كيف نتعامل مع احتياجاتنا ؟

كيف نتعامل مع احتياجاتنا ؟

كيف نتعامل مع احتياجاتنا ؟
كيف نتعامل مع احتياجاتنا ؟ Photo Credit: Pixabay
shareEmail this to someonePin on Pinterest0Share on Google+0Tweet about this on TwitterShare on Facebook0

:كتب أيمن عبدالله

كي تستمر الحياة بفاعلية ..
لابد ان نعترف أن إحتياجاتنا النفسية الى الأمان والقبول غير المشروط والتشجيع والمساندة والاهتمام والتعزية والتقدير والاحترام ودفء المشاعر هى احتياجاتنا وافتقار فطرى لا يمكن انكاره او عدم تسديده بشكل صحى وفي علاقات صحية سليمة .
وأن الاعتقاد السائد او التعود النفسى على انكار مثلا هذه الاحتياجات عائد بالاصل الي تلك اللحظات الاولى التى بدأنا فيها هذه الحياة ..
فإذا كانت نشأتنا فى أسرة او مجتمع لايسمح بالتعبير عن هذه الاحتياجات و يعتبرها نقص لا يصح التعبير عنه بل يبقي داخلنا وفقط , أو ينكر ذلك كله بالصد او الإهمال فإننا نبدأ بمجموعة من الدفاعات

أولها كبت تلك الإحتياجات لعدم وجود أمان للتعبير عنها ..
ثم فقد القدرة على التعبير
وسرعان ماتنتقل الى إنكار ذلك الإحتياج داخلنا .. لنتحول إلى الشعور بالخزى لمجرد التفكير فى طلب تسديده .

إن القوة أو المتانة النفسية التى تحتاج إليها فى مواجهة صعوبات الحياة منشأها بالأصل عائد إلى قدرتنا على تسديد تلك الإحتياجات بشكل صحى ومتوازن .

ومن المهم جداً أن نستخدم ذاكرتنا التأريخية لنعود الي الماضي فننظر إلى تلك الإحتياجات
كيف كانت فى حياتى وهل تم تسددها بشكل جيد أو مقبول .. ولكن ليس للندم أو القاء اللوم على الأسرة أو المجتمع لنعيش دور الضحية ولكن للاستبصار والقبول ..
قد نشعر بالألم أو الحزن أو الغضب تجاه الماضي وقد يؤدى ذلك فى خلق قلق أو خوف علي مستقبل صحتنا النفسية
ولكننا لن نستطيع ممارسة الحياة بكفاءة عالية إلا إذا كنا على وعى بالماضى وإدراك جيد لما نحتاجه الآن.
ستظل الإحتياجات النفسية ضرورة لإستمرار الحياة فى كل مراحلها على نحو أفضل حتى نهاية العمر وعلينا أن نبدأ بالأتي :
– أن نحدد الاحتياجات المهمة لنا الآن .
– أن نتعلم كيف نفرق بين الإحتياجات والرغبات .
– أن نعبر عن تلك الإحتياجات بشكل واضح وصريح ومناسب .
– أن نتحرر من التصور الأوحد أوالصورة الوحيدة لتسديد ذلك الإحتياج .
– أن نعدد المصادر الصحية والسليمة التى نتلقي منها تلك الإحتياجات .
– أن نتحرر من ذلك الإعتقاد أن الم الصدود بعد التصريح عن الإحتياجات مؤلم ومضر جداً لانه بالحقيقة كبتها أكثر ضرراً .

 

ألقاكم بصحة نفسية .

هذا المقال جزء من سلسلة كيف نتعامل مع الاحتياجات.

.آيمن عبدالله هو مستشار أسري وتربوي ومحاضر وكاتب في الذكاء العاطفي وإدارة المشاعر ومدرب للمراهقين ومطور للمحتوي التدريبي

للتواصل:01096602633

هذا المحتوي مقدم من مجموعة بيت جديد علي الفيس بوك.

 

SIMILAR ARTICLES