أخطائك التربوية…هل تغفريها؟

أخطائك التربوية…هل تغفريها؟

الأخطاء في التربية
الأخطاء في التربية Photo credit: Bigstock.com
shareEmail this to someonePin on Pinterest0Share on Google+0Tweet about this on TwitterShare on Facebook0

 

 

الأخطاء في التربية

من الحاجات الي بلاحظها كمدربة تربية إيجابية في الدورات إن الأمهات الي بتحضر الدورة دايما متخيلين إن المدربة الي أدامهم ناجحة جدا في تربية أولادها و معندهاش معاهم مشاكل. ده إن دل يدل علي حاجتين راسخين في أذهان الأمهات:

  1. أن في شئ أسمه التربية الناجحة (تربية بلا أخطاء).
  2. إن في حاجه أسمها حل لجميع المشاكل التربوية.

و بالتالي بيبقوا جايين الدورة التربوية يعرفوا ازاي يحققوا ده أو بعضهم جاي يتعرف علي الحل السحري لجميع المشاكل التربوية. طيب أحب أوضح (من وجهة نظري) أن:

  1. مفيش تربية بلا أخطاء مهما كان مين هو المربي.
  2. مفيش حاجة أسمها حل لجميع المشاكل التربوية فقط في توجيهات و أساليب و انت كأم الي في الآخر الي هتاخدي القرار و تتصرفي.

اذا مفيش تربية بدون أخطاء؟ اه مفيش….يعني لما أتعصب ساعات علي أولادي ابقي مش أم وحشة؟ لا مش أم وحشة حتي لو ارتكبتي أخطاء فأنت في الآخر بشر و كلنا بنغلط “الرك” في الآخر علي تكرار المحاولة و التحسن المستمر و إنك بتحاولي تحددي المشكلة و تحاولي تحطيلها خطة علاج و تبدأي فعلا تتصرفي. اه هتغلطي و كتير كمان بس ده مش معناه إنك أم وحشة.

كمان بلاش تقيسي نفسك علي غيرك يعني مش معني إن فلانة مش بتتعصب خالص علي أولادها اذا هي أم أحسن منك لاااااااااا إطلاقا, ممكن تكون مش عصبية بس تكون مدلعه أولادها مثلا زيادة عن اللزوم. بلاش نفسك “تسولك” تاني إن في تربية كاملة و تضايقي من نفسك. فقط استمري في المحاولة.

طبعا الكلام ده مش معناه إني بديكي ضوء أخضر للزعيق في أولادك أو أني بقول أن الزعيق و غيره من الأساليب الهدامة -الي للأسف بنقع فيها- أنها مش غلط علي نفسية ابنك أو مش بتأثر في شخصيته. فقط الي بقوله اغفري لنفسك و متقفيش كتير عند اللحظه الي غلطتي فيها تخطيها و اعملي 4 خطوات:

  1. حددي إيه المشكلة.
  2. حطي خطة للعلاج أو التعامل مع المشكلة: ممكن يكون جزء من المشكلة فيكي و ده هيحتاج إنك تقعدي مع نفسك و تصارحيها و ممكن يكون الجزء التاني مع ابنك و ده ممكن يحتاج انك تاخدي رأي اصدقائك أو والدتك أو مدربة تربوية.
  3. ابدئي نفذي.
  4. قيمي أدائك.
  5. حسني خطتك و أدائك.
  6. استمري في المحاولي.

متيأسيش من كتر ما بتغلطي…استمري في المحاولة و اجعلي شعارك:

It’s never too late

Never give up

 

نعم….اخطائك التربوية…اغفريها لنفسك!

سارة طاهر

مدربة تربية إيجابية

 

 

NO COMMENTS

Leave a Reply