائك، بل أعلم الآخرين بدخولك عن طريق إلقاء السلام مثلًا، وكذلك عند خروجك، وخصوصًا إذا كانت المحادثة بينك أنت وشخص واحد آخر، فلا ينبغي أن تتكلم فجأة وتختفي فجأة!
  • إذا كنت مشتركًا بإحدى المجموعات (Groups) المخصصة لموضوع محدد مثل؛ بيع منتجات محددة، أو للمشاركة في أعمال الخير، أو غيرها من المجموعات المتخصصة فينبغي أن تلتزم بالموضوع المخصص للجروب حتى لا تقطع حوارًا، أو تتسبب في فوضى وجلبة في المجموعة مما قد يسبب ضيقًا لبقية الأعضاء.
  • اجعل أسئلتك وإجاباتك موجزة لا تضطر الناس أن تكتب كتابًا أو تقرأ واحدا لترد عليك!
  • أيضًا لا تدخل في منتصف حوار وتسأل عما يدور، بل يُفضَّل أن تراجع الرسائل التي لم تقرأها لتعرف موضوع النقاش الدائر.
  • استخدم دائمًا لغة جيدة وأسلوب جيد في كل المواقف، فلن يعد عدم وجود من يعرفك في المجموعة عذرًا مقبولًا. حاول أن تكون لطيفًا دائمًا، ولا ترد الإساءة، وإذا ضايقك أحد اكتفِ بالخروج من المجموعة.
  • لا تستخدم الأحرف الكبيرة (Capital Letters)، لأنها تشبه الصراخ تمامًا ويعتبر استخداماها خارجًا عن الذوق.
  • استمع كما في المحادثات العادية، واعط الآخرين فرصة لطرح أفكارهم.. لا تسيطر على الحوار وحدك.
  • راجع ما قمت بكتابته قبل إرساله، فخصوصًا على الواتس آب الكلمة التي تذهب لا يمكن أن تعود، وتذكر دائمًا إمكانية أن يقوم أحدهم بتصوير (Snapshot) للمحادثة فأحسن اختيار كلماتك!
  • لا تكتب شيئًا أو تسجل بصوتك شيئًا لا تريد أن يعرفه أحد! فمن السهل أن يقوم أحدهم بتمريره.
  • لا تمرر وتنسخ رسائل الآخرين إليك، فهذا لا يصح كما أن الأصل في المحادثات الخاصة الخصوصية.
  • لا تكثر من الرسائل المُمَرَّرة (Forward) خصوصًا إذا كانت طويلة، فكثيرًا من الناس لا تقرأها، وتكون أكثر سلبية إذا كانت في جروب متخصص، فاقتصر على المفيد منها الذي يحتوي على معلومات تأكدت من صحتها أو من أمانة من أرسلها إليك، حيث أن الرسائل المُمَرَّرة كثيرًا ما تكون مجرد ترويج للإشاعات أو نشر معلومات باطلة للأسف.
  • لا تستخدم الواتس آب وغيرها من وسائل التواصل الاجتماعي في التجمعات مع الأصدقاء وأثناء الزيارات العائلية وما شابه من المناسبات فهذا قد يسبب ضيقا للآخرين الذين اجتمعوا للقائك لا للقاء هاتفك!
  • وأخيرا, لا تستخدم الواتس آب في الأشياء الضرورية و المستعجلة فليس كل الناس يتفقدون الواتس آب كل دقيقة! كما أن هذا يبدوا تصرفا غير لائق أو خوف زائد علي الرصيد. هناك أمور تحتاج أن تقوم بالاتصال لا تتكاسل وتخلص من الخوف الزائد علي نفاذ الرصيد فأيهما أولي بالنسبة لك؟ مظهرك الاجتماعي أم رصيد هاتف المحمول؟

 

فريق عمل مج لاتيه

 

يمكنك تحميل برنامج الواتس اب  (Whatsapp) من هنا:

تحميل (تنزيل) الواتس آب للاندرويد (Android).

تحميل (تنزيل) الواتس آب للاي فون (Iphone).

تحميل (تنزيل) الواتس آب للبلاك بري.

تحميل الواتس آب للنوكيا S40.

تحميل الواتس آب لنوكيا سيمبيان (Nokia Symbian).

تحميل الواتس آب لهاتف الويندوز (Windows Phone).

 

مواضيع أخري اخترناها لك

7 عيوب في الشخصية المصرية

5 أشياء تعلمتها من القلق!

 

Photo credit: Bigstock

 

علامات أن السوشيال ميديا تسيطر عليك
shareEmail this to someonePin on PinterestShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on Facebook

أصبحت السوشيال ميديا (وسائل التواصل الاجتماعي) بمختلف أنواعها جُزْء من حياتنا اليومية شئنا أم أبينا، وأصبح للكثير مِنّا أكثر من حساب للتواصل سواء على (الفيس بوك)، أو (الانستاجرام)، أو (تويتر)، وغيرهم.. هذا بالإضافة طبعًا لبرنامج (الواتس آب) الذي أصبح ضروريًّا، ولكن مع انتشار هذه الوسائل المختلفة -والتي تتنافس كُلّها على وقتك- ظهر لنا بعض أضرارها، وتعد بالتأكيد أكبر أضرارها هي تركها لتسيطر عليك، وعلى حياتك حتى تجعل حياتك فارغة من أي معنى حقيقى وأنت لا تشعر! فالحياة الحقيقية هي ما تفعله الآن، وليس ما تكتبه أو تقرأه على السوشيال ميديا، فلا تجعلها تسيطر عليك، ولكن هي بالتأكيد تسيطر عليك وعلى حياتك إذا كانت وسائل التواصل الاجتماعي هي:

 

  1. أول ما تبدأ به يومك وآخر ما تفعل هو التصفح في هاتفك الجوال: والحقيقة أن هذه عادة سيئة جدًّا تترك أثرًا كبيرًا، فبداية اليوم بها يجعلك تفقد النشاط لبقية اليوم، وذلك قد يصيبك بالخمول، بالإضافة إلى جَعْلها آخر ما تختم به يومك بدلًا من أي نشاط هادئ مفيد مثل؛ قراءة كتاب، أو نشاط أُسَري كالجلوس مع زوج \ الزوجة أو الأهل أو الأولاد، قد يصيب حياتك العائلية بالجفاف، وقد يؤدّي إلى التفكُّك الأُسَري، حيث أن المساء هو الوقت الذي غالبًا ما يناسب جميع أفراد الأسرة للجلوس سويًّا.
  2. تجعلك تشعر بالتوتر إذا نَفَدت البطاريات الخاصة بهاتفك: فالحياة ليست على هاتفك الجوال.. الحياة هي تلك اللحظات التي تضيّعها وأنت تفكِّر في نفاد البطارية, لا تتوتّر وعِشْ اللحظة.
  3. تجعلك تحرص دائمًا على اصطحاب شاحن هاتفك في كل مكان إذا خرجت من المنزل.
  4. تجعلك تصطحب هاتفك معك إلى الحَمَّام: فحتى أكثر الأمور ضرورة في الحياة لا ينبغي أن تذهب معك إلى الحَمَّام!
  5. السبب أنك تمسك هاتفك أكثر من مرَّة أو اثنين أثناء جلوسك مع الأهل أو الأصدقاء.
  6. السبب في أن تضع هاتفك المحمول بجانبك أثناء النوم: وقد حذَّرت بعض الدراسات من أخطار تَرْك الهاتف الجوّال بجانب الرأس أو في غرفة النوم من الأساس أثناء النوم.
  7. تستخدمها أكثر من 20 دقيقة يوميًّا: فعشرون دقيقة كافية جدًّا، واجعل بقية اليوم للتواصل الحقيقي مع الأصدقاء!
  8. تستخدمها لتتواصل مع أصدقائك المُقرَّبين أكثر من تواصلك معهم في الحياة الطبيعية بالطُرُق التقليدية مثل الزيارة أو الاتصال الهاتفي.
  9. السبب في أن يقال لك دائمًا: “ممكن تسيب الموبايل شويِّة؟”.
  10. السبب أنك تشعر بالفراغ إذا لم تستطع استخدامها لأي سبب: فإذا انقطعت الانترنت مثلًا أو فقدت هاتفك الجوّال، فإنك تجد نفسك بلا عمل، أو لا تعرف كيف تملأ وقتك؟
  11. لديك شعور دائم بحاجة مُلِحّة إلى تَفقُّد حساباتك الاجتماعية المختلفة بلا هدف مُحدَّد.
  12. اختيارك الأوّل عندما تفكِّر في التسلية أو قضاء وقت فراغ لديك: والحقيقة أنها تسلية بلا فائدة في أغلب الوقت، بل إنها قد تأخد من الوقت وبالتالي تأخذ من عُمْرك ولا تصل منها إلى شئ.
  13. السبب الرئيسي لدخولك على الإنترنت: فالإنترنت ليست (الفيس بوك) أو (تويتر).. الإنترنت أوسع من ذلك بكثير، وفيها العديد من المواقع المفيدة، فلا تحصر استخدامك للإنترنت لمشاركة الصور أو التعليق على مناسبات الأصدقاء.

 

 

فريق عمل مج لاتيه

 

 

مواضيع مختارة

ماذا يعرف جوجل عنك؟

12 نصيحة للتعامل مع الأخبار

9 أشياء لا تشتريها النقود

حتي لا تكوني بطة… أفكار لتنمية ذاتك و استغلال مهاراتك

9 أشياء تحتايجين لاضافتها لحياتك

هوايتك ايه؟

 

مصادر: ويكي هاو

 

 

ماذا يعرف عنك جوجل؟
shareEmail this to someonePin on PinterestShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on Facebook

 

جوجل يعرف عنك أكثر مما تتخيَّل! فجوجل يجمع معلومات عنك حتى يقوم بوضع إعلانات لك تتناسب مع اهتماماتك، وسنّك، وإذا ما كنت ذكرًا أو أُنثى.. فماذا يعرف عنك جوجل؟

لتعرف ماذا يعرف عنك جوجل بالنسبة للفئة العُمريّة، والنوع، والأشياء التي تهتم بها.. اذهب هنا.

ماذا يعرف عنك جوجل؟

أَمَّا بالنسبة لتاريخ البحث الخاص بك، فيمكن لجوجل أن يعرض لك الكلمات التي كنت تبحث عنها، والأوقات التي عادةً ما تقوم باستخدام جوجل للبحث أثناء اليوم وأيام الأسبوع، فجوجل يعرف أوقات عملك ونشاطك! كل هذا يمكنك مشاهدته بنفسك هنا.

ماذا يعرف عنك جوجل؟

ولَعَلّ أكثر شئ قد يبدو مفاجئًا لك.. تاريخ الأماكن الخاص بك! فجوجل يحتفظ غالبًا بمعلومات حول أماكن كنت متواجدًا فيها هنا.

وإذا لم يكن هذا كافيًا، فجوجل أيضًا لديه معلومات عن الكلمات التي تبحث عنها على اليوتيوب (هنا)، وأيضًا الفيديوهات التي شاهدتها ليس فقط على موقع اليوتيوب، بَل على العديد من المواقع الأخرى هنا!

أرأيت؟ جوجل يعرف عنك الكثير والكثير! ولهذه الأسباب تَكمُن خطورة أجهزة الحاسب، والموبايل، والآي باد، وغيرها التي إذا ما فُقِدّت مثلًا، أو وقعت في أيدي غير أمينة يمكن أن تتيح معلومات عنك أكثر مما يجب. كُنّ حَذِرًا، فيمكنك التحكُّم في هذه الإعدادات من هنا، وللتأكُّد من أنك قد أوقفت تَتبُّع جوجل لك، ستجد أن لون الأيقونة لكل نوع تحوَّل إلى أبيض وأسود عند إيقاف تلك الخدمة كما في الصورة.

ماذا يعرف عنك جوجل؟

 

سارة طاهر

رئيس التحرير