الفصل الخامس عشر هذه الأصبع المهدئة وغيرها

الفصل الخامس عشر
هذه الأصبع المهدئة وغيرها

0 1224
مص رضاعة الإصبع الطفل عادة
shareEmail this to someonePin on Pinterest0Share on Google+0Tweet about this on TwitterShare on Facebook0

.

بقدر ما يحتاج طفلك الوليد إليك 24 ساعة في اليوم يحتاج أن يعود نفسه على بعض الفراق والبعد عنك ولو للحظات، ولكي يتغلب على وحشة الفراق يكتسب بعض العادات التي قد تبدو لنا سيئة ولكنها بالنسبة له كالحبوب المهدئة أو المطمئنة التي يأخذها الكبار في أوقات التوتر… وأوقات التوتر بالنسبة للمولود كثيرة ففراقه عن أمه الحبيبة توتر وإقدامه على النوم وما فيه من فراق لمن حوله أيضًا فيه توتر.

وهذه العادات المهدئة يلجأ إليها الطفل الصغير في الوقت الذي لا يستطيع التحكم فيه فيمن حوله. فلا يستطيع التحكم في أمه أو جدته لكي تظل بجانبه فيبقى عليه أن يجد الهدوء من داخله وفي حدود الإمكانيات التي تحيط به ليشعر بالأمان وقت الفراق.

فلننظر معًا إلى بعض هذه المهدئات:

عادات مص الأصابع:

السنة الأولى من عمر الطفل يطلق عليها علماء النفس: السنة الفمية. فالفم هو مصدر السعادة والهناء والسكينة بل أنه يمثل أيضًا وسيلته في التعرف على أي شيء جديد فيضعه في فمه ليعرف ملمسه وما يمثله!

ومص الأصبع يعطي الأم دائمًا الاحساس بأن طفلها لا يشبع.. ولكنها في الواقع عادة مهدئة فأرجو عدم شد أصبع الصغير من فمه أو ضربه على يده مستقبلا فأنت بذلك تحرمينه من راحة نفسية وهدوء وسكينة.

ومص الأصبع أو السكاتة تسمى السكاتة باللغة الإنجليزية «المهدئة » «pacifier» يريح الهضم أيضًا… وحديثًا يوضع في فم الطفل المبتسر الذي يصله الطعام والشراب عن طريق الوريد أو عن طريق الأنابيب وهو بعد في الحضانة سكاتة صغيرة لتهدئته ولا عداد جهازه الهضمي لإفراز العصارات والإنزيمات المهضمة في المستقبل.

وقد أجريت الدراسات على هؤلاء الأطفال بالمقارنة بأطفال آخرين لم يتعاطوا هذه السكاتة أو المهدئة فوجد أن من يمص أصبعه أو السكاتة يفرز عصارة هضمية أكثر كما وجوده من الأطفال الآخرين.

والآن… بعد أن أتضح لنا فائدة مص الأصابع بالنسبة للطفل الصغير… يصبح من المفيد تركه لهذه العادة التي تريحه نفسيًا!

عادة الهز قبل النوم:

وعادة أخرى أحيانًا يكتسبها الطفل الوليد، هي عادة الهز قبل النوم، وأحيانًا نكون نحن السبب في إكسابه هذه العادة عندما نمشي به حتى ينام، وهي عادة متعبة بعض الشيء بالنسبة للأم ولكن تعطي الطفل الراحة وتدخله في نوم عميق.

وفي دراسات أجريت وجد أن توقف الأم أثناء المشي بالطفل يحدث له القلق، فيجب عليها أن تستمر. وقد يتعلم الطفل بعد ذلك أن يهز نفسه في الفراش مقلدًا للحركة التي تعود عليها من الأم.

ولا تقلقي فسوف ينساها عندما يكبر.

عادة النوم مع لعبة محببة لا يستطيع فراقها:

وقد تكون عروسة قماش بدائية أو لعبة أسفنجية أو وشاحًا قديمًا أو بطانية صغيرة وتعلق الطفل بهذه الأشياء هو رمز للتعلق بالأم فهي البديل حتى تعود إليه الغالية ويعود حضنها.

صديقتي الأم..

كل هذه العادات تكون صحية ومحببة حتى تنقلب إلى عادات مرضية، وحتى تعرفي متى تتقلب هذه العادات إذا حدثت في وجودك معه. تصبح الحالة ليست بديلة لك ولكن تستمر بوجودك..

ومعنى هذا استمرار التوتر.

فيجب أن تعرفي سبب هذا التوتر المستمر لكي يهنأ طفلك بالصحة والراحة النفسية.

 

 

د. نانسي عبد العزيز سليمان

أستاذ طب الأطفال

جامعة عين شمس

 

 

*جميع الحقوق محفوظة

 

NO COMMENTS

Leave a Reply