كل شئ عن الحبل السري وكيفية العناية به بعد الولادة

كل شئ عن الحبل السري وكيفية العناية به بعد الولادة

0 5877
كل شئ عن الحبل السري وكيفية العناية به بعد الولادة
كل شئ عن الحبل السري وكيفية العناية به بعد الولادة
shareEmail this to someonePin on Pinterest0Share on Google+0Tweet about this on TwitterShare on Facebook1

الفصل الثالث : الحبل السحري

هذا الحبل المعجزة: «الحبل السري».

أحب أن أطلق عليه اسم «الحبل السحري» لأنه من خلال هذا الحبل المعجزة الذي يصل بين أجمل روحين: بين الأم الحبيبة ووليدها الغالي..

حبل أبدي لا ينفصل بقطعة عند الولادة ولكنه يستمر في الخفاء بين الأم وأولادها يستمر بعطائها لهم وانتمائهم لها طوال الحياة.

وهذا الحبل السحري الخفي يمتد أيضًا في أغلب الأحيان إلى الأحفاد، كسلسلة متصلة الحلقات.

هذا الحبل السري هو الموصل الوحيد أثناء عملية الخلق والجنين في بطن أمه بكل ما يبقى هذا الكائن على قيد الحياة.

فالطفل يتغذى عن طريق الأوعية الدموية الموجودة في الحبل السري ويصله الأكسجين والمواد والأجسام التي تحميه من الأمراض أيضًا، عن طريق هذا الحبل.

هذا الحبل قد يكون مصدرًا للإزعاج في بعض الأحيان بعد الولادة

 

لنرى ماذا يمكن أن يحدث لكي نفهم معًا كيف نتعامل مع الحبل السري؟

عند الولادة يعقد الطبيب هذا الحبل ويقطعه من مكان قريب لجسم الطفل، وهكذا يتم الانفصال بين الطفل والمشيمة – أو الخلاص- التي تعتبر الأم العضوية للطفل. والمتبقي قريبًا من جسم الطفل من بقايا الحبل السري هو قطعة صغيرة تسمى «بالقرمة» وهذه القرمة تذوي وتسقط عادة بعد أسبوع، ولكن في بعض الأحيان قد تبقى عالقة بجسد الطفل لمدة ثلاثة أسابيع.

وبعد معرفة هذه المعلومات يجب على الطبيب أو من يساعد الأم في الولادة إذا تمت في المنزل أن يعقد هذا الحبل جيدًا وإلا فسيكون مصدرًا للنزف الشديد، لأنه الجسر الموصل بين دم الأم ودم الجنين ويجب وضع مشبك معقم نظيف أو ربطه بخيط جراحي نظيف جدًا حتى لا يكون مصدرًا للتلوث.

وعندما يسقط الحبل يترك وراءه قطعة عارية تمامًا كالجرح المسلوخ ويستغرق في التئام هذه البقعة بضعة أيام وأحيانًا بضعة أسابيع، وفي بعض الأحيان إذا كان الالتئمام بطيئًا فقد تتكتل الأنسجة المحببة حول هذه المكان ولكن ذلك ليس له أهمية وكل المطلوب هو النظافة.. النظافة.. النظافة.

واحذري وضع مشتقات بودرة السالفه، هذه العادة القديمة المضرة؛ لأن البودرة تسد المسام وتدعو البكتريا الضارة للتكاثر. ومن الأفضل ألا تضعي أي مادة عند وضع البودرة أو كما يفعل البعض بوضع الكحل والرماد.

هذه العادات القديمة مضرة، لأن كل المطلوب أن يظل المكان المسلوخ جاف ونظيفًا بحيث لا تغزوه الجراثيم المؤذية. فإذا ظل جافًا تتكون قشرة تكسوه إلى أن يلتئم.

وهذا يتم عن طريق مسح هذا المكان بالكحول لمنع دخول أية جراثيم من هذه البوابة التي تنفد مبائرة إلى جسم الوليد وإذا بدت سرة البطن والمنطقة المحيطة لها بها إحمرار بمعنى ذلك أنها مصابة بالتهاب وينبغي استشارة الطبيب في الحال. فمن أخطر الإصابات التي تحدث للطفل الوليد عدوى التيتانوس الوليدي الذي يدخل عن طريق السرة إلى جسد الطفل وفيه خطورة شديدة.

وفي بعض الأحيان عند سقوط القشرة التي تكسو سرة البطن غير الملتئمة تظهر نقط دم بسيطة تكون مصدرًا لإزعاج الأم في كثير من الأحيان.. ولكنها ظاهرة عادة وغير مقلقة ويلزمها أيضًا كحول وجفاف وعدم احتكاك للملابس بها.

وفي الشهر الأول بعد أن تلتئم قد تبرز السرة للخارج وتعتقد الأم في هذه الحالة أن هذا فتق سري ولكن هذا مجرد بروز لقطعة من الجلد المحيط بالسرة.. أما الفتق السري فهو وجود فجوة في طبقة العضلة الداخلية للبطن حيث كانت تمر الأوعية الدموية.. وعندما يصرخ الطفل أو يقوم بالحزق يندفع جزء صغير من الأمعاء من خلال هذه الفجوة المسماة بالحلقة السرية.

وتبدو هنا سرة البطن منتفخة بعض الشيء وإذا كانت هذه الحلقة صغيرة نجد أن حجم الفتق لا يزيد على حجم حبة الحمص، وهذه الحلقة تنغلق في حدود أسابيع أو أشهر قليلة ولكن لو أن الحلقة كبيرة نجد أن حجم الفتق قد يصل إلى حجم حبة الليمون الصغيرة وهذه لا تنغلق إلا بعد فترة طويلة قد تمتد إلى سنوات.

الفتق السري غير مقلق ولا يسبب أي نوع من المتاعب التي قد تسببها بعض أنواع الفتق الأخرى ولا تستدعي الحاجة أن تحاولي منع طفلك من البكاء كما تفعل بعض الأمهات، معتقدة أن البكاء هو السبب في هذا الفتق وليس ضعفًا خلقيًا في جدار البطن!

وفي الماضي كان الأطباء ينصحون لتعجيل إغلاق الحلقة السرية بوضع طوق مشد أو حزام للبطن أو شريط لاصق.. ولكن من الأفضل الآن الاستغناء عن هذه الأشياء.

أولاً: لعدم جدواها.

ثانيًا: لسرعة اتساخها وتركها أماكن مسلوخة من الجلد.

صديقتي الأم:

اعتني بمكان الحبل السري المنقطع واعتني أيضًا بمنع الإصابة بالتيتانوس.

 

د. نانسي عبد العزيز سليمان

أستاذ طب الأطفال

جامعة عين شمس

 

 

*جميع الحقوق محفوظة

photo credit: bigphoto

 

NO COMMENTS

Leave a Reply